«سنن أبي داود» مخطوطة نادرة تعكس تراث العرب في حفظ العلم وتداوله

«سنن أبي داود» مخطوطة نادرة تعكس تراث العرب في حفظ العلم وتداوله

مكتوبة بخط يد المؤلف 1000 ألف عام ومعروضة في المدينة المنورة
الثلاثاء - 22 ذو القعدة 1443 هـ - 21 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15911]
زوار في متحف مجمع الملك عبد العزيز للمكتبات الوقفية في المدينة المنورة (الشرق الأوسط)

جذبت النسخة الأصلية من مخطوط سنن أبي داود «الفن في الحديث»، أنظار زوار معرض المدينة المنورة للكتاب، في متحف مجمع الملك عبد العزيز للمكتبات الوقفية المقام على هامش المعرض.

ويضم المعرض مجموعة من نوادر الكتب والمؤلفات التي تتفاوت في تاريخيتها، لكنها تجتمع في أهمية ما تعكسه من صيانة العرب والمسلمين لمصادر العلم، وحرصهم في حفظ تراثه ومدخراته.

وكُتبت النسخة الأصلية والمخطوط النادر من كتاب أبي داود، عام 389 للهجرة، قبل أكثر من ألف عام، والكتابة فيه بخط يد المؤلف، بالخط الحجازي القديم، غير المنقوط، إذ لم يكن نقط الحروف شائعاً وقتذاك، وفضل أبو داود أن يكتبه على ما ألِفه الناس في الكتابة، حتى تسهل عليهم قراءته ونسخه ومدارسته.

وقد تناول المخطوط الأيدي وتداولته المكتبات عبر الأزمان المتعاقبة، حتى استقر قبل مائة عام في المكتبة المحمودية، وهي من جنس المكتبات التي كانت ملحقة بمدارس التعليم وحلق المذاكرة، وكانت هذه المخطوطات زادهم في التلقي والدرس وأنشئت المحمودية عام 888 للهجرة، وتقع المدرسة بين باب السلام وباب الرحمة، وتطل نوافذها من الجهة الشرقية على الحرم، وتعتبر المكتبة ثاني مكتبة بعد مكتبة عارف حكمت من حيث المحتويات والتنظيم والشهرة، تحتوي المكتبة على الكثير من المخطوطات، وأوقف عليها الأوقاف الكثيرة التي وتجري منها المخصصات.



أطفال يرافقون آباءهم في زيارة المعرض (الشرق الأوسط)


وفي وقت سابق، جرى نقل المكتبة إلى دمشق، ووضعت في التكية السليمانية على جانب نهر بردى خارج دمشق القديمة، وفاض عليها نهر بردى، فتأذى جزء من محتوياتها، قبل أن تعاد مرة أخرى إلى المدينة المنورة، وأُلحقت بإدارة أوقاف المدينة عام 1960م.

وقد آلت أغلب تلك الكنوز التاريخية من نوادر المخطوطات والمقتنيات إلى عهدة مجمع الملك عبد العزيز للمكتبات الوقفية في المدينة المنورة، الذي أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بإنشائه عام 2015. وتضم تحت سقفه قرابة 35 مكتبة تاريخية، تحوي ما يتجاوز أكثر من 15 ألف مخطوط نادر، صحبت طلاب العلم في رحاب المسجد النبوي خلال 14 قرناً الماضية. وقال أيمن فقيهي من إدارة الاتصال المؤسسي بالمجمع، إن المستودع الرقمي للمجمع الذي أنجز أكثر من 60% من أعماله في رقمنة المخطوطات، سيمكن كل النخب من الباحثين والجمهور من أنحاء العالم للاطلاع على هذه المقتنيات الثمينة، والشاهدة على تاريخ العلم الإسلامي والعربي في فنون الفقه والجغرافيا والهندسة والجبر والمقابلة والسيرة والحديث.

كما يضم المتحف المصاحب لمعرض المدينة للكتاب، مصحف السلطان قايتباي من العهد المملوكي، الذي أهداه إلى الحجرة النبوية على عادة أمراء وسلاطين الحقب التاريخية السابقة، بعد أن أمر بكتابته عام 889 للهجرة، والمصحف من أندر وأجمل المصاحف، وقد طليت حوافه بالذهب، وكتبت حروفه بحبر ملون في وقت لم يكن التلوين شائعاً فيه، وملئت هوامشه بالتفاسير والملاحظات التي تسهل قراءة القرآن. وجمعت المصاحف المهداة إلى الحجرة النبوية، وبلغت أكثر من 1800 مصحف تاريخي مخطوط، ويحرص مجمع الملك عبد العزيز على حفظها مع بقية المخطوطات الأخرى وفق أحدث التقاليد الذي تضمن عافية المخطوطات من التلف، وبقاءها شاهدة على عصور العلم والازدهار والحضارة.



16 مخطوطة نادرة شارك بها مجمع الملك عبد العزيز للمكتبات الوقفية (الشرق الأوسط)

السعودية Art تاريخ

اختيارات المحرر

فيديو