الأكثر حماية في العالم... إسرائيل تنقل بنك الدم إلى مرفق تحت الأرض

الأكثر حماية في العالم... إسرائيل تنقل بنك الدم إلى مرفق تحت الأرض

الخميس - 2 ذو القعدة 1443 هـ - 02 يونيو 2022 مـ
بنك الدم سينتقل إلى مرفق مشرق وعصري تحت الأرض مبني لمقاومة الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والتقليدية (تايمز أوف إسرائيل)

عندما تعلو صافرات الإنذار في الأجواء، يتحرك بنك الدم الوطني الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى للحفاظ على إمدادات الدم في البلاد آمنة. يتم نقل الآلات الثقيلة الخاصة بمعالجة الدم ومجمدات البلازما وأجهزة أخرى إلى ملجأ في الطابق السفلي، وهي عملية مرهقة تستغرق من 10 إلى 12 ساعة.
لكن هذه الآلية على وشك أن تتغير، وفقاً لتقرير لصحيفة «نيويورك تايمز».
بحلول نهاية العام، سيتم نقل بنك الدم إلى مرفق مشرق وعصري تحت الأرض مبني لمقاومة الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والتقليدية، بما في ذلك الضربة المباشرة من صاروخ كبير أو هجوم آخر، أو حتى الزلازل.
مع تسليط الحرب في أوروبا الضوء على ضعف المستشفيات والمرافق الأساسية الأخرى، وصف المسؤولون المنشأة الجديدة، التي أوشكت أن تكتمل، والتي تبلغ تكلفتها 135 مليون دولار، بأنها بنك الدم الأكثر حماية في العالم.
وقال بيني غانتس، وزير الدفاع الإسرائيلي، في حفل تشييد المبنى: «ستنقذ حياة أحبائنا، وعاملينا في الخطوط الأمامية وجنودنا في أوقات الطوارئ الروتينية والصراع، وستكون بمثابة نموذج عالمي».
منذ أواخر الثمانينيات، تم إيواء بنك الدم المركزي في منشأة فخمة ولكن غير عملية بشكل متزايد في حرم مركز شيبا الطبي في إحدى ضواحي تل أبيب. تغمر الجدران الزجاجية والنوافذ البانورامية المبنى بالضوء.
لكن في السنوات الأخيرة، حيث أصبحت منطقة تل أبيب هدفاً متزايداً للهجمات الصاروخية، تم اعتبار المبنى غير آمن.
قالت البروفسور إيلات شينار، مديرة خدمات الدم في خدمة الطوارئ الإسرائيلية المسؤولة عن احتياطيات الدم الوطنية: «كان لدينا أحداث 2006، و2008، و2014 وغيرها... وصراعات في لبنان وغزة».
وخلال الصراع الدامي بين إسرائيل والجماعات المسلحة في غزة عام 2014، تم عزل عشرات الفنيين في أحياء ضيقة تحت الأرض لمدة 52 يوماً لضمان إمداد مستمر بالدم لكل من المستشفيات المدنية في البلاد وجيشها.
بالإضافة إلى ذلك، فإن إسرائيل تقف على صدعين زلزاليين في حالة وقوع زلزال كبير، حيث يتوقع أن يترك ذلك آثاراً مدمرة.
وتقع المنشأة الجديدة - مركز ماركوس الوطني لخدمات الدم، الذي سمي على اسم فاعلي الخير الأميركيين برنارد ماركوس، المؤسس المشارك لشركة «هوم ديبوت»، وزوجته بيلي، التي تبرعت بمبلغ 35 مليون دولار للمشروع - في الرملة، وهي مدينة مركزية للعديد من الطرق السريعة الرئيسية في البلاد، بالقرب من مطار بن غوريون الدولي ومقر قيادة الجبهة الداخلية للجيش.
وستنتقل الأجهزة على مراحل من المنشأة القديمة إلى الجديدة في الأشهر المقبلة. يتكون المركز الجديد من ثلاثة طوابق فوق الأرض وثلاثة طوابق تحتها، مع معمل المعالجة وغرف المحركات والمولدات الكهربائية وقبو الدم تحت الأرض.
القبو، الذي يبلغ ارتفاعه 50 قدماً، محاط بالخرسانة والفولاذ، وله نظام منفصل لتزويد الهواء والفلترة.
وتقع غرفة المولدات الرئيسية خلف مجموعة أخرى من الأبواب الضخمة، وهي واحدة من حوالي 80 باباً من أبواب المبنى الجديد، بعضها مزود بغرف معادلة ضغط وغرف أمان فيما بينها.
نما عدد سكان إسرائيل منذ أواخر الثمانينيات من حوالي 4.3 مليون إلى أكثر من 9 ملايين. ستكون المنشأة الجديدة قادرة على معالجة ضعف كمية الدم السابقة، وهي سعة من المتوقع أن تكفي لمدة 30 عاماً على الأقل.


اسرائيل الجيش الإسرائيلي أخبار إسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

فيديو