محتجون يهتفون «الموت لخامنئي» بعد انهيار مبنى في إيران

فرق الإنقاذ تعمل بموقع انهيار مبنى في عبادان بمنطقة خوزستان الإيرانية (رويترز)
فرق الإنقاذ تعمل بموقع انهيار مبنى في عبادان بمنطقة خوزستان الإيرانية (رويترز)
TT

محتجون يهتفون «الموت لخامنئي» بعد انهيار مبنى في إيران

فرق الإنقاذ تعمل بموقع انهيار مبنى في عبادان بمنطقة خوزستان الإيرانية (رويترز)
فرق الإنقاذ تعمل بموقع انهيار مبنى في عبادان بمنطقة خوزستان الإيرانية (رويترز)

كشفت مقاطع مصورة منشورة على مواقع تواصل اجتماعي أن محتجين في عدة مدن إيرانية رددوا شعارات مناهضة للحكومة خلال الليل منها «الموت لخامنئي» عقب انهيار مبنى بجنوب غربي البلاد.
وقال مسؤولون إن حصيلة الوفيات ارتفعت إلى 34 اليوم (الثلاثاء)، فضلاً عن إصابة 37 في انهيار مبنى سكني وتجاري من عشرة طوابق في 23 مايو (أيار)، في عبادان بمنطقة خوزستان الغنية بالنفط. وأضافوا أن رجال الإنقاذ يواصلون البحث عن ضحايا تحت الأنقاض.

وذكرت السلطات أن سبب انهيار المبنى هو الفساد الفردي والإهمال في إجراءات السلامة، وقالت إنه تم إلقاء القبض على 13 حتى الآن لمخالفة قواعد البناء.
غير أن محتجين إيرانيين اتهموا الحكومة بالإهمال والفساد المستشري.
وفي مقطع مصور لم يتسن التحقق من صحته على «تويتر»، سُمع هتاف «الموت لخامنئي»، في إشارة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي. ويشير موقع المقطع المصور إلى أنه في حي نازي - آباد بجنوب طهران.
https://www.youtube.com/watch?v=74e7dGmaBIY
وأظهر مقطع مصور آخر قوات مكافحة الشغب تتجول في المنطقة نفسها على دراجات نارية لتفريق أو ترهيب المحتجين على ما يبدو.

وفي مدينة بوشهر الساحلية بجنوب البلاد، سُمع هتاف المحتجين «الموت للديكتاتور»، في إشارة أيضاً إلى خامنئي. ورددوا أيضاً: «يكذبون ويقولون أميركا، عدونا هنا». وشاع هذا الهتاف في احتجاجات مناهضة للحكومة بإيران. كما نُشرت مقاطع مصورة على مواقع التواصل لاحتجاجات في مدن إيرانية أخرى.
واستخدمت الشرطة الإيرانية الغاز المسيل للدموع وأطلقت أعيرة نارية في الهواء لتفريق الحشود واشتبكت مع متظاهرين خلال الاحتجاجات المستمرة على مدار أسبوع.

وفي تغطيتها للأحداث، ركزت وسائل الإعلام الرسمية على الحداد والجنازات. وفي تصريحات للتلفزيون الرسمي، نبه حاكم آبادان الناس إلى متابعة وسائل الإعلام الرسمية فحسب و«تجنب» الشائعات على وسائل التواصل الاجتماعي.
ويسود الإحباط بين الإيرانيين بالفعل بسبب ارتفاع أسعار الغذاء والمشكلات الاقتصادية، بينما تتعثر جهود إحياء اتفاق 2015 النووي مع القوى العالمية وما يتبع ذلك من تخفيف العقوبات.


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

احتجز «الحرس الثوري» الإيراني، أمس، ناقلة نقط في مضيق هرمز في ثاني حادث من نوعه في غضون أسبوع، في أحدث فصول التصعيد من عمليات الاحتجاز أو الهجمات على سفن تجارية في مياه الخليج، منذ عام 2019. وقال الأسطول الخامس الأميركي إنَّ زوارق تابعة لـ«الحرس الثوري» اقتادت ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما إلى ميناء بندر عباس بعد احتجازها، في مضيق هرمز فجر أمس، حين كانت متَّجهة من دبي إلى ميناء الفجيرة الإماراتي قبالة خليج عُمان. وفي أول رد فعل إيراني، قالت وكالة «ميزان» للأنباء التابعة للسلطة القضائية إنَّ المدعي العام في طهران أعلن أنَّ «احتجاز ناقلة النفط كان بأمر قضائي عقب شكوى من مدعٍ». وجاءت الو

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

نددت فرنسا باحتجاز البحرية التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك صبيحة الثالث من مايو (أيار)، وفق المعلومات التي أذاعها الأسطول الخامس التابع للبحرية الأميركية وأكدها الادعاء الإيراني. وأعربت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، في مؤتمرها الصحافي، أمس، أن فرنسا «تعرب عن قلقها العميق لقيام إيران باحتجاز ناقلة نفطية» في مياه الخليج، داعية طهران إلى «الإفراج عن الناقلات المحتجزة لديها في أسرع وقت».

ميشال أبونجم (باريس)
شؤون إقليمية منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

قالت منظمات غير حكومية إن فرنسا احتجزت العديد من الإيرانيين في مراكز اعتقال في الأسابيع الأخيرة، معتبرة ذلك إشارة إلى أنّ الحكومة «تصر على رغبتها في ترحيلهم إلى إيران» رغم نفي وزير الداخلية جيرالد دارمانان. وكتبت منظمات العفو الدولية، و«لا سيماد»، و«إيرانيان جاستس كوليكتيف» في بيان الأربعاء: «تواصل الحكومة إبلاغ قرارات الترحيل إلى إيران مهددة حياة هؤلاء الأشخاص وكذلك حياة عائلاتهم». واعتبرت المنظمات أن «فرنسا تصرّ على رغبتها في الترحيل إلى إيران»، حيث تشن السلطات قمعاً دامياً يستهدف حركة الاحتجاج التي اندلعت إثر وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني في سبتمبر (أيلول)، أثناء احتجازها لدى شرط

«الشرق الأوسط» (باريس)

«حزب الله» يعلن استهداف موقعين للجيش الإسرائيلي

دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)
دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)
TT

«حزب الله» يعلن استهداف موقعين للجيش الإسرائيلي

دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)
دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)

أعلن «حزب الله» اللبناني، في بيانَين منفصلَين، أن عناصره استهدفوا صباح اليوم (الجمعة)، موقعَي «الرمثا» و«السماقة» الإسرائيليَّين في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية.

وجاء في بيان لـ«حزب الله» أن «مقاتلي المقاومة استهدفوا صباح اليوم موقع الرمثا في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية، وأصابوه إصابة مباشرة».

وفي بيان ثانٍ، أعلن «حزب الله» استهداف موقع السماقة في تلال كفرشوبا بالأسلحة الصاروخية، وإصابته إصابة مباشرة.

وكان «حزب الله» قد أعلن، في بيان سابق، أن عناصره استهدفوا صباح اليوم (الجمعة) تجمعاً لجنود إسرائيليين في خلة وردة بالأسلحة الصاروخية.

من جهتها، قالت خدمات الطوارئ الإسرائيلية إنها تتعامل مع سلسلة من الحرائق شبت في شمال إسرائيل، اليوم الجمعة، بعد إطلاق عشرات الصواريخ من جنوب لبنان على المنطقة المحيطة ببلدة كريات شمونة الحدودية. وذكر الجيش الإسرائيلي أن صفارات الإنذار دوت في شمال إسرائيل.

وقالت خدمات الطوارئ إن فرقا تجوب المنطقة أبلغت عن وجود خسائر مادية وليست بشرية.

وقصفت المدفعية الإسرائيلية، صباح اليوم، أطراف بلدتَي ديرميماس، وكفركلا في جنوب لبنان، بحسب ما أعلنت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد شنّ غارة بعد منتصف ليل أمس (الخميس) استهدفت منزلاً ما بين بلدتَي جناتا وديرقانون النهر في جنوب لبنان. وأدت الغارة إلى مقتل امرأة وإصابة عدد من المدنيين.

يُذكر أن المناطق الحدودية في جنوب لبنان تشهد توتراً أمنياً، وتبادلاً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وعناصر تابعة لـ«حزب الله» اللبناني الموالي لإيران، منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، في اليوم التالي من بداية الحرب في السابع من أكتوبر.