ديدان خارقة تتغذى على البلاستيك تجدد الآمال بشأن إعادة التدوير

ديدان خارقة تتغذى على البلاستيك تجدد الآمال بشأن إعادة التدوير

الأحد - 12 ذو القعدة 1443 هـ - 12 يونيو 2022 مـ
يأمل العلماء في أن تسهم الديدان بحل مشكلة تراكم البلاستيك في البيئة (جامعة كوينزلاند)

قال باحثون إن يرقات دودية تتغذى على البلاستيك قد تشكّل حلاً ثورياً في مجال إعادة تدوير النفايات.
واكتشف علماء أستراليون أن اليرقات التي تسمى «زوفوباس موريو» والمعروفة أيضاً باسم «الديدان الخارقة» يمكن أن تعيش على نظام غذائي من البوليسترين.
ويعتقد الباحثون أن هذه اليرقات تهضم البلاستيك من خلال إنزيم الأمعاء، حسبما أفاد تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
وقال أحد الباحثين المشاركين في الدراسة إن هذا الاكتشاف قد يكون تطوراً فارقاً في مجال إعادة التدوير.
وأضاف دكتور كريس رينك: «الديدان الخارقة تشبه معامل إعادة تدوير مصغرة. فهي تمزق البوليسترين بأفواهها، ثم تغذيها للبكتيريا الموجودة في أمعائها».
وقام فريق جامعة كوينزلاند بإطعام ثلاث مجموعات من الديدان الخارقة أنظمة غذائية مختلفة على مدار ثلاثة أسابيع. وتبين أن الدفعة التي أكلت البوليسترين زاد وزنها.
وعثر فريق البحث على إنزيمات في أمعاء الديدان الخارقة لديها القدرة على تفكيك البوليسترين والسترين، وهما مركبان أساسيان في تصنيع حاويات النقل، وأشياء أخرى مثل مواد العزل، وأجزاء من السيارات.
ورغم ذلك، ليس من المرجح أن تؤدي هذه الدراسة إلى وجود مزارع ديدان ضخمة لزيادة مصانع إعادة التدوير.
وبدلاً عن ذلك يطمح الباحثون في فصل الإنزيم الأكثر تأثيراً في هضم مكونات البلاستيك ليتم تصنيعه على مستوى واسع واستخدامه في مصانع إعادة التدوير.
ويقول الدكتور رينك: «في هذه الحال، سيتم تمزيق البلاستيك بآليات ميكانيكية قبل استخدام الإنزيم المذكور لإنتاج مواد أكثر قيمة مثل البيوبلاستيك».
وكانت أبحاث سابقة قد اكتشفت أن بعض يرقات الخنافس يمكنها هضم البوليسترين، لكن الدراسة الأخيرة تخطو خطوة إضافية، حسبما قالت الباحثة في الجامعة الوطنية الأسترالية كولين جاكسون، وهي ليست مشاركة في هذه الدراسة.
وتقول: «هذه الدراسة تسلك طريقاً طويلاً باتجاه فهم كيف تعمل البكتيريا والإنزيمات في أمعاء اليرقات على مستوى الخلايا».
وتضيف: «هذا الأمر مهم جداً لفهم واستخدام هذا النوع المختلف من إعادة التدوير».
على الصعيد الدولي، نجح باحثون آخرون في استخدام البكتيريا والفطريات لتفكيك البلاستيك، لكنّ البعض يتساءل عما إذا كانت هذه التقنيات ستكون مجدية تجارياً.
وقال البروفسور جاكسون: «إن توسيع نطاق البحث يعد تحدياً كبيراً، بسبب الحجم المذهل للمشكلة المتمثل في ارتفاع تكلفة إنتاج البلاستيك الجديد».


أستراليا بيئة

اختيارات المحرر

فيديو