«أيام مصرية» إطلالة على ملامح «القاهرة الخديوية»

«أيام مصرية» إطلالة على ملامح «القاهرة الخديوية»

عاودت الصدور بعد توقف
الاثنين - 14 ذو القعدة 1443 هـ - 13 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15903]

تمثل القاهرة الخديوية بعمارتها فائقة الجمال، وتخطيطها اللافت، ومخزونها الثقافي والحضاري، جزءاً مهماً من ذاكرة المصريين، فقد كانت شاهدة على محطات سياسية مهمة في تاريخ مصر الحديث والمعاصر، كما أنها لم تكن فقط مجرد شوارع أنيقة وحدائق عظيمة التخطيط وحضارة عمرانية مشهودة، ولكن كان للثقافة أيضاً حضور طاغ ومؤثر.
ومع ما تشهده القاهرة من عمليات تطوير واسعة لإعادتها إلى سيرتها الأولى بكل ما تحمله من تنسيق وجمال، وكذلك بمناسبة اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية؛ خصص أحدث أعداد سلسلة «أيام مصرية»، العائدة للصدور بعد توقف، لإلقاء الضوء على تلك البقعة الساحرة الرابضة بمنطقة «وسط البلد» بقلب العاصمة المصرية، التي وضع لبنتها الخديوي إسماعيل عام 1863م، هادفاً إلى تأسيس عاصمة حديثة بمفردات حضارية معاصرة تضاهي عواصم أوروبا.
محتويات العدد الجديد تمثل إطلالة على تاريخ القاهرة الخديوية، حيث تتجول بين أبرز معالمها، وأهم الملامح التي ميزت تلك الحقبة، وكذلك مفردات من الحياة الثقافية والاجتماعية التي عرفت التطور وقتها، عبر مجموعة من المقالات التي كتبها مؤرخون وكتّاب أسرتهم القاهرة الخديوية، إلى جانب مجموعة من الصور الفوتوغرافية النادرة، التي ترصد وتوثق جوانب من مهمة قديمة من القاهرة الحديثة.
يأخذ المشرف العام على تحرير «أيام مصرية»، المؤرخ أحمد كمالي، القراء إلى رحلة لـ«جروبي»، الذي لعبت الجغرافيا دوراً لأن يكون مركزاً لتجمع العائلات الأجنبية، ومن بعد ذلك ملتقى طبقة رجال الأعمال الأجانب في مصر، الذين كانوا يتحلقون حول مبنى البورصة المصرية حيث تجرى معاملات ضخمة بالبيع والشراء على أسهم الشركات سواء المصرية أو الأجنبية. ثم ما بعد حقبة الثلاثينيات صار «جروبي» مقراً لتناول الوجبات والمشروبات الساخنة لأعضاء البرلمان المصري بغرفتيه الشيوخ والنواب.
بعنوان «الخديو والفوتوغرافيا»، يكتب الباحث في تاريخ الفوتوغرافيا فرنسيس أمين، الذي يرصد جانباً من تاريخ التصوير في القاهرة الخديوية. ويذكر الباحث أنه في عصر الخديو إسماعيل شهدت مصر تطوراً كبيراً في انتشار فن التصوير، فقد كان إسماعيل يهوى جمع الصور الفوتوغرافية الشخصية لحكام الدول ولأشهر المعالم في العالم الغربي، واستدعى من فرنسا أشهر المصورين وقتها وهو جوستاف لي غراي، ليكون مدرساً للفنون لأولاده، وقد صاحب هذا المصور الأمير توفيق والأمير حسين في رحلات للصعيد وثقها في ألبومات وصور نادرة.
فيما حدثت النهضة التصويرية الكبرى في عصر الخديو عباس حلمي، الذي دعا كبار المصورين من أوروبا، وخاصة من النمسا والمجر وفرنسا للاستقرار في مصر، وافتتحوا استوديوهاتهم في شوارع المحروسة الجديدة، مثل شوارع قصر النيل وعماد الدين، وبدأت في عصره عادة تزيين المقار الحكومية ومنازل الأثرياء بصور الخديو الرسمية التي التقطها له المصور الشهير زولا.
عن تاريخ القاهرة الخديوية، يأتي مقال البرنس عباس حلمي (حفيد الأمير محمد علي توفيق)، رئيس جمعية أصدقاء قصر محمد علي، الذي يؤكد فيه أن مصر انطلقت إلى الأمام في الفترة الخديوية، ووصلت إلى الصف الأول بين بلاد العالم، وكانت تخاطب الدول الكبرى على قدم المساواة، لافتاً إلى أن مؤسس مصر الحديثة محمد علي باشا الكبير هو من وضع الأساس ليتمكن من يجئ بعده أن يفعل الكثير للنهوض بالبلاد. ومنتهياً إلى أن الفترة الخديوية غنية ومفيدة للغاية، وأنه «لا بد من معرفة وتعلم الكثير عنها لكي نتابع ما يحدث اليوم».
«لماذا تهمل السينما المصرية قاهرة القرن 19؟»، هو عنوان مقال للروائي ناصر عراق، يؤكد فيه أن السينما المصرية في حاجة ماسة إلى إعادة الاعتبار للنصف الثاني من القرن 19. فهو مكتظ بوقائع مهمة ملهمة قادرة على إشعال خيال فناني السينما الجادين الموهوبين.
كما تكتب الباحثة يمنة عبد التواب عن «مساجد القاهرة الخديوية»، لافتة إلى أن الاهتمام بالمساجد وتجديدها وترميمها كان أحد ملامح القاهرة الخديوية، مستشهدة على ذلك بمساجد: الرفاعي، والسلطان قلاوون، ومحمد علي، وجامع السلطان حسن، ومسجد السلطان المؤيد، إلى جانب تجديد الجامع الأزهر.
يضم العدد كذلك بعض المقالات الأخرى ومنها: «مئوية مجلس الشيوخ»، «مئوية نادي السيارات»، «الاجتماع الأول لتأسيس الجامعة المصرية»، «التصوف في القاهرة الخديوية»، «شخصية الخديو في السينما»، «تاريخ تأسيس نقابة المحامين»، «الاجتماع الأول لتأسيس الجامعة المصرية».


مصر Art

اختيارات المحرر

فيديو