«الناتو» يرسّخ نفوذه في البلطيق ويضعف الموقف الروسي

«الناتو» يرسّخ نفوذه في البلطيق ويضعف الموقف الروسي

السبت - 18 ذو القعدة 1443 هـ - 18 يونيو 2022 مـ
عسكري خلال مراقبة المركب الروسي «سيدوف» على كاميرا مراقبة لطائرة دورية فوق بحر البلطيق (أ.ف.ب)

قد يصبح بحر البلطيق «دائرة نفوذ» لحلف شمال الأطلسي (ناتو) بما أن كل الدول المطلة على هذا البحر ستصبح إذا انضمت السويد وفنلندا إلى الحلف، أعضاء فيه باستثناء روسيا التي ستصبح بالتأكيد في موقع أضعف، وفق الباحث السويدي روبرت دالشو من الوكالة السويدية لأبحاث الدفاع.

وقال الباحث لوكالة الصحافة الفرنسية إن بحر البلطيق سيصبح بالفعل دائرة نفوذ للناتو. وستكون فرص الحلف لحصر قوات البحرية الروسية في قواعدها أفضل مما هي عليه أصلاً. وفي المستقبل، ستمر السفن الروسية التي تغادر مرفأ كرونشتات العسكري قرب سان بطرسبرغ عبر خليج فنلندا وستكون محاطة من الشمال وكذلك من الجنوب، بدول أعضاء في الناتو.


وأضاف الباحث أنه في حال اندلاع حرب، سيكون من الصعب على البحرية الروسية إجراء عمليات فوق سطح البحر بينما قد تتمكن من القيام بعمليات تحت المياه. إلا أنها لا تملك سوى عدد قليل جداً من الغواصات اليوم والتهديد ليس كبيراً.

واعتبر الباحث السويدي أنه ربما يتعين على روسيا أن تتبنى موقفاً دفاعياً بدلاً من موقف هجومي، وأن المناورات أكثر أهمية هذا العام، وتعود أسباب المشاركة المعززة هذه السنة إلى الحرب في أوكرانيا وترشح السويد وفنلندا للانضمام إلى الناتو.


قررت بعض الدول إرسال عدد أكبر من السفن لإبداء دعمها. فقد أرسلت الولايات المتحدة مثلاً سفينة هجومية برمائية اسمها «كيرسيغ» وهي سفينة كبيرة قادرة خصوصاً على نشر مروحيات. «لا أعتقد أننا رأينا سفينة كهذه في بحر البلطيق»، وفقاً لدالشو.

وفي ما يخص المناورات الروسية، اعتبر الباحث أنها «إشارة سياسية وعسكرية ليذكرونا بأنه هم أيضاً لديهم قوات بحرية، وأن الحرب في أوكرانيا أظهرت ضعف القوات المسلحة الروسية ما شكل مفاجأةً. يمكنني أن أقول إن التهديد الذي تمثله البحرية الروسية أقل بكثير مما كان عليه في السابق».

وأضاف: «هذا يريحها من حالة عدم يقين. طالما أن السويد خارج الحلف، لا يمكن أن تكون دول البلطيق متأكدة من الطريقة التي ستتصرف بها ستوكهولم في حال اندلاع أزمة. على سبيل المثال، هل سيبقى المجال الجوي السويدي مفتوحاً أمام طائرات نقل الناتو الآتية من الولايات المتحدة أو بريطانيا. أما إذا كانت السويد عضواً في الناتو، فإن دول البلطيق ستشعر بطمأنينة أكبر».


فرنسا أخبار السويد أخبار روسيا الناتو فنلندا

اختيارات المحرر

فيديو