تأكيد في «اليونيسكو» على الأهمية العالمية لتراث المغرب

تأكيد في «اليونيسكو» على الأهمية العالمية لتراث المغرب

الأحد - 19 ذو القعدة 1443 هـ - 19 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15909]
الوزير بنسعيد ومستشار العاهل المغربي أندريه أزولاي خلال افتتاح المعرض

أجرى محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي، أول من أمس، بباريس، مباحثات ثنائية مع أودري أزولاي، المديرة العامة لمنظمة «اليونيسكو»، تم خلالها التأكيد على أهمية تعزيز العمل المشترك بين الجانبين، انطلاقاً من التزام مغربي بتطوير العمل متعدد الأطراف.
وناقش الطرفان عدداً من القضايا التي تهم التراث الثقافي، والدور المحوري الذي يلعبه المغرب في تطوير التراث الثقافي وصونه والحفاظ عليه، من منطلق أن المملكة المغربية ستترأس، نهاية السنة الجارية، الدورة 17 للجنة التراث غير المادي التابعة لـ«اليونيسكو» برسم سنة 2022.
كما جرى التأكيد على التزام المغرب الدائم بتنفيذ مقتضيات اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي؛ مع مناقشة مواضيع مرتبطة بالمهام التي قام بها خبراء «اليونيسكو» أخيراً، فضلاً عن مشاريع مستقبلية تهم مخطط العمل بين المغرب و«اليونيسكو».
وجرت المباحثات التي جمعت بين الوزير المغربي والمديرة العامة لـ«اليونيسكو»، في اليوم نفسه لافتتاحهما، بمقر اليونيسكو، معرضاً وملتقى دولياً حول البعد العالمي لتراث ما قبل التاريخ بالمغرب، تحت شعار «الأهمية العالمية لتراث المغرب في عصور ما قبل التاريخ»، تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس، وذلك بحضور المستشار الملكي أندريه أزولاي، وسمير الظهر، السفير المندوب الدائم للمملكة لدى «اليونيسكو»، ومحمد بنشعبون سفير المغرب لدى باريس، ومهدي قطبي رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف بالمغرب، فضلاً عن سفراء من عدة دول لدى «اليونيسكو»، وشخصيات من عوالم الفنون والثقافة، وباحثين ومتخصصين في علوم ما قبل التاريخ، من مؤسسات جامعية مغربية ودولية.
ويهدف المعرض والندوة الدولية، حسب المسؤولين المغاربة، إلى «إبراز ثراء وتنوع تراث المملكة في عصور ما قبل التاريخ، وإبراز الاكتشافات الأثرية الحديثة».
وقالت أزولاي، في معرض إشادتها بهذه المبادرة التي يقيمها المغرب، إنها «سعيدة للغاية بهذا الحوار العلمي رفيع المستوى الذي تحتضنه (اليونيسكو) في مجال الدراسة والبحث، والذي يشهد سياقاً سريع التغير، ويحتاج إلى وجهات نظر دولية».
وأكدت أزولاي أهمية هذا الحدث الدولي، بالنظر إلى أن عصور ما قبل التاريخ «لا تزال تسائلنا حول ما نحن عليه، وحول المشترك بيننا، وموقعنا في مقياس تطور عجلة الزمن والمعيشة»، مع تشديدها على أن «هذا المجال يحتاج إلى تقاطع التخصصات لتعزيز المعارف؛ لأن عصور ما قبل التاريخ، بوصفها تراثاً إنسانياً، بعيدة كل البعد عن كونها لحظة جامدة وأسطورية».
وأعلنت أزولاي، بهذه المناسبة، عن قرب انعقاد المؤتمر السنوي المقبل في المغرب حول التراث غير المادي لـ«اليونيسكو»، وذلك بدعوة من المملكة.
من جهته، أشار الوزير المغربي، في معرض كلمته، إلى أن النقاش الذي يميز الحدث من قبل الباحثين والخبراء والعلماء، سيركز على هذا «الكنز التراثي الذي يجعل من المغرب مهد الإنسانية». وأضاف: «في المغرب، إذا كنا فخورين بالاكتشافات الأثرية التي نقدمها لكم اليوم، فإننا ندرك أيضاً التحديات العلمية التي تمثلها، والمشكلات التي يطرحها الحفاظ عليها، والرهانات التي ترمز إليها، من خلال السماح لنا بقراءة فصول كاملة من تاريخ الإنسانية والعالم».
وحسب بنسعيد، فالأمر يتعلق باكتشافات «لا تقدر بثمن»، تقدم رسائل فريدة للأجيال المقبلة، خلفتها قبل مئات الآلاف من السنين أقدم مجتمعات الإنسان العاقل المعروفة حتى الآن. وأضاف أن الماضي يتفكك، وغالباً ما تتلاشى أهميته المادية، بفعل النسيان أو التدمير، ولا يترك سوى بصمات متباينة.
وشدد بنسعيد على أنه «يبقى من الضروري أن نفهم كيف تمكن الإنسان العاقل من النهوض وبناء حضارة، من خلال كتابة تاريخه الخاص، تاريخنا»؛ قبل أن يتحدث عن أوليات بلده التي تتمثل في «الحرص على ترك هذه الشعلة تنير المسارات التي تقود إلى ذاكرتنا الجماعية، دون إغفال ديمومة الأشياء»، بشكل يتطلب من الأجيال الحالية الحفاظ على تراث ما قبل التاريخ الذي صمد أمام اختبار الزمن وتوريثه للأجيال المقبلة؛ مشيراً إلى أن وزارته «تبذل كل ما في وسعها للنهوض بالبحوث، والعمل لدعم الباحثين، وحماية مكتسباتنا التراثية».
ولاحظ بنسعيد أنه «في الوقت الذي تهاجم فيه قوى معينة التاريخ، وتدمر التراث الإنساني المشترك، وتقصي المدافعين عنه، وتأخذ التراث العالمي كرهينة، يتأكد أن عملنا ضروري وأساسي؛ يتعلق الأمر بالإنسانية التي تقاوم البربرية، والنور الذي يقاوم الظلامية». وأضاف: «إنه التزام راسخ نقطعه على أنفسنا من أجل السلام، التسامح، التنوع، ومن خلال كل هذا خدمة قيم التقدم من أجل المستقبل والازدهار».
وتبرع المغرب لـ«اليونيسكو»، بهذه المناسبة، بنسخ طبق الأصل من جمجمة أقدم إنسان عاقل في العالم، تعود إلى ما قبل 350 ألف سنة مضت، اكتُشفت بجبل إيغود باليوسفية (جنوب شرقي الدار البيضاء) وأقدم قطع زينة في العالم تعود إلى ما بين 142 و150 ألف سنة مضت، اكتشفت بمغارة بزمون بالصويرة.


المغرب أخبار المغرب ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

فيديو