أحمد الشويخات: أكتب لأواجه هشاشة الحياة وقلق الفناء

أحمد الشويخات: أكتب لأواجه هشاشة الحياة وقلق الفناء

دعا لتحويل مشروع «الموسوعة العربية العالمية» إلى النشر الرقمي التفاعلي
الأحد - 12 ذو القعدة 1443 هـ - 12 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15902]
د.أحمد الشويخات

في روايته «الأميركي الذي قرأ جلجامش»، تطلق والدة بطل الرواية الأم «صوفيا بوكاشيو» تحذيرها قائلة: «لا تصدقوا أحياناً ما يقوله ويكتبه المؤرخون». وجاءت هذه الرواية كما يقول كاتبها د. أحمد الشويخات لـ«إثارة أسئلة تتصل بالفن ودوره في الوعي والحياة مقابل صعوبات الواقع وغربة المثقف كشخص له فرادته».

لكنها أيضاً جاءت محمّلة بالرغبة في التعبير عمّا يختلج في النفس، فهي أقرب للسيرة الذاتية، يجمع بين مؤلفها وشخوصها حب الفنون والترجمة، والمغامرة، والعمل في شركة «أرامكو» في الظهران بالسعودية. وربما ليست صدفة أن بطل الرواية الأول كان يعملُ مترجماً، وبطلها الثاني «سمعان» كان محباً للترجمة! وهو ما يتشاركه معهما كاتب النص.

ورواية «الأميركي الذي قرأ جلجامش»، هي الثانية للشويخات، وجاءت بعد أكثر من عقدين من إصدار أول عمل روائي له كان بعنوان «نبع الرمان». وتغوص الرواية في الميثالوجيا العراقية لتستلهم روح «جلجامش» وإباءه وحزنه العميق الممتد في المخيال العام لشعب الرافدين. كما أنها تستوحي عوالم «ملحمة جلجامش»، لتقديم تجارب شخوص من ثقافات مختلفة سواء تلك التي جاءت من الولايات المتحدة أو العراق أو السعودية، لإبراز بعض المشتركات والقيم الإنسانية التي تجمع البشر وتوحدهم.

يحمل الدكتور أحمد الشويخات شهادة الدكتوراه في التربية وعلم اللغة الاجتماعي وتدريس اللغة الإنجليزية من جامعة ستانفورد، كاليفورنيا، وعمل أستاذاً جامعياً ومترجماً ومدير مشروعات ثقافية في السعودية أبرزها حين أصبح مديراً عاماً لمشروع (الموسوعة العربية العالمية)، خلال الفترة من 1990 - 2012، ورئيساً لتحرير الطبعة التأسيسية الورقية الأولى من الموسوعة 1990 – 1996، والنسخة الإلكترونية من الموسوعة 2000 – 2005، وعمل مستشاراً للمحتوى المعرفي بمركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي، في شركة «أرامكو السعودية» 2011، وعضو مجلس الشورى السعودي خلال الفترة من 2013 - 2020. هنا حوار معه:


> لماذا يلجأ الكاتب إلى السرد، قصة أو رواية...؟ ماذا يوفرّ هذا الفضاء له؟

- هناك أسباب كثيرة تدفع الكاتب نحو السرد؛ من هذه الأسباب: مواجهة صعوبات الحياة وهشاشتها، والتعامل مع قلق الفناء كما في ملحمة جلجامش نفسها، وكذلك الرغبة في الإبداع وتحقيق الدهشة وتقديم المبهج والجميل في حوارية ثقافية كما عند باختين وغولدمر، إضافة للتأمل المعرفي والكشف عن الأبعاد والمعاني الإنسانية النبيلة بما في ذلك التأكيد الروحي للإنسان كما يعبر جيمس جويس. ومن الأسباب الأخرى، طرح الحوار الاجتماعي والتاريخي بصورة أدبية كما في الروايات الاجتماعية عند نجيب محفوظ وعبده خال، أو التنقيب الجمالي والفكري في الشخصيات التاريخية كما عند أمين معلوف ومحمد علوان، أو «البحث عن الزمن الضائع واستعادته بمعنى من المعاني كما عند مارسيل بروست، أو الرغبة في تحقيق الذات وجودياً كما عند سارتر. ومن دوافع الكتابة عند آخرين نقد السائد كما عند غازي القصيبي وتركي الحمد وكولن ولسون، أو خلف ذلك أسباب اجتماعية ونفسية ومعرفية أخلاقية كما عند تولستوي وديستويفسكي، وتقديم المعرفة والحكمة بطريقة ساخرة كما عند سرفانتيس وكازنتازاكي.

> بعضهم يتحدث عن «رسالية» تقودهم نحو السرد؟

- المبدأ الأخلاقي والوعظي دافع قديم، كانت الرواية تفتخر به لقرون قبل حلول عهد ما تُسمى «الرواية الجديدة» وفي الستينات من القرن الماضي تلاشت هذه الرسالية على يد الناقد الآن غروبييه في فرنسا، حيث انتهى عنده زمن المواعظ والبطولات الفردية في الرواية، وحلّ محلها التعبير عن غرابة الحياة والأحداث ومآزق الفرد والمجتمع كما في روايات كافكا مثلاً. وهذا لا يعني أن السرد في عالم اليوم قد تخلى عن تقديم المعرفة وتأكيد القيم الأخلاقية.

> هل يمكن أن تولد رواية خارج سياقها الزمني والمكاني؟

- يمكننا أن نقول إن الظروف والسياقات هي ما يحيط بالعمل ويتفاعل معه ويسهم في تشكيله من عوامل الزمان والمكان، والتجربة والثقافة، ودوافع الكتابة، أي ما يمكن إجماله تحت عنوان: المؤثرات الفردية والاجتماعية والفنية للكتابة.

وبهذا يكون مفهوم الظروف أو السياقات واسعاً جداً. والكاتب قد يكون واعياً ببعضها وغير واعٍ بالبعض الآخر. والتحليل العميق لظروف وسياقات كتابة عمل ما بهذا المفهوم المتشظي والمتعدد والمتداخل هو من عمل النقاد والباحثين، وليس من مسؤولية الكاتب.

> ماذا بشأن هذه الرواية «الأميركي الذي قرأ جلجامش»، متى بدأت الاهتمام بهذه الملحمة؟

- ربما تكون البداية المناسبة هي الحديث عن اهتمامي المبكر بملحمة جلجامش في فترة دراستي بالجامعة حين قرأتها أول مرة باللغة العربية في أواخر السبعينات الميلادية، من ترجمة طه باقر. ثم قرأتها عدة مرات باللغة العربية (ترجمة فراس السياح وترجمة عبد الله صالح جمعة)، وبالإنجليزية (ترجمة صموئيل كريمر، الصادرة في الستينات، ثم عمل جورج أندرو الصادر في الثمانينات من القرن العشرين).



غلاف «الأمريكي الذي قرأ جلجامش»  -  غلاف الموسوعة


> لماذا اخترت ملحمة جلجامش موضوعاً لروايتك؟

- بالنسبة لي، كتبت رواية «الأميركي الذي قرأ جلجامش» مدفوعاً بإلحاح التعبير عن مشاعر ورؤى تتصل بالمكان والحوار مع جلجامش بموازاة الحرب، ولإثارة أسئلة تتصل بالفن ودوره في الوعي والحياة مقابل صعوبات الواقع وغربة المثقف كشخص له فرادته الذاتية مهما كان البلد الذي نشأ فيه. إلى ذلك، كانت الرواية مساحة لإثارة أسئلة تتصل بموقع الترجمة وطبيعتها الأنطولوجية (الوجودية). ومن خلال العمل، صنعت الرواية منطقها الخاص بها، وقد كان هذا مبهجاً لي. واستتبع ذلك انبثاق وحضور شخصيات مُهمشة ومنسية عربية وأميركية هي من ضحايا الحرب مع احتفاء معرفي، كما أرجو، بالفنون من شعر وفن تشكيلي وموسيقى.

> كيف تمكّن الأميركي أن يقرأ ملحمة جلجامش؟

- تقدم الرواية قصة أميركي بلغ الستين من العمر، وهو من أصول إيطالية اسمه «ديفيد بوكاشيو»، وهو مثقف غريب الأطوار مغرم منذ صباه بفنون العالم وباللغة العربية، وملحمة جلجامش، وثقافات العالم، وتاريخ العرب والمسلمين. ويقوده سفره المتواصل وقلقه المعرفي وفضوله إلى الانضمام عام 2005 إلى الجيش الأميركي في العراق ليعمل مترجماً. وهناك يطوفُ شبحُ «جلجامش»، كشخص ونص، حيث يتعرض «ديفيد» للارتياب من قبل زملائه الذين شكّوا في ولائه، بسبب تعاطفه مع العراقيين. وبعد نحو عام من وجوده في العراق، يطلب العودة إلى مدينته سان فرنسيسكو من أجل زوجته المثقلة بالأعباء (لورا)، ووالدته المريضة (صوفيا) التي أُصيبت بالشلل، فصمتت بعد أن كانت تروي القصص عن سلالة «آل بوكاشيو». يظل «ديفيد» عالقاً في العراق تتأجّلُ عودته باستمرار بسبب تأخر التوقيع النهائي على إخلاء طرفه وبسبب تكليفه بمهمات ميدانية وسط الشكوك المتزايدة في ولائه ووسط ويلات الحرب. خلال المعاناة، تتكشف له جوانب من ملحمة جلجامش، كأنها تتحدث عمّا يعيشه الآن، وكأنه يقرأها أول مرة. تستعيد الرواية في السياق التشابه بين «ديفيد» وصديقه العربي «رجب سمعان»، المولع بالفنون والترجمة كذلك، وقد التقيا في شركة «أرامكو» في الظهران بالسعودية قبل عقود حين كانا شابين متحمّسين. الآن في العراق، سيُكلَّفُ «ديفيد» بمهمة أخيرة قبل عودته المنتظرة، هي مرافقة دورية استطلاعية قتالية بمحاذاة نهر الفرات...

> متى بدأت كتابة هذه الرواية؟

- كتبتُ مسودات لمشاهد وأحداث من الرواية على مدى سنوات منذ عام 2003، لكن انشغالي بمشروع الموسوعة العربية العالمية لأكثر من عقد من الزمان ثم بعضوية مجلس الشورى لثماني سنوات لم يتح لي الوقت والمزاج الكافيين لإكمال العمل، فتأجل المشروع دائماً.

وحين انتهت عضويتي في مجلس الشورى عام 2020، قررتُ أن أعود إلى بعض المسودات وأعيد الكتابة متفرغاً هذه المرة ومعتكفاً لإكمال العمل. وتفرغت للعمل مدة عامين (2020 و2021)، وساعد على ذلك فترة الحجر بسبب «كورونا».

> حدّثنا عن مشروعك الطموح «الموسوعة العربية العالمية»... أليس لديكم تصور لتقديمه عبر النشر الإلكتروني ليصبح متاحاً أكثر...؟

- في الحقيقة أنتظر مصير هذا المشروع الذي عملتُ عليه نحو عشرين عاماً، فمشروع «الموسوعة العربية العالمية»، تم تخزين مواده رقمياً، وحان الوقت للانتفاع المجتمعي والثقافي منها، وفي انتظار تطوير محتواها وتحديثه في عصر النشر الرقمي التفاعلي والذكاء الصناعي والإثراء المعرفي. وقد تقدمتُ باقتراحات محددة إلى أكثر من جهة في بلادنا بخصوص الانتفاع من محتوى الموسوعة المتعطلة أعمالها، ولا أظن أن أياً من المقترحات قد وصل إلى صانع القرار الفعلي، وربما ظلت الأفكار والمقترحات التي قُدمت في أدراج البيروقراطيين والتقنيين الذين لا ينظرون إلى تطوير المحتوى المعرفي كأولويات تنموية مجتمعية تعني الملايين من شبابنا في حوارهم وتفاعلهم مع تراثهم وثقافتهم ومع علوم وفنون وثقافات العالم.


السعودية Art

اختيارات المحرر

فيديو