أوستن يندد بالنشاط العسكري الصيني ويطمئن دول المنطقة حول «تنمر» بكين

أوستن يندد بالنشاط العسكري الصيني ويطمئن دول المنطقة حول «تنمر» بكين

مسؤولون يرون أن الاتفاقية الدفاعية بين دول جنوب شرقي آسيا تساعد في مواجهة التوترات بالمنطقة
الأحد - 12 ذو القعدة 1443 هـ - 12 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15902]
وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ندد بالنشاط الصيني «الاستفزازي والمزعزع للاستقرار» (أ.ف.ب)

ندد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن السبت، بالنشاط العسكري الصيني «الاستفزازي والمزعزع للاستقرار» قرب تايوان، وبتنامي الأعمال العدائية التي تقوم بها بكين في أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادي. وفي خطاب أمام قمة «حوار شانغري-لا» الأمنية بسنغافورة، انتقد أوستن «الإكراه» الصيني «المتزايد» لتايوان، بعد يوم من عقده أول محادثات مباشرة مع نظيره الصيني وي فينغي على هامش أعمال المؤتمر. وقال أمام المنتدى الذي حضره وزراء دفاع من آسيا والعالم: «شهدنا ازدياداً ثابتاً في الأنشطة العسكرية الاستفزازية والمزعزعة للاستقرار قرب تايوان... يشمل ذلك تحليق طائرات (عسكرية صينية) بأعداد قياسية قرب تايوان في الأشهر الأخيرة، وبوتيرة يومية تقريباً». وأضاف: «نعارض بشكل قاطع أي تغييرات أحادية الجانب للوضع القائم من قبل الجانبين». لكنه شدد على أهمية إبقاء «كل قنوات الاتصال مفتوحة مع قادة الدفاع الصينيين»، لتجنّب أي خطوات غير محسوبة. وتابع: «هذه حوارات مهمة للغاية».
ويتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة بشأن تايوان التي تتمتع بالديمقراطية وبحكم ذاتي، وتعدها بكين جزءاً من أراضيها متوعدة بضمّها بالقوة إذا لزم الأمر.
ونفّذت بكين عشرات عمليات التوغل في منطقة الدفاع الجوي التابعة لتايوان هذا العام، بينما حذّر وزير دفاعها وي نظيره الأميركي خلال اجتماعهما، من أن الصين مستعدة لإشعال حرب إذا أعلنت الجزيرة استقلالها. وأضاف وي أنه «إذا تجرأ أي شخص على فصل تايوان عن الصين، فلن يتردد الجيش الصيني بكل تأكيد في بدء حرب مهما كلف الأمر». وتعهّد بأن بكين «ستسحق إلى أشلاء أي مخطط لاستقلال تايوان وتؤكد بحزم على وحدة الوطن الأم». من جانبها، أعلنت الخارجية التايوانية رفضها «مزاعم» بكين «السخيفة». وقالت في بيان، إن «الشعب التايواني لن ينحني أمام تهديد الحكومة الصينية باستخدام القوة». ومن المقرر أن يلقي وي خطاباً أمام المؤتمر اليوم (الأحد)، آخر يوم للقمة. وبدا الرئيس الأميركي جو بايدن خلال زيارة لليابان الشهر الماضي، كأنه يتخلى عن السياسة الأميركية المتبعة منذ عقود عندما قال في رد على سؤال، إن واشنطن ستدافع عن تايوان عسكرياً إذا تعرّضت لهجوم صيني. لكن البيت الأبيض شدد على أن سياسته القائمة على «الغموض الاستراتيجي» بشأن تدخلها من عدمه، لم تتغير. وفي خطابه السبت، كرر وزير الدفاع الأميركي أوستن الانتقادات الأميركية لنهج الصين «القائم على الإكراه والعدائية حيال مطالباتها في الأراضي». وتطالب بكين بالسيطرة الكاملة على البحر الغني بالموارد، في خلاف مع كل من بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام، علماً بأنه يعد ممراً لتجارة بحرية بقيمة تريليونات الدولارات سنوياً. واتّهمت بكين بنشر معدات عسكرية تشمل صواريخ مضادة للسفن وصواريخ أرض - جو في المنطقة، وتجاهلت قراراً قضائياً دولياً صدر عام 2016، اعتبر أن مطالباتها بمعظم أجزاء البحر لا أساس تاريخياً لها. وتعهد أوستن بمساعدة الدول الآسيوية للتصدي لما قال إنه «تنمر» صيني، واصفاً الجهود بأنها ضرورية للحيلولة دون تكرار أزمة أوكرانيا في منطقة المحيط الهادي.
