الجيش اللبناني: الحرب على المخدرات مستمرة... ولا نحتاج غطاءً سياسياً أو دينياً

الجيش اللبناني: الحرب على المخدرات مستمرة... ولا نحتاج غطاءً سياسياً أو دينياً

السبت - 11 ذو القعدة 1443 هـ - 11 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15901]

أكد قائد الجيش للبناني العماد جوزف عون أن الحرب على المخدرات لم تنته وهي لا تحتاج لأي غطاء سياسي أو ديني لمكافحتها، في إشارة إلى تداعيات المداهمات التي نفذها الجيش في البقاع اللبناني الأسبوع الماضي ونجم عنها اشتباكات مع تجار مخدرات، والتي تزامنت مع انتقادات وجهها سياسيون من المنطقة لأداء الجيش.
وزار العماد عون أمس فرع مخابرات البقاع، مؤكداً أن «حربنا على المخدرات لم تنتهِ ولا تزال مستمرة. لا ننتظر أي غطاء سياسي أو ديني لمكافحتها، ولا نعمل وفقاً لأي أجندة، إنما من منطلق مسؤوليتنا تجاه شعبنا ووطننا. وإلى كل الخارجين على القانون سلموا تسلموا، وإلا تحملوا تبعات قراركم».
وقدم قائد الجيش التعازي في منطقة بوداي (بعلبك) بالجندي زين العابدين شمص (الذي قتل خلال مداهمات وملاحقة المطلوب منذر زعيتر، المعروف بـ«أبو سلة»)، الأسبوع الماضي، وقال: «التضحية قدر وليست خياراً. الشهيد زين العابدين شمص سقط دفاعاً عن أبناء وطنه في مواجهة عصابات المخدرات. أعدكم بأن دماءه لن تذهب هدراً، وهي وسام على صدر المؤسسة العسكرية».
ومن اللواء السادس - بعلبك قال قائد الجيش: «الأمن خط أحمر، وليس مسموحاً المس به، ونحن على أبواب موسم سياحي. ليس للجيش أي عداوة مع أي منطقة أو عشيرة. كل العشائر أهلنا، لكن واجبنا توقيف الخارجين على القانون. أهل بعلبك سئموا ويطالبون بالأمن، وهذا واجبنا تجاههم ووعدنا لهم مهما كانت التضحيات».
أتى ذلك في وقت اعتبر فيه عضو شورى حزب الله الشيخ محمد يزبك أن الجيش يأخذ على عاتقه خير بعلبك ومصلحتها. وقال إن «الذين يتاجرون بالمخدرات والذين يسممون الناس هم الذين يتسلطون على الناس بشكل وآخر، وهؤلاء مضارهم أكثر بكثير من منافعهم، أما الجيش اللبناني فهو يأخذ على عاتقه خير ومصلحة هذه المنطقة».


لبنان المخدرات

اختيارات المحرر

فيديو