السعودية: خطة تشغيلية كبرى لخدمة الحجاج

السعودية: خطة تشغيلية كبرى لخدمة الحجاج

«رئاسة الحرمين»: تهيئة الطاقة الكاملة للمصليات... وأكثر من 10 آلاف موظف لخدمة الضيوف
الاثنين - 20 ذو القعدة 1443 هـ - 20 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15910]
يتوافد الحجاج إلى السعودية لأداء فريضة الحج هذا العام بعد توقف أثناء فترة {كورونا} (أ.ف.ب)

أطلقت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي من جوار الكعبة المشرفة بمكة المكرمة أمس أكبر خطتها التشغيلية لموسم حج هذا العام والتي وصفها الرئيس العام لشؤون الحرمين الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس بأنها الأكبر في تاريخ الرئاسة بعد جائحة كورونا وتحقق الريادة في جودة الخدمات واستدامتها، مشيراً إلى تجنيد أكثر من 10 آلاف موظف وموظفة وعامل وعاملة لتنفيذ الخطة بعناية تامة منوهاً إلى تهيئة كامل الطاقة التشغيلية لمصليات التوسعة السعودية الثالثة والساحات الخارجية وتوسعة الملك فهد لاستقبال ضيوف الرحمن.

وأكد الشيخ السديس جاهزية الرئاسة الكاملة وحرصها على تقديم أرقى الخدمات لضيوف بيت الله الحرام خلال الملتقى الإعلامي أمس بحضور وزير الحج العمرة الدكتور توفيق الربيعة ومدير الأمن العام الفريق أول محمد البسامي، مشيراً إلى ارتكاز الخطة على 10 محاور رئيسية ترتبط بأهداف الرئاسة الاستراتيجية المنطلقة من رؤية المملكة 2030 والتي تعنى بتمكين القاصدين وتهيئة البيئة الإيمانية الخاشعة لهم في الحرمين الشريفين.

وأشار الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إلى تخصيص صحن المطاف ليكون للحجاج فقط إلى جانب مصليات خاصة في قبو المطاف والدورين الأول والأراضي لأداء سنة الطواف. كاشفاً عن تخصيص باب الملك فهد وباب السلام لدخول الحجاج والمعتمرين، فيما تم تخصيص 144 بوابة لدخول المصلين.

وقال الشيخ السديس إن موسم حج هذا العام يأتي بعد موسمين استثنائيين، قدمت فيهما السعودية نجاحاً باهراً إثر جائحة كورونا وأروع النماذج في حسن إدارة الأزمات تسطر بحروف من نور في جبين التاريخ قصة نجاح مبهرة ستروى للأجيال فيما تستعد لاستقبال مليون حاج هذا العام، مؤكداً أن الرئاسة أعدت حزمة متنوعة من الخدمات في مختلف المجالات التي تعنى بتمكين القاصدين، وتيسير مناسكهم، وإثراء تجربتهم.

وأوضح أن الرئاسة عملت على إعداد الخطة منذ انتهاء الموسم الماضي، بالتشاور والتعاون مع مختلف القطاعات العاملة في خدمة ضيوف الرحمن، مشيرا إلى أن خطة الرئاسة تنطلق من اعتبارات رئيسية، أولها تحقيق الريادة في جودة الخدمات، واستدامتها على مدار الساعة؛ كما روعي في إعدادها التنوع الثقافي والمعرفي لقاصدي بيت الله الحرام. مبيناً أن الخطة تضم محور الرقمنة والذكاء الاصطناعي ومحور إثراء التجربة ومحور الاتصال المؤسسي ومحور الرقابة والجودة والتمييز التشغيلي ومحور الحشود والتفويج ومحور الخدمات الميدانية ومحور التوعية والتوجيه والإرشاد والمحور الهندسي والفني ومحور اللغات والترجمة.

