«أونر إكس9 ـ 5جي» و«ريلمي 9 برو»... هاتفان مميزان من الفئة المتوسطة

«الشرق الأوسط» تختبر مزاياهما التصويرية المتقدمة وقدرات الشحن السريع... في تصميم أنيق وسعر معتدل

«أونر إكس9 ـ 5جي» و«ريلمي 9 برو»... هاتفان مميزان من الفئة المتوسطة
TT

«أونر إكس9 ـ 5جي» و«ريلمي 9 برو»... هاتفان مميزان من الفئة المتوسطة

«أونر إكس9 ـ 5جي» و«ريلمي 9 برو»... هاتفان مميزان من الفئة المتوسطة

تستمر الشركات المصنعة للهواتف الجوالة بإطلاق المزيد من الابتكارات في هواتف الفئة المتوسطة التي أصبحت تقدم مزايا بالغة التقدم بسعر معتدل، من بينها شاشات كبيرة وشحن سريع وقدرات تصويرية متقدمة في تصاميم أنيقة. ومن تلك الهواتف «أونر إكس9 5جي» Honor X9 5G و«ريلمي 9 برو+» realme 9 Pro+ اللذان اختبرتهما «الشرق الأوسط» قبل إطلاقهما في المنطقة العربية، ونذكر ملخص التجربة.

«أونر إكس9 ـ 5جي»
يقدم هاتف «أونر إكس9 5جي» شاشة واضحة للغاية يبلغ قطرها 6.81 بوصة لتقديم تجربة بصرية عالية الجودة مع رفع وضوح الصورة والحصول على تجربة مشاهدة أفلام بألوان واقعية أو لدى معاينة الصور واللعب مع الأصدقاء.
> تصميم متميز. ويدعم الهاتف تقنية «أونر رام توربو» Honor RAM Turbo التي تحول جزءا من السعة التخزينية المدمجة إلى ذاكرة للعمل بنحو 2 غيغابايت إضافية (من خلال ضغط التطبيقات التي تعمل في الخلفية، وبالتالي تشغيل المزيد منها في الخلفية دون المساومة على كفاءة الأداء)، وذلك بهدف الحصول على أداء أسرع وتجربة استخدام أفضل لدى تحميل التطبيقات والمحتوى وتصفح الإنترنت.
كما يدعم الهاتف نمط «الكتاب الإلكتروني» للحصول على تجربة قراءة غامرة وبتركيز أكبر، حيث يمكن لمن يفضل القراءة لفترات مطولة الاستمتاع بتجربة أكثر راحة على الأعين، وذلك بتغيير الشاشة إلى اللونين الأبيض والأسود لدى تفعيل هذا النمط. ويدعم الهاتف أيضاً ميزة خفض نسبة الضوء الأزرق المنبعث لتخفيف إجهاد العين، مع ضبط الشاشة لإظهار ألوان أكثر دفئا بهدف الحصول على تجربة مريحة خلال الاستخدامات المطولة. ولدى استخدام الهاتف وبطاريته مشحونة بالكامل، فيمكن تصفح الشبكات الاجتماعية وإجراء محادثات صوتية لنحو 15 دقيقة مع بقاء مستوى البطارية عند 100 في المائة، وهو يدعم الشحن السريع بقدرة 66 واط لشحن بطاريته من 0 إلى 50 في المائة في نحو 15 دقيقة فقط، أو إلى