الجيش الصومالي يستولي على معقل لحركة «الشباب»

الجيش الصومالي يستولي على معقل لحركة «الشباب»

قتلى في هجوم استمر ساعات وسط البلاد
الاثنين - 20 ذو القعدة 1443 هـ - 20 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15910]
صورة وزعها مكتب الرئيس الصومالى لمغادرته الى الامارات أمس فى زيارة رسمية

سيطر الجيش الصومالي على أحد معاقل حركة «الشباب» وسط البلاد، بعد ساعات من الإعلان عن مقتل ثلاثة جنود وعدد من الجهاديين في هجوم استمر ساعات قبل يومين على منطقة بحدو في ولاية غلمدغ بوسط الصومال.
وتسلط الواقعة الضوء على التحديات التي تواجه الرئيس الصومالي المنتخب حديثا حسن شيخ محمود، الذي بدأ أمس زيارة رسمية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، تعد الأولى خارجياً له منذ انتخابه منتصف شهر مايو (أيار) الماضي». وشن مقاتلون في حركة «الشباب» مدججون بالأسلحة الهجوم، بعدما فجروا سيارة قبل أن يتوغلوا في منطقة بحدو الواقعة على بعد نحو 600 كيلومتر إلى الشمال من العاصمة مقديشو.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الأمني المحلي محمد عبد الرحمن في تصريح عبر الهاتف أن المتمردين «فجروا سيارة مليئة بالمتفجرات واستهدفوا أنحاء رئيسية عدة في المنطقة»، وأضاف «شاهدت 13 جثة من صفوفهم وفقدنا ثلاثة من رفاقنا في المعركة». ونوه الرئيس حسن شيخ محمود بتصدي الجيش للهجوم الذي شنه مقاتلون مرتبطون بتنظيم «القاعدة» يسعون للإطاحة الحكومة منذ أكثر من عقد، وقال الرئيس إن بسالة الجيش أظهرت أن أيام الإرهابيين أصبحت معدودة.
ونقلت وكالة الأنباء الصومالية عن وزير إعلام ولاية غلمدغ الإقليمية أحمد شري فلغلي أن «نحو 60 عنصرا من ميليشيات «الشباب» المتشددة قتلوا» على أيدي الجيش الوطني بالتعاون مع قوات الدراويش بولاية غلمدغ في منطقة بحدو». في المقابل أصدر المتمردون الذين حاولوا السيطرة على بحدو في يناير (كانون الثاني)، بيانا أعلنوا فيه أن قواتهم «عادت إلى قاعدتها بعدما أنجزت العملية». وقالت وسائل إعلام محلية، إن الفرقة السابعة والعشرين التابعة للجيش الصومالي يرافقها محافظ إقليم هيران علي جيتي نفذت عملية عسكرية في المناطق الواقعة بين بلدات متبان ومحاس وبلدوين في إقليم هيران بوسط الصومال»، مشيرة إلى أن قوات الجيش تمكنت من السيطرة على منطقة جرعلي التي كانت إحدى معاقل حركة «الشباب» تسيطر على أجزاء منها في إقليم هيران بولاية هيرشبيلي، وتنفذ في كثير من الأحيان تفجيرات واغتيالات في بلدوين عاصمة الإقليم. ونشرت هيئة الإذاعة الحكومية صورا على تويتر لنحو 20 جثة بالزي العسكري قالت إنها بعض من جثث المهاجمين الذين لاقوا حتفهم، بينما قالت إذاعة «الأندلس» التابعة لحركة «الشباب» إن الجماعة فقدت تسعة من مقاتليها وأضافت أن عناصرها قتلوا 27 جنديا في معركة شرسة.
إلى ذلك، قضت محكمة الجيش أمس بالسجن 15 عاماً على محمد عثمان هارون، بتهمة الانتماء لصفوف «الشباب» باعتباره المسؤول عن المتفجرات لديها، بعد اعتقاله أثناء محاولته إدخال عربة «توك توك» مفخخة إلى العاصمة مقديشو». ودحرت حركة «الشباب» من مقديشو في العام 2011، إثر عملية شنتها قوة من «الاتحاد الأفريقي»، لكن مقاتليها ما زالوا يسيطرون على مساحات شاسعة من المناطق الريفية في الصومال، ويشنون هجمات متكررة في العاصمة.


الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو