الجيش اللبناني يفكك كاميرات نصبها مطلوبون لمراقبة عناصره في بعلبك

الجيش اللبناني يفكك كاميرات نصبها مطلوبون لمراقبة عناصره في بعلبك

نساء يعترضن أفراده أثناء المداهمات
الاثنين - 6 ذو القعدة 1443 هـ - 06 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15896]
لقطة من فيديو متداول تظهر نسوة يعترضن عناصر الجيش اللبناني أثناء العملية

اعترضت نسوة في حي الشراونة في بعلبك (شرق لبنان)، تحركات الجيش اللبناني داخل الحي ومداهماته المتواصلة منذ 3 أيام، لتوقيف المطلوبين بملفات الاتجار بالمخدرات، وإطلاق النار على عناصر الجيش، وسط دعم من عشيرة «آل شمص» (التي قُتل أحد أبنائها وهو من عناصر الجيش في المواجهات الأخيرة) لإجراءات الجيش الأمنية، وتحفظها في الوقت نفسه على هدم منازل المطلوبين، وسط مساعٍ لمنع تحول الأمور نحو مواجهة عشائرية؛ خصوصاً أن «آل شمص» أكبر عشائر البقاع اللبناني.
وواصل الجيش اللبناني مداهماته لحي الشراونة لليوم الثالث على التوالي، مستعيناً بطائرة مروحية جابت أجواء المدينة، وطائرة من نوع «سيسنا» استطلاعية، بينما فكك الجيش سائر كاميرات المراقبة التي ثبتها المطلوبون في الحي، والتي تساعد على معرفة مواقيت المداهمات، حتى يتسنى للمطلوبين الهرب.
وحتى ساعات ما بعد الظهر، لم يكن يُسمع في حي الشراونة سوى أصوات هدير الدبابات والآليات العسكرية التي تجوب الحي مع سيارات عسكرية مصفحة وشاحنات تحمل الجنود، وهم على أتم الجهوزية والاستعداد.
وتصدت نسوة من عشيرة «آل زعيتر» أمس لآليات الجيش، وهو تحرك يتكرر بعد تحرك سابق يوم السبت؛ حيث منعن جرافة من هدم منزلين إضافيين. واعترض النسوة أمس تحركات الجيش، وعملن على قطع الطريق الرئيسي بالعوائق والحجارة، احتجاجاً على إجراءات الجيش داخل الحي. ولاحقاً، عملت عناصر دورية الجيش على فتح الطريق بإزالة الحجارة والإطارات المطاطية من على الطريق الرئيسي لحي الشراونة. واستحدث الجيش عدداً من الحواجز الثابتة والمتنقلة داخل حي الشراونة، ودفع بمزيد من التعزيزات إلى داخل الحي.
ونفذ الجيش سلسلة مداهمات للأبنية المرتفعة؛ حيث أزال كاميرات المراقبة الكاشفة لتحركات دوريات وآليات الجيش باتجاه وفي داخل حي الشراونة. ووسع الجيش اللبناني مداهماته لبلدة جبعا غربي بعلبك التي تسكنها عائلات من عشيرة «آل زعيتر»، وتخللت المداهمة اشتباكات بين مطلوبين من «آل زعيتر» والجيش اللبناني الذي دفع بمزيد من التعزيزات.
وقالت مصادر أمنية لـ«الشرق الأوسط» إن مداهمات بلدة الكنيسة يوم السبت، وبلدة جبعا وحي الشراونة أمس الأحد «تأتي في إطار البحث عن مطلوبين، وفي مقدمتهم علي منذر زعيتر، الملقب بـ(أبو سلة)».
ويعد «أبو سلة» أحد أبرز المطلوبين، وتعرضت دورية للجيش لإطلاق نار من منزله يوم الجمعة أثناء تنفيذ مداهمة، ما أدى إلى مقتل عسكري وإصابة آخرين بجروح.
ووسع الجيش أمس دائرة المداهمات إلى البقاع الغربي؛ حيث داهم منزلاً في بلدة القرعون، وأوقف شخصاً على خلفية عمله في مطعم في حي الشراونة، وبحثاً عن أدلة لمعرفة مكان المطلوب «أبو سلة».
إلى ذلك، أعلنت عشيرة «آل زعيتر» دعمها لإجراءات الجيش؛ لكنها تحفظت على خطوة هدم المنازل. وقالت العشيرة في بيان: «إن عشيرة (آل زعيتر) ككل عائلات لبنان، فيها الصالحون والفاسدون»، وأضافت: «نحن عشيرة (آل زعيتر) نقف إلى جانب الدولة والجيش اللبناني الوطني، ونتوجه بالعزاء إلى قيادة الجيش وإلى إخوتنا في عشيرة (آل شمص)»، مؤكدة أن ما حصل «هو إشكال فردي بين بعض المطلوبين الخارجين عن القانون، ومن يقوم بالواجب الوطني»، مشددة على أن مقتل العسكري من «آل شمص»: «ليس حادثة بين عشيرتين وسلكه الوطني هو من يحاسب قتلته».
وقالت العشيرة في البيان: «على الدولة ألا تجر المنطقة إلى ما لا يحمد عقباه»، وسألت: «هل يجوز أن تدمر وأن تداهم وتحطم بيوت المجرم والبريء؟».


لبنان الجيش اللبناني

اختيارات المحرر

فيديو