ولفت الشيخ السديس النظر إلى أن خطة الرئاسة أعطت أولوية لرقمنة جميع خدماتها، وإدخال التقنيات الحديثة والتطبيقات الذكية والأنظمة الملاحية والروبوتات الآلية ومصاحف برايل الإلكترونية لتمكين القاصدين وتسهيل أداء مناسكهم، مشيراً إلى إطلاق الرئاسة العديد من التطبيقات الذكية والمنصات الإلكترونية التي تسهم في التسهيل على القاصدين وإثراء تجربتهم. منوهاً إلى تجاوز عدد المستفيدين من الخدمات الرقمية للرئاسة 160 مليون مستفيد.

وأشار إلى أن الرئاسة في محور الخدمات وإكراماً لوفادة ضيوف الرحمن تقدم يومياً 3 ملايين عبوة لماء زمزم المبارك، وأكثر من 25 ألف حافظة موزعة في جنبات المسجد الحرام عدا المشربيات والحقائب والعربات اليدوية لإيصال الماء المبارك لضيوف الرحمن مبرداً. مشيراً إلى أن عملية التعقيم للمسجد الحرام ومرافقة الداخلية تجرى عشر مرات يومياً لتظل بيئة الحرمين الأكثر تعقيماً في العالم، منوهاً إلى استكمال الرئاسة منظومة العربات للحجاج من كبار السن وذوي الإعاقة من خلال توفير ما يتجاوز 1800 عربة كهربائية.

كما أكد الشيخ السديس إلى استكمال الرئاسة صيانة منظومتها التشغيلية والكهربائية لضمان جودتها خلال موسم الحج، في أنظمة التبريد والأنظمة الصوتية، وأنظمة الإنارة وأنظمة الاتصالات منوهاً إلى تسخير أكثر من 500 كادر هدنسي يعنى بالإشراف على المنظومة الهندسية والتشغيلية على مدار الساعة مشيراً كذلك إلى إعداد الرئاسة برامج علمية ودروسا توعوية يقوم عليها كوكبة من هيئة كبار العلماء وأئمة ومدرسي المسجد الحرام، تعنى بإجابة السائلين وتقديم الفتاوى وتصحيح التلاوة بما يسهم في إثراء تجربة قاصدي الحرم المكي مشيرا إلى أن جميع خدمات الرئاسة ودروسها العلمية ومحاضراتها التوجيهية يتم ترجمتها إلى 10 لغات.

ولفت الشيخ السديس النظر إلى إطلاق الرئاسة حملة (خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا في عامها العاشر)، تحت شعار الجودة والريادة في حسن الهداية وتميز الرفادة وكرم الوفادة، لتكون محفزة لمنسوبي الرئاسة ومنسوباتها للتنافس في خدمة وفد الله، وتقديم أجود الخدمات وإظهار الحفاوة وحسن الاستقبال التي يتميز بها أبناء المملكة.

ولإثراء تجربة القاصدين، أعدت الرئاسة سلسلة من البرامج العلمية والثقافية التي تقدمها مكتبات المسجد الحرام، ومجموعة من المعارض النوعية التي تقدمها الرئاسة لتسليط الضوء على البعد التاريخي للحرمين الشريفين فضلا عن إعداد الرئاسة مواد إعلامية متخصصة، بالتعاون مع وزارة الإعلام، لإبراز جهود المملكة، وتوعية القاصدين، وتعريفهم بالخدمات المختلفة المعدة لهم في الحرمين الشريفين، بما يسهم - بإذن الله - من تسهيل أداء المناسك، وشدد الشيخ السديس على أن جميع محور الخطة والخدمات والبرامج تتابع لحظياً لضمان أعلى معايير الجودة والتميز التشغيلي من خلال مصفوفة المؤشرات، لمعالجة الملاحظات وتعزيز الإيجابيات.

من جهته، أكد مدير الأمن العام خلال الملتقى الإعلامي الذي شارك خلاله عبر الاتصال المرئي على الجاهزية الأمنية لخدمة ضيوف الرحمن والتعاون مع الرئاسة لخدمة ضيوف الرحمن.


السعودية الحج

اختيارات المحرر

فيديو