السفير الأميركي لروسيا: لا تغلقوا السفارة

السفير الأميركي لروسيا: لا تغلقوا السفارة

سوليفان حذر من مغبة إزالة أعمال تولستوي من أرفف الكتب الغربية
الاثنين - 6 ذو القعدة 1443 هـ - 06 يونيو 2022 مـ
سفارة الولايات المتحدة في موسكو (رويترز)

قال السفير الأميركي في موسكو، اليوم (الاثنين)، إنه ينبغي ألا تغلق روسيا السفارة الأميركية رغم الأزمة التي تسببت فيها الحرب في أوكرانيا؛ لأن أكبر قوتين نوويتين في العالم يجب أن تواصلا التحدث معاً.

وصور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غزو أوكرانيا على أنه نقطة تحول في تاريخ روسيا وثورة على هيمنة الولايات المتحدة التي قال عنها إنها أهانت روسيا منذ سقوط الاتحاد السوفياتي في عام 1991.

وتقول أوكرانيا وداعموها الغربيون إن كييف تقاتل من أجل البقاء في مواجهة استيلاء على الأراضي بأسلوب استعماري قديم متهور تسبب في مقتل الآلاف وشرد أكثر من 10 ملايين ودمر مساحات شاسعة من البلاد.

وفي محاولة واضحة للبعث برسالة إلى الكرملين، قال السفير جون جيه. سوليفان، الذي عينه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، لوكالة «تاس» للأنباء، إن واشنطن وموسكو عليهما ببساطة عدم قطع العلاقات الدبلوماسية.

وأضاف سوليفان في مقابلة مع «تاس»: «علينا أن نحافظ على القدرة على التحدث بعضنا مع بعض». وحذر من مغبة إزالة أعمال ليو تولستوي من أرفف الكتب الغربية، أو رفض عزف موسيقى تشايكوفيسكي.

وفي الشهر الماضي، قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، مازحاً إنه يريد إهداء أغنية تايلور سويفت «وي آر نيفر إيفر جتينغ باك توغيذر» أو: «لن يعود بعضنا لبعض أبداً» لبوتين.

وتعليقاً على ذلك، قال السفير سوليفان: «لكننا أيضاً لن نقطع أبداً علاقتنا بالكامل».

وعندما سألته «تاس» عما إذا كان الكلام يعني أن السفارتين قد تغلقان، قال سوليفان: «يمكنهم... هذا احتمال، لكنني أعتقد أنه سيكون خطأً فادحاً. كما أفهم الأمر؛ ذكرت الحكومة الروسية خيار قطع العلاقات الدبلوماسية... لا يمكننا فحسب أن نقطع العلاقات الدبلوماسية ونتوقف عن الحديث بعضنا لبعض».

وقال سوليفان: «السبب الوحيد الذي يخطر على بالي وقد يدفع بالولايات المتحدة دفعاً ويجبرها على إغلاق سفارتها لدى روسيا هو أن يصبح الوضع غير آمن لاستمرار العمل».


روسيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

فيديو