السجن 10 سنوات لرئيسة بوليفيا السابقة

السجن 10 سنوات لرئيسة بوليفيا السابقة

السبت - 11 ذو القعدة 1443 هـ - 11 يونيو 2022 مـ
جانين أنيز في لاباز في 28 يناير 2020 (أ.ف.ب)

حكمت محكمة ابتدائية أمس (الجمعة)، بسجن رئيسة بوليفيا السابقة جانين أنيز، عشر سنوات، بعد أكثر من عام على توقيفها بتهمة التخطيط للإطاحة بخصمها وسلفها إيفو موراليس، في شبهة يرى كثيرون أنها «مفبركة».
ونددت أنيز، المعتقلة بانتظار محاكمتها منذ مارس (آذار) من العام الماضي، مراراً بما اعتبرته «ملاحقة قضائية مدفوعة سياسيا».
وستقضي الرئيسة السابقة بالوكالة عشر سنوات في سجن للنساء في لاباز، وفق ما أعلنت المحكمة، في قرار يأتي بعد ثلاثة أشهر من بدء محاكمتها، علما بأن المدعين طالبوا بسجنها 15 عاما.
وأدينت أنيز بجرائم «تتعارض مع الدستور والتقصير بهامها»، وحكم عليها بقضاء عقوبة مدتها 10 سنوات، على خلفية اتهامات تعود إلى فترة ما قبل توليها الرئاسة عندما كانت عضوا في مجلس الشيوخ.
وسبق لأنيز أن أكدت أنها ستقدم استئنافا في حال إدانتها، وقالت: «لن نتوقف عند هذا الحد، سنتوجه إلى النظام القضائي الدولي».
كذلك، حكم بالسجن عشر سنوات غيابياً بحق القائد السابق للقوات المسلحة ويليام كاليمان وقائد الشرطة السابق يوري كالديرون، وهما فاران.
وما زالت أنيز تواجه قضية منفصلة في المحكمة لاتهامها بإثارة الفتنة وغيرها من التهم المرتبطة بالفترة القصيرة التي تولت خلالها الرئاسة.
وفي بداية عهدها الرئاسي، استدعت أنيز الشرطة والجيش لإعادة النظام. وأسفر نزاع أعقب الانتخابات عن مقتل 22 شخصاً، بحسب «لجنة حقوق الإنسان» في الأميركيتين.
وبالتالي، تواجه أنيز أيضاً اتهامات بالإبادة قد يحكم عليها بموجبها بالسجن ما بين 10 و20 عاما.
من توليها الرئاسة بالوكالة إلى توقيفها
وتولت اليمينية أنيز منصب رئيسة بوليفيا بالوكالة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 بعدما فر موراليس من البلاد إثر إعلانه الفوز بولاية رئاسية رابعة على التوالي، وسط احتجاجات واسعة واتهامات موجهة إليه بتزوير الانتخابات.
وقالت منظمة الدول الأميركية آنذاك بأنها عثرت على أدلة واضحة على حدوث تجاوزات في التصويت لصالح موراليس الذي تولى السلطة 14 عاما.
واستقالت شخصيات عديدة كان من المرجح أن تخلف موراليس (معظمهم من أعضاء حزبه «ماس») وفرت من البلاد، ما ترك السلطة في أيدي أنيز التي كانت حينها نائبة رئيس مجلس الشيوخ.
وبينما لم يكن يعرف عنها الكثير، أعلنت أنيز وهي محامية ومذيعة تلفزيونية سابقة، نفسها رئيسة بالوكالة في 12 نوفمبر 2019، بعد يومين على استقالة موراليس. واعترفت المحكمة الدستورية بولاية أنيز، إلا أن أعضاء حزب «ماس» اعتبروها غير شرعية.
وجرت انتخابات بعد عام ليفوز لويس آرسي حليف موراليس. وعاد الأخير إلى بوليفيا في نوفمبر 2020 بعدما باتت الرئاسة والكونغرس في قبضة حزبه.
وبعد تسليمها السلطة إلى آرسي، أوقفت أنيز في مارس 2021 بتهمة تسلم السلطة بناء على تجاوزات.


بوليفيا بوليفيا

اختيارات المحرر

فيديو