ألمانيا مستعدة لتعزيز وجودها العسكري في دول البلطيق

ألمانيا مستعدة لتعزيز وجودها العسكري في دول البلطيق

الثلاثاء - 8 ذو القعدة 1443 هـ - 07 يونيو 2022 مـ
الرئيس الليتواني جيتاناس نوسيدا - يمين - والمستشار الألماني أولاف شولتز في مقر الكتيبة الألمانية في ليتوانيا (إ.ب.أ)

قال المستشار الألماني أولاف شولتز، اليوم الثلاثاء، إن بلاده مستعدة لنشر مزيد من القوات في ليتوانيا، مرددًا بذلك مطالب دول البلطيق.

قبل غزو روسيا لأوكرانيا، زادت ألمانيا التي تقود مجموعة تكتيكية متعددة الجنسيات تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في ليتوانيا، عدد جنودها المتمركزين في هذا البلد من 550 إلى أكثر من ألف.

تخشى دول البلطيق التي لا تثق بروسيا بعدما حكمها السوفيات مدة 50 عامًا في القرن الماضي، من أن يأتي دورها إذا نجحت حملة موسكو في أوكرانيا. لذا طالبت منذ بداية الحرب بزيادة عدد جنود الناتو على أراضيها وإنشاء كتائب لتحل مكان الوحدات الحالية.

وقال شولتز في مؤتمر صحافي مشترك في فيلنيوس مع قادة دول البلطيق: «نحن مستعدون لتعزيز التزامنا وتطويره إلى لواء قتالي قوي يمكنه بشكل مشترك تنظيم الردع والدفاع عن ليتوانيا» في حال حصول عدوان. وأضاف «المهم أيضا بالنسبة لنا هو مناقشة طريقة ردنا على الهجوم الروسي، والقيام بكل شيء حتى لا تتمكن روسيا من الانتصار في هذه الحرب».
جنود ألمان في ليتوانيا (إ.ب.أ)

وقال رئيس ليتوانيا جيتاناس نوسيدا «أعتقد أن لا أحد لديه أوهام بشأن روسيا اليوم. علينا أن نفهم أن التهديد الروسي لن يزول». وأضاف «لا يمكن أن يكون هناك حوار ولا تعاون ولا تهدئة مع هذه الأمة التي ما زالت تسعى لتحقيق طموحاتها الإمبريالية».

وقالت رئيسة الوزراء الإستونية كايا كالاس «يجب أن نجعل المعتدي يدرك أن حلف شمال الأطلسي ليس لديه الإرادة فحسب بل القدرة أيضًا على الدفاع عن كل شبر من أراضيه».

يذكر أنه في السنوات الأخيرة، عزز الحلفاء الوجود المتقدم للحلف الأطلسي على جانبه الشرقي. وفي العام 2017 ، نُشرت أربع مجموعات تكتيكية متعددة الجنسيات في ليتوانيا وإستونيا ولاتفيا وبولندا، تقودها على التوالي ألمانيا والمملكة المتحدة وكندا والولايات المتحدة.

وبعد الغزو الروسي لأوكرانيا في /فبراير (شباط) الماضي، قرر الحلفاء إنشاء أربع مجموعات تكتيكية جديدة في بلغاريا والمجر ورومانيا وسلوفاكيا، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.


ليتوانيا المانيا الناتو

اختيارات المحرر

فيديو