مبنى مركز دراسات الشرق الأوسط لجامعة أكسفورد.. جوهرة معمارية في قلب العراقة

مبنى مركز دراسات الشرق الأوسط لجامعة أكسفورد.. جوهرة معمارية في قلب العراقة

مدير المركز لـ («الشرق الأوسط»): المبنى الجديد يواكب التطورات المعمارية في المنطقة
الأربعاء - 9 شعبان 1436 هـ - 27 مايو 2015 مـ
مبنى مركز دراسات الشرق الأوسط من تصميم المهندسة العراقية الأصل زها حديد في جامعة أكسفورد (تصوير: جيمس حنا)
أكسفورد (المملكة المتحدة): نجلاء حبريري
كشفت جامعة «أكسفورد» العريقة، أمس، عن آخر إضافة معمارية لكلية «سنت أنتوني» التابعة لها، والتي أشرفت على تصميمها المهندسة عراقية الأصل زها حديد بهدف توسيع مركز دراسات الشرق الأوسط بالجامعة واحتضان مكتبة المركز الأرشيفية.

وأزاحت الشيخة موزة بنت ناصر الستار عن المبنى الجديد الذي أضفى لمسة عصرية متميزة بين مباني الجامعة العريقة والتي يرجع معظمها إلى عصر الملكة فيكتوريا. وسيحتضن المبنى الذي تبلغ مساحته 1127 مترا مكعّبا، ابتداء من السنة الدراسية المقبلة، وثائق مركز الشرق الأوسط الأرشيفية بالإضافة إلى مكتبة وقاعة محاضرات.

وقال يوجين روغان، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة أكسفورد لـ«الشرق الأوسط»: «يعدّ هذا المبنى إبداعا معماريا حقيقيا أضفى لمسة معاصرة أساسية لمواكبة التطورات المعمارية في منطقة الشرق الأوسط. فأغلب المباني الجديدة في الإمارات والسعودية ومصر والعراق وغيرها تتميز بالإبداع والمعاصرة. فضلا عن ذلك، فإن هذه الطفرة المعمارية الفريدة تتماشى وتاريخ الجامعة المعماري والذي تميز في الماضي بالإبداع ورسم توجهات معمارية جديدة».

من جهة أخرى، أشار روغان إلى أن أهمية المبنى لا تتوقف عند بعده المعماري فحسب، بل تتجاوزه إلى تعزيز مهمة المركز التعليمية وتوسيع نطاق النقاش حول قضايا الشرق الأوسط. يقول روغان: «اعتاد المركز تنظيم جلسات نقاش ومحاضرات حول قضايا تهم المنطقة، وعادة ما تكون مفتوحة أمام الطلاب والعموم. لكن السعة المقعدية في بعض قاعات المحاضرات تحول أحيانا دون تمكن جميع المهتمين من الحضور. وبالتالي، فإن هذا المبنى سيمكننا من فتح فعالياتنا أمام عدد أكبر من سكان أكسفورد وتعميم الفائدة على نطاق أوسع».

وتكفّلت شركة الاستثمارات «إنفستكورب» بتكاليف المشروع والتي بلغت 11 مليون جنيه إسترليني (أي ما يعادل 17 مليون دولار) وأطلقت اسمها على المبني الجديد. وأكد نمير كيردار، رئيس «إنفستكورب» التنفيذي: «لا تختزل مهمة (إنفستكورب) في التمويل المالي فحسب، بل تسعى إلى تشجيع التعليم العالي وحوار الثقافات. وهذا ما أبدع فيه مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة أكسفورد الذي تمكن من تأسيس جسر حقيقي بين الغرب والشرق الأوسط». ويضيف: «نحن فخورون جدا بالقيام بدورنا لتعزيز هذه القضية الجوهرية».

ومن جانبه، أوضح أليكس بيلتون، أحد المهندسين القائمين على المشروع لـ«الشرق الأوسط»، أن «مبنى (إنفستكورب) يضاعف المساحة المتاحة لطلاب مركز دراسات الشرق الأوسط ويوفر نحو 1200 متر مكعب من المساحة الإضافية وقاعة محاضرات ذات سعة مقعدية تصل إلى 118 مقعدا». وأكد بيلتون أن فريق المهندسين المعماريين الذين أشرفوا على المشروع، بقيادة زها حديد، أولى اهتماما فائقا بالتفاصيل خلال عملية التصميم، مشيرا إلى أن «الهدف من المبنى الجديد هو الدمج بين الإبداع المعماري وتوفير فضاء مريح للطلاب والباحثين في المركز.. في هذا السياق، حاولنا الاهتمام بكل التفاصيل مهما كانت صغيرة، بدءا من الإضاءة والتصميم الداخلي، إلى تصميم الكراسي والمكاتب التي صُممت حافتها، مثلا، بشكل دائري للمحافظة على الوثائق الأرشيفية وحمايتها من التلف».

ومن جانبها، عبرت زها حديد، المهندسة المعمارية ذات الصيت العالمي وأول امرأة تحصل على جائزة «بريتزكر» للهندسة المعمارية، عن إعجابها بالعمل الذي يقوم به مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة أكسفورد «الذي يشجع النقاش ويساهم في فهم المنطقة بشكل أفضل»، على حد قولها.

وأسس مركز الشرق الأوسط بكلية «سنت أنتوني» بجامعة أكسفورد عام 1957، وهو ثاني مركز من نوعه بعد مركز «هارفارد» لدراسات الشرق الأوسط. وأسس المركز في سياق الحرب الباردة التي شهدت موجة اهتمام في الغرب بالمناطق ذات أهمية استراتيجية وفي مقدمتها روسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقامت إليزابيث مونرو وأول مدير للمركز ألبرت حوراني عام 1961 بتأسيس أرشيف تاريخي للأوراق الخاصة والرسمية المتعلقة بالشرق الأوسط، ويضم هذا الأرشيف حاليا أوراقا لأكثر من ثلاثمائة وخمسين شخصية ومؤسسة تغطي الفترة الممتدة من عام 1800 إلى اليوم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة