قوات سوريا الديمقراطية تحذر من عواقب تنفيذ تركيا أي هجوم جديد

قوات سوريا الديمقراطية تحذر من عواقب تنفيذ تركيا أي هجوم جديد

الخميس - 2 ذو القعدة 1443 هـ - 02 يونيو 2022 مـ
مقاتلون سوريون يتبعون لفصائل موالية لتركيا يحتشدون بالقرب من منبج (أ.ف.ب)

قال مظلوم عبدي القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة في تغريدة، اليوم الخميس، إن أي هجوم تركي جديد على شمال سوريا سيتسبب في أزمة إنسانية وسيؤثر سلباً على العمليات العسكرية ضد تنظيم «داعش».
وناشد عبدي كل الأطراف «بمنع أي مآس جديدة ودعم خفض التصعيد». وكتب قائلاً على «تويتر»: «نحن قلقون من تهديدات تركية جديدة تشكل مخاطرة مرتفعة في شمال سوريا. أي هجوم سيقسم السوريين ويتسبب في أزمة إنسانية جديدة ويشرد السكان».
وتعهدت تركيا بشن توغل عسكري جديد ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية، وهي المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية، التي تسيطر على مناطق واسعة من الشمال السوري على الحدود التركية. وتعتبر تركيا القوات التي يقودها الأكراد في سوريا جماعات إرهابية وتشكل تهديداً لأمنها القومي بينما تعتبر الولايات المتحدة أن قوات سوريا الديمقراطية شريك مهم ساعد في طرد تنظيم «داعش» من مناطق واسعة من سوريا.
وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس الأربعاء، إن أنقرة تخطط لتطهير تل رفعت ومنبج بسوريا من الإرهابيين، مؤكداً بذلك أهداف توغل جديد للمرة الأولى، وقال إنه سيستمر ليشمل مناطق أخرى. ونفذت أنقرة أربع عمليات في شمال سوريا منذ عام 2016. واستولت على مئات الكيلومترات من الأراضي وتركزت تلك العمليات على شريط باتساع 30 كيلومتراً مستهدفة بشكل أساسي وحدات حماية الشعب الكردية.
وأبدت واشنطن قلقها من أي هجوم جديد في شمال سوريا، قائلة إنه سيعرض القوات الأميركية للخطر ويقوض الاستقرار في المنطقة.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو