«تنبيهات» من الأسماك والشعب المرجانية... أميركا تتنصّت على عالم البحار!

«تنبيهات» من الأسماك والشعب المرجانية... أميركا تتنصّت على عالم البحار!

الجمعة - 17 ذو القعدة 1443 هـ - 17 يونيو 2022 مـ
حوت يسبح على سطح المياه (أ.ب)

لصوت سونار السفن والغواصات آثار مدمرة على الحيتان، وهو أحد أسباب جنوحها على الشواطئ بسبب ما يحدثه من إرباك للأصداء الخاصة بالحيتان نفسها، بحسب تقرير نشرته شبكة «بي بي سي».
وفي حين أشارت الشبكة إلى أن هذه التكنولوجيا «غير الصديقة للحيتان» قد يكون لها منافس قريبا، أعرب مدير مشروع في وكالة الأبحاث العسكرية الأميركية «داربا»، لوري أدورناتو، عن اعتقاده بأنه «يمكننا اكتشاف الغواصات من خلال الاهتمام بالصوت الطبيعي أكثر من تفجير نبضات السونار».
وإذ أوضح أدورناتو أننا «في الوقت الحالي نتعامل مع كل هذا الصوت الطبيعي على أنه ضجيج في الخلفية أو تداخل نحاول إزالته»، سأل «لماذا لا نستفيد من هذه الأصوات، ونرى ما إذا كان بإمكاننا العثور على إشارة؟».
وبحسب «بي بي سي»، يعمد المشروع الذي يديره أدورناتو، وهو أجهزة استشعار الحياة المائية المستمر «بالز» (Pals)، للإنصات إلى الحيوانات البحرية كطريقة لاكتشاف التهديدات تحت الماء.
ووفقاً للشبكة، تعمل عوامات السونار الحالية التي تُسقَط من الجو، والتي يستخدمها الجيش لكشف نشاط العدو تحت الماء، فقط لبضع ساعات على مساحة صغيرة بسبب عمر البطارية المحدود. أما برنامج «بالز» فيمكنه في المقابل تغطية منطقة واسعة لعدة أشهر، ويمكن توفير طريقة شبه ثابتة لمراقبة السواحل والقنوات تحت الماء.
وقال أدورناتو إن الكائنات التي تعيش في الشعاب المرجانية والتي يمكن الاعتماد عليها للبقاء في مكان واحد من المرجح أن تكون أفضل الحراس. لذلك علينا أن نتأكد أن الكائنات الحية هذه ستكون دائما موجودة.
ويرعى «بالز» العديد من الفرق التي تبحث في مناهج مختلفة باستخدام أنواع مختلفة من الشعاب المرجانية.
ولفتت الباحثة الرئيسية في فريق «غروبر غارد» في جامعة فلوريدا أتلانتيك، لوران تشيروبين، إلى أن الأسماك التي يمكن أن يصل وزنها إلى 300 كيلوغرام موجودة بكثرة في مياه الولايات المتحدة وتتواصل من خلال دوي مرتفع منخفض التردد، لردع المتسللين.
وتحدثت تشيروبين عن سمكة الهامور الصاعقة، التي يمكنها، بالإضافة إلى مكالمات التنبيه المحددة للمتطفلين والحيوانات المفترسة يمكنها، إرسال أصوات التودد لجذب المكالمات التي تهدد الأصدقاء عند الوقوف في منطقة ما، والأصوات الأخرى التي يظل هدفها غامضاً.
وقالت إن «الفريق يركز على مكالمات التنبيه بين الأسماك، مثل الاستماع إلى كلب حراسة ينبح على المتسللين. وبما أن تمييزها ليس أمرا سهلا قام الفريق بتعيين خوارزميات التعلم الآلي للمهمة. وأجري التدريب من خلال الاستماع إلى كتالوغ يضم آلاف التسجيلات حتى يتمكن أفراد الفريق العامل من تمييز عمليات تواصل سمكة الهامور وتصنيفها».
قد تبدو محادثات التنصت على الأسماك غريبة، لكن الأمر مخالف تماما، وفقاً للشبكة، إذ إن العمل الذي يقوم به فريق «بالز» يشبه إلى حد كبير السونار التقليدي المضاد للغواصات، لكن بشكل متطور. وقال العالم في «ريثيون» أليسون لافرير: «نحن نحاول اكتشاف الأصداء التي تصدر من الجمبري عندما تسمع سونار المركبات، بالطريقة نفسها التي يكتشف بها نظام السونار التقليدي أصداء الأصوات التي تولدها مصادرها».


أميركا الحياة البحرية الجيش الأميركي

اختيارات المحرر

فيديو