بقيمة 583.5 مليون دولار... تسوية أسترالية - فرنسية بشأن «صفقة الغواصات»

بقيمة 583.5 مليون دولار... تسوية أسترالية - فرنسية بشأن «صفقة الغواصات»

السبت - 11 ذو القعدة 1443 هـ - 11 يونيو 2022 مـ
رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز (د.ب.أ)

توصلت الحكومة الأسترالية الجديدة التي يقودها حزب العمال إلى تسوية قيمتها 555 مليون يورو (583.58 مليون دولار) بشأن قرار مثير للجدل تم اتخاذه العام الماضي بإلغاء صفقة الغواصات الفرنسية في خطوة تأمل كانبيرا أن تساعد في تسوية الخلاف بين البلدين، وفقاً لوكالة «رويترز».

وكانت أستراليا قد ألغت العام الماضي طلبية بمليارات الدولارات لشراء غواصات مع مجموعة «نافال» الفرنسية لصناعة السفن الحربية واختارت بدلا من ذلك صفقة بديلة مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأثارت هذه الخطوة غضب باريس وتسببت في أزمة دبلوماسية غير مسبوقة كما أثارت أيضاً غضب الصين، القوة الرئيسية الصاعدة في منطقة المحيطين الهندي والهادي.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز اليوم (السبت) في مؤتمر صحافي في سيدني إن حكومته توصلت إلى «تسوية عادلة ومنصفة» مع مجموعة «نافال».
https://twitter.com/AlboMP/status/1535417657779818496?s=20&t=ii7PDayYBHmNpE622Sq5rA

وجاء إلغاء كانبيرا العام الماضي لطلبية شراء أسطول غواصات تقليدي جديد مع مجموعة «نافال» بعد أن وقعت الحكومة السابقة شراكة أمنية ثلاثية مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

وكانت الصفقة الثلاثية تتعلق بأسطول من الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية بتكنولوجيا أميركية وبريطانية.

وقال ألبانيز إن التسوية ستسمح لأستراليا بتحسين علاقتها مع فرنسا.

وأوضح ألبانيز في بيان منفصل «نظرا لخطورة التحديات التي نواجهها في المنطقة والعالم على حد سواء فمن المهم أن تتحد أستراليا وفرنسا مرة أخرى للدفاع عن مبادئنا ومصالحنا المشتركة».

وأبدت أستراليا والولايات المتحدة وفرنسا وشركاؤها قلقهم بشأن نفوذ الصين المتزايد في المحيط الهادي، وهي منطقة كانت تقليديا تحت نفوذهم. وزادت مخاوفهم بعد أن وقعت الصين وجزيرة سولومون اتفاقية أمنية في وقت سابق من العام.

وأشار ألبانيز إلى أنه «نحترم بشدة دور فرنسا ومشاركتها الفعالة في منطقة المحيطين الهندي والهادي».

وأضاف أنه يتطلع إلى تلقي دعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لزيارة باريس.


أستراليا Australia News استراليا سياسة فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو