الحكومة اليمنية: الميليشيات تنسف الجهود الأممية بفرض رؤيتها لفتح طرق تعز

الحكومة اليمنية: الميليشيات تنسف الجهود الأممية بفرض رؤيتها لفتح طرق تعز

كشفت عن نوايا مسبقة للتهرب من الالتزامات التي تنص عليها الهدنة
الأحد - 6 ذو القعدة 1443 هـ - 05 يونيو 2022 مـ
جانب من مدينة تعز المحاصرة من قبل الميليشيات الحوثية (سبأنت)

أعلنت الحكومة اليمنية أن الميليشيات الحوثية تنسف الجهود الأممية لفك الحصار عن محافظة تعز عبر فرض رؤيتها الأحادية، وتكشف بجلاء عن نوايا مسبقة للتهرب من الالتزامات التي تنص عليها الهدنة.
وقال فريق التفاوض الحكومي لفتح طرقات محافظة تعز، إن أي محاولة تذهب إليها ميليشيا الحوثي لفرض رؤيتها الأحادية، تخل تماماً بجوهر عملية النقاش الجارية، وتنسف الجهود الأممية في حلحلة هذا الملف الإنساني.
وأضاف رئيس الفريق عبد الكريم شيبان في بيان صحافي اليوم (الأحد): «تفاجأنا بحديث وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثي حول الذهاب في إجراء أحادي لفتح طريق ترابي مجهول، في محاولة مكشوفة لإحباط جهود الأمم المتحدة والالتفاف على المشاورات الجارية».
ودعا الفريق المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، للإسراع في تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية والإنسانية في التصدي لهذه الألاعيب المفضوحة، والضغط على هذه الجماعة لوقف هذه المهازل واحترام النقاشات الجارية تحت رعاية الأمم المتحدة.
كما دعا المجتمع الدولي، وكل العالم، لإدانة الحصار الوحشي الذي تفرضه الميليشيات على محافظة تعز منذ سبع سنوات، وممارسة ضغوط جادة على هذه الميليشيات لاحترام الاتفاقات والتفاهمات، والكف عن التعامل مع القضايا الإنسانية بهذه الطريقة المشينة، وسرعة الالتزام ببنود الهدنة الأممية التي تقضي بفتح الطرق الرئيسية، وتسهيل حركة تنقل المدنيين والبضائع، باعتباره حقاً إنسانياً مكفولاً في جميع القوانين والأعراف الدولية والإنسانية.


اليمن الحوثيين

اختيارات المحرر

فيديو