«أقدار مكتوبة»... سفير الفن العماني في بينالي البندقية الدولي للفنون

«أقدار مكتوبة»... سفير الفن العماني في بينالي البندقية الدولي للفنون

السلطنة تشارك لأول مرة في البينالي عبر خمسة من أهم رواد الفن البصري المعاصر
الأحد - 12 ذو القعدة 1443 هـ - 12 يونيو 2022 مـ
حملة ترويجية أطلقتها وزارة التراث والسياحة العمانية في مدينة البندقية الإيطالية (الشرق الأوسط)

يجمع جناح سلطنة عمان في بينالي البندقية الدولي للفنون الـ59 والذي يُقام تحت عنوان «أقدار مكتوبة»، أعمال ثلاثة أجيال من الفنانين العمانيين الذين تمتد ممارستهم لخمسة عقود من الفن البصري الحديث والمعاصر في السلطنة.


يأتي الجناح ضمن مشاركة عُمان في بينالي البندقية الدولي للفنون، حيث تشارك السلطنة ممثلةً بوزارة الثقافة والرياضة والشباب بجناحها الوطني لأول مرة في هذا البينالي الذي يُقام في الفترة من 21 أبريل (نيسان) إلى 27 نوفمبر (تشرين الثاني) 2022.

وبينالي البندقية هو معرض فني دولي، تقام فعالياته كل سنتين حيث تقدم كل دولة مشاركة أجنحة وطنية تعرض مجموعة مختارة من أفضل وأشهر الفنانين التشكيليين، ويُعد أحد أقدم الأحداث الفنية في العالم والتي تم تأسيسها في عام 1895. وتعد المشاركة في بينالي البندقية الذي يُوصف غالباً بأنه «أولمبياد عالم الفن» حدثاً مرموقاً للفنانين المعاصرين.


ومن خلال معرضها «أقدار مكتوبة» تقدم السلطنة عرضاً ديناميكياً متعدد الوسائط لنخبة من الفنانين التشكيليين العمانيين، وهم: أنور سونيا، رائد الفن العماني الحديث منذ سبعينات القرن الماضي، وأحد مؤسسي استوديو الشباب، والفنان حسن مير، مؤسس الحركة الفنية التجريبية الدائرة التي اكتسبت معارضها من أواخر التسعينات متابعة دولية وأثّرت على جيل آخر من الفنانين، والفنانة بدور الريامية، إحدى الفنانات الرائدات في السلطنة، وركزت ممارستها الحالية للفن على التصوير الفوتوغرافي وتركيب الفيديو، والفنانة راديكا كيمجي، إحدى الفنانات التي اشتهرت بصناعة الفن عبر تركيب المنسوجات والبناء والروايات الشخصية، وكذلك الفنانة الراحلة راية الرواحية، إحدى الفنانات من الجيل المعاصر حيث سيتم عرض مجموعة من أعمالها النهائية.


وتقدم هذه المجموعة من الفنانين نتاج ثلاثة أجيال من الفن العماني المبتكر يتضمنه عرض من فنون الميديا والنحت والتركيب والكولاج، حيث يمثل هذا العرض حواراً ديناميكياً بين الأجيال ويُظهر ما وصلت إليه الحركة الفنية في سلطنة عمان.

وتهدف مشاركة السلطنة في بينالي البندقية الدولي للفنون إلى إحداث تأثير عميق على الثقافة العمانية على الساحة العالمية وعلى الصعيد المحلي.

تأمل وزارة الثقافة والرياضة والشباب العمانية من خلال أولى مشاركاتها في بينالي البندقية الدولي للفنون إلى «تعزيز وتهيئة البيئة المناسبة للحراك الثقافي العماني وإبراز سلطنة عمان كوجهة ثقافية رائدة على الخريطة الثقافية الدولية»، كما تسعى إلى «تأكيد التوازن القائم بين الثقافة المحلية والاندماج والانفتاح الخارجي وتمكين وتعزيز الإنتاج الثقافي المبني على التجديد والإبداع والابتكار».


وتقول وزارة الثقافة والرياضة والشباب، إن مشاركة سلطنة عمان في بينالي البندقية والذي ينظر إليه على أنه من أهم التظاهرات الدوليّة المعنيّة بشؤون الفنون المعاصر ويحتل مكانة مرموقة على الخريطة الثقافية العالمية، تأتي لدعم الإنتاجات الفنيّة وتعزيز ودعم المبادرات والخبرات الفنية المتبادلة، حيث يقّدم جناح السلطنة في بينالي البندقية الدولي للفنون تمثيلاً للحركة الثقافية وللفنانين العمانيين عبر ثلاثة أجيال من الذين تركوا بصمة في الفن المعاصر العماني.


وبعد انتهاء موسم بينالي البندقية سيتم إحضار المعرض إلى سلطنة عمان وإعداد برنامج موازٍ يعزز الاستفادة من هذه المشاركة التاريخية محلياً.

وبمناسبة المشاركة العمانية في بينالي البندقية، أطلقت وزارة التراث والسياحة حملة ترويجية في مدينة البندقية، تستمر حتى شهر نوفمبر المقبل بهدف الترويج لسلطنة عُمان كوجهة سياحية في السوق الإيطالية ولزوار المعرض عبر حافلات النقل العامة وفي مطار «ماركو بولو» في مدينة البندقية وأمام محطة «سانتا لوسيا» وعلى جدار «جسر سكالزي» وداخل حافلات النقل المائية وفي أرقى الأماكن في المدينة.


عمان أخبار عمان

اختيارات المحرر

فيديو