بوادر انفراجة في أزمة الناقلات بين طهران وأثينا

بوادر انفراجة في أزمة الناقلات بين طهران وأثينا

الجمعة - 11 ذو القعدة 1443 هـ - 10 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15900]
ناقلة ترفع العلم الليبيري تنقل النفط الخام من الناقلة بيغاس الإيرانية قبالة شواطئ اليونان الشهر الماضي (رويترز)

ظهرت بوادر انفراجة قريبة في أزمة الناقلات بين طهران وأثينا؛ إذ أصدرت محكمة يونانية حكماً يلغي قرار المصادرة بناء على طلب الولايات المتحدة من ناقلة نفط روسية. وقال سفير إيران لدى اليونان، أمس، إن بلاده تتوقع إعادة شحنة النفط المصادرة بالكامل.
بدأت قضية الناقلات عندما احتجزت اليونان في أبريل (نيسان) الماضي الناقلة «لانا» التي ترفع علم إيران، والتي كانت تحمل في السابق اسم «بيغاس»، وعلى متنها 19 من أفراد الطاقم الروسيين، بالقرب من جزيرة إيفيا، بموجب عقوبات الاتحاد الأوروبي. وأفرج عن الناقلة بسبب تعقيدات تتعلق بملكيتها. وصادرت الولايات المتحدة في مايو (أيار) الماضي جزءاً من شحنة النفط الإيرانية على متن الناقلة، ونقلته إلى سفينة أخرى، بعد صدور الحكم الأولي من المحكمة اليونانية. وكتب السفير أحمد نادري، في حساب السفارة على «تويتر»: «بعد متابعة مكثفة، ستبطل محكمة الاستئناف اليونانية الحكم الأولي بشأن مصادرة النفط الإيراني، وبفضل الله ستعود شحنة النفط بأكملها»؛ حسبما أوردت «رويترز» عن وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري».
وأثارت الواقعة رد فعل غاضباً من طهران؛ إذ احتجزت قواتها الشهر الماضي ناقلتين يونانيتين في الخليج بعد تحذير من طهران بأنها ستتخذ «إجراءات عقابية» ضد أثينا.
وقال نادري: «الأمر سيظل على جدول أعمال مشاورات مكثفة بين البلدين لحين التأكد من تنفيذ الحكم».
ورداً على سؤال بشأن ما إذا كان القرار القضائي الأخير قد يفتح الطريق أمام الإفراج عن الناقلتين اليونانيتين وطاقميهما، قال المتحدث باسم الحكومة اليونانية، جيانيس أوكونومو، للصحافيين، إن نظام العدالة اليوناني مستقل، مضيفاً «أولاً؛ وقبل كل شيء ومنذ اللحظة الأولى لم يكن هناك ربط من جانبنا بين الحادثين. سلوك القوات الإيرانية تجاه الناقلتين لا مبرر له على الإطلاق. ثانياً: أثبت النظام القضائي استقلاليته في بلادنا». وقال مسؤول حكومي يوناني إن أثينا «تأمل بشدة» في أن تؤدي هذه الخطوة إلى إفراج إيران عن ناقلتي نفط يونانيتين احتجزتهما طهران رداً على ذلك.
وأوضح المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية أن قرار محكمة الاستئناف لم يعلن بعد، لافتاً إلى أن «المحكمة قررت أنه يجب الإفراج عن الشحنة. ولم تشارك الحكومة اليونانية» في هذا القرار.
ولفت المسؤول الحكومي اليوناني إلى أن «نصف الشحنة ما زال على متن السفينة».
وفي 27 مايو الماضي، أعلن «الحرس الثوري» الإيراني احتجاز ناقلتي نفط يونانيتين في مياه الخليج.
ودافع المرشد الإيراني علي خامنئي الأسبوع الماضي عن احتجاز «الحرس الثوري» الناقلتين. وقال: «سُرق النفط الإيراني قبالة اليونان، ثم أوقف الشجعان من الجمهورية الإسلامية ناقلة نفط للعدو».
وقبل ذلك، اتهمت اليونان، إيران بـ«القرصنة». وطلبت من أسطولها «التكيف مع الوضع غير المقبول والواقع الناتج عن تكتيك الحكومة الإيرانية».
وواجهت إيران انتقادات من الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة. وقالت هذه الأطراف؛ التي تفاوض إيران على إحياء الاتفاق النووي لعام 2015، إن احتجاز «الحرس الثوري» الناقلتين «يشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي».
واليونان أكبر دولة مالكة لناقلات النفط في العالم، ولديها نحو 27 في المائة من الأسطول العالمي للناقلات، مما يجعل أي خلاف مع إيران يحتمل أن يكون خطيراً على السوق العالمية. ويمر نحو خُمس إمدادات الخام اليومية عبر مضيق هرمز.


ايران اليونان

اختيارات المحرر

فيديو