إنشاء صندوق استثماري بين سلطنة عُمان وتنزانيا

إنشاء صندوق استثماري بين سلطنة عُمان وتنزانيا

البلدان وقعا مذكرات تفاهم شملت الطاقة والسياحة والموارد الطبيعية
الثلاثاء - 14 ذو القعدة 1443 هـ - 14 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15904]
رئيسة تنزانيا سامية صولوحو حسن تشهد توقيع مذكرات التفاهم أمس (العمانية)

أعلن بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية العماني، أمس، عن إنشاء صندوق استثماري بين سلطنة عُمان وتنزانيا يُعنى بالاستثمار في المشاريع في عدة قطاعات، من بينها الزراعة والصيد البحري والتعدين.
وتوقع البوسعيدي زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، خصوصاً بعد توقيعهما أمس عدداً من مذكرات التفاهم، ووجود اتفاقيات على مستوى جهاز الاستثمار العُماني والجهاز التنزاني المختص، مشيراً إلى أن البلدين سيوقعان لاحقاً مذكرات تفاهم في عدة مجالات اقتصادية واستثمارية وسياحية إلى جانب مجال الطاقة.
ووقعت سلطنة عُمان وتنزانيا، أمس، ست مذكرات تفاهم شملت مجالات الطاقة، والسياحة والموارد الطبيعية، والتعليم العالي والتدريب، والمتاحف الوطنية، وذلك على هامش الزيارة الحالية لرئيسة تنزانيا سامية صولوحو حسن إلى سلطنة عمان.
ووقعت، كذلك، مذكرة ثلاثية بين غرفة تجارة وصناعة عُمان وغرفة تجارة وصناعة وزراعة تنزانيا وغرفة تجارة زنجبار الوطنية، ومذكرة بين جهاز الاستثمار وهيئة ترويج استثمار زنجبار.
كما وقع البلدان أيضاً على مذكرات التفاهم للقطاع الخاص في البلدين بين الشركة العُمانية لإدارة المطارات مع مطار كيلمنجارو، والجمعية العُمانية للخدمات النفطية مع جمعية تنزانيا لمقدمي خدمات النفط والغاز، والبشائر للحوم مع الشركة الوطنية لحظائر الحيوانات الحية، والشركة العُمانية للاستثمار الغذائي القابضة مع جمعية البستنة التنزانية.
ووسع جهاز الاستثمار العماني استثماراته في تنزانيا، حيث وقع جهاز الاستثمار العماني وعدد من شركاته مذكرات تفاهم؛ للتعاون على ترويج الاستثمار وتعزيز الاستدامة المالية بين البلدين؛ وذلك بالتزامن مع الزيارة التي تقوم بها سامية صولوحو حسن رئيسة تنزانيا لسلطنة عمان.
وتهدف مذكرة التفاهم التي وقعها الجهاز مع هيئة ترويج الاستثمار الزنجبارية إلى تقوية الاستثمارات والاستدامة المالية بين الجانبين، وتطوير استراتيجية تعزيز العلاقات التاريخية والاقتصادية بين البلدين، حيث وقعها من طرف جهاز الاستثمار العماني ملهم الجرف نائب الرئيس للاستثمار بالوكالة، ومن جانب هيئة ترويج الاستثمار الزنجبارية رئيسها التنفيذي شريف الشريف.
والتقت رئيسة تنزانيا سامية صولوحو حسن بعددٍ من رجال وصاحبات الأعمال من البلدين على هامش منتدى الأعمال العُماني التنزاني الذي نظمته غُرفة تجارة وصناعة عُمان أمس بفندق قصر البستان لمناقشة سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري وزيادة التبادل التجاري.
وأكدت الرئيسة سامية صولوحو ضرورة بذل المزيد من الجهود من الجانبين لزيادة حجم التبادل التجاري والاستثماري، داعية رجال وصاحبات الأعمال العُمانيين إلى الاستثمار في مجالات الزراعة والمعادن والسياحة والأسماك.
من جانبه أوضح قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار، أنه يمكن للمستثمرين الحصول والموافقة على تراخيص لأكثر من 1500 نشاط اقتصادي عبر البوابة الإلكترونية «استثمر بسهولة» وهو يمثل ما يقرب من 88 في المائة من جميع الأنشطة الاقتصادية.
من جهته قال المهندس رضا بن جمعة آل صالح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان: «إن بيئة الأعمال التنافسية المعززة للنمو والتنويع الاقتصادي والممكنة للقطاع الخاص تشكل عامل جذب للمستثمرين وأصحاب الأعمال، حيث تتيح سلطنة عُمان العديد من المزايا والحوافز الاستثمارية كالمعاملة الوطنية للاستثمارات والشفافية القانونية في بيئة الأعمال وإمكانية التملك الكامل الذي يصل إلى 100 في المائة».
وأشار إلى أن سلطنة عُمان طرحت ما يزيد على 90 فرصة بدراسات جدوى مبدئية في القطاعات الصناعية، موضحاً أن المناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة تعرض جملة من الفرص الاستثمارية والمزايا والتسهيلات التنافسية للمستثمرين.


عمان إقتصاد عمان

اختيارات المحرر

فيديو