وفي محاولة لطمأنة المنطقة، قال إنها في «قلب الاستراتيجية الأميركية الكبرى»، رغم أن الصراع الدائر في أوروبا يستحوذ على اهتمام الولايات المتحدة ويستهلك مواردها. وقال أوستن إن واشنطن ستحافظ على وجودها في آسيا، لكنها تتفهم الحاجة إلى منع نشوب صراع. وأضاف: «نحن لا نسعى إلى مواجهة أو صراع. ولا نسعى أيضاً إلى حرب باردة جديدة أو حلف شمال أطلسي آسيوي أو منطقة مقسمة إلى تكتلات معادية». وتواجه الولايات المتحدة تشككاً متواصلاً بشأن التزاماتها تجاه آسيا، رغم الانفتاح المتجدد للخطاب الأميركي بشأن الدفاع عن سيادة الدول الصغيرة. ولا تزال غالبية الدول الآسيوية تحاول موازنة علاقاتها مع الصين، القوة الاقتصادية المهيمنة في المنطقة، رغم مخاوفها بشأن قوة بكين العسكرية المتزايدة. ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن الرئيس الصيني شي جينبينغ يقيس الاستجابة الأميركية تجاه أوكرانيا لتحديد الكيفية التي ستتعامل بها واشنطن مع مزيد من الأعمال العدائية تجاه جزيرة تايوان.
وقال وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي في تصريحات قوية بشكل غير عادي أمس (السبت)، إن مناورات الصين وروسيا أدت إلى زيادة المخاوف الأمنية في شرق آسيا. وقال كيشي إن «اليابان محاطة بأطراف تمتلك أو تطور أسلحة نووية وتتجاهل القواعد علانية». وأجرت الصين وروسيا دورية جوية مشتركة في المياه القريبة من اليابان وتايوان في مايو (أيار)، في أول دورية منذ الغزو الروسي لأوكرانيا. وقال إن «العمليات العسكرية المشتركة بين هاتين القوتين العسكريتين القويتين ستزيد بلا شك القلق بين الدول الأخرى». وقال نغ إنغ هين وزير دفاع سنغافورة التي تستضيف الاجتماع، إن اجتماعاً مغلقاً للوزراء، تناول أمس (السبت)، العلاقات بين الصين وروسيا، وإن عدداً من الوفود طلب من بكين بذل مزيد من الجهد لكبح جماح موسكو. وأكد وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي في الاجتماع، أن التعاون العسكري بين الصين وروسيا فاقم المخاوف الأمنية بالمنطقة. وقال وزير الدفاع الأسترالي ريتشارد مارليس إنه من المنطقي توقع توضيح من الصين أنها لا تدعم غزو دولة ذات سيادة في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة.
وقال مسؤولون كبار من ماليزيا وسنغافورة وأستراليا ونيوزيلندا وبريطانيا أمس (السبت)، إن الاتفاق المبرم بين دولهم منذ 51 عاماً والمعروف باسم الترتيبات الدفاعية للقوى الخمس قوي ومهم لمواجهة التوترات المتصاعدة في المنطقة. وبعد اجتماع قال المسؤولون في مؤتمر صحافي، إن العلاقة بين الدول الأعضاء طيبة، وإنهم يركزون على المستقبل حتى وسط التعقيدات الجيوسياسية المتزايدة. وقال وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين، إنه مع زيادة التوترات في المنطقة بشكل حاد لا سيما بين الصين وحلفاء الولايات المتحدة، فإن للاتفاقية أهمية كبيرة كقوة معتدلة. وقال هشام الدين: «أكثر ما يقلقني هو الحوادث غير المقصودة التي قد تخرج عن نطاق السيطرة وتصبح أكبر مما هي عليه. لو لم تكن هذه المنابر موجودة (الترتيبات الدفاعية للقوى الخمس)، لما كانت هناك أي فرصة للتحكم في الحوادث التي تخرج عن نطاق السيطرة في بعض الأحيان».


أميركا العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

فيديو