ظهور قيادي حوثي بساعة يد باهظة الثمن يثير سخط اليمنيين

ظهور قيادي حوثي بساعة يد باهظة الثمن يثير سخط اليمنيين

الاثنين - 21 ذو القعدة 1443 هـ - 20 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15910]

أثار ظهور القيادي في الميليشيات الحوثية مهدي المشاط وهو يتقلد على معصمه ساعة باهظة الثمن سخطاً واسعاً في أوساط اليمنيين الذين بات أغلبهم يعانون أزمة إنسانية توصف بأنها الأقسى على مستوى العالم، بحسب ما تقوله وكالات الأمم المتحدة.

وتداول ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة رئيس مجلس حكم الانقلاب الحوثي مهدي المشاط، وعلى معصمه ساعة من نوع «باتيك فيليب»، حيث تأكد لبعض النشطاء من خلال تتبعهم لمعرفة سعرها أن ثمنها قد يصل إلى قرابة المليون دولار، (أي ما يعادل 600 مليون ريال يمني) وهو مبلغ يكفي لدفع رواتب مئات المعلمين ممن صادرت الميليشيات رواتبهم منذ سنوات.

ويقول الناشطون إن ساعة المشاط ليست سوى مؤشر بسيط على حجم البذخ الذي تعيشه الميليشيات، وفي مقدمتهم أولئك المنتمون للسلالة الحوثية ومعهم كبار القادة والمشرفين المقربين من زعيم الجماعة، الذين باتوا يحظون بأغلب المناصب المهمة في سلطات الانقلاب، بعيداً عن بقية فئات الشعب اليمني.

ووصف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ما تقوم به الجماعة الحوثية بأنه «سعي ممنهج للسطو على الموارد واحتكار الثروة» في الوقت الذي يعيش فيه اليمنيون منذ أزيد من سبعة أعوام أوضاعاً مأساوية يصاحبها تصاعد في نسب الفقر والبطالة وانقطاع الخدمات وانتشار الأوبئة والتدهور الحاد في مختلف مناحي الحياة.

وقال الناشطون: «إن ظهور المشاط بهذا الظرف مرتدياً ساعة ثمينة يكشف حقيقة الترف والبذخ التي يعيشها قادة الميليشيات في الوقت الذي يموت فيه ملايين اليمنيين جوعاً وفقراً ومرضاً نتيجة سرقة الميليشيات للرواتب، وافتعالها مئات الأزمات وانتهاجها سياسة الإفقار والتجويع والتدمير والعبث المنظم».

وأبدى الناشطون تساؤلاتهم، بالقول: «من أين للقيادي الحوثي المشاط الذي كان قبل الانقلاب عاطلاً عن العمل ولم يتقلد أي منصب ثمن هذه الساعة الذي قد يصل إلى مليون دولار أميركي؟».

وأعادت ساعة المشاط إلى الأذهان مجدداً، ساعة المتحدث باسم الميليشيا ورئيس وفدها في المفاوضات، محمد عبد السلام فليتة، التي يبلغ سعرها نحو 21 ألف دولار أميركي، حيث أثارت هي الأخرى حينها ردود أفعال واسعة في أوساط اليمنيين.

وعلق الناشط الحقوقي اليمني محمد الأحمدي وقتها مستغرباً من ساعة فليتة الباهظة السعر، في بلد يعاني أسوأ كارثة إنسانية في العالم، وقال: «إن فليتة أحد كبار هوامير النهب المنظم لعائدات المشتقات النفطية». وهو الأمر الذي أكده كذلك الناشط الإعلامي محمد الصباحي، الذي تطرق إلى امتلاك عبد السلام شركات نفطية وأسواقاً واستثمارات.

وكان مغردون يمنيون قد رصدوا على مدى سنوات ماضية من عمر الانقلاب في صنعاء ومدن يمنية أخرى ظهور حالات بذخ ورفاهية أبطالها قادة ومشرفون وعناصر ينتمون إلى الجماعة الحوثية.

ويأتي سباق قادة الميليشيات الحوثية على الثراء وتكديس الثروة في ظل تصاعد الاتهامات لهم بمواصلتهم سرقة ونهب أموال اليمنيين ومقدرات دولتهم.

وتقول الأمم المتحدة في تقاريرها إن نحو 20 مليون يمني على حافة المجاعة وإن نصف هذا العدد لا يعرفون من أين ستأتي الوجبة القادمة بالنسبة لهم، في حين باتت الموائد الدسمة حكراً على الميليشيات الحوثية وكبار قادتها الذين أصبحوا يتحكمون في سوق الوقود وغاز الطهي والعقارات المتنوعة وأراضي الأوقاف المملوكة للدولة.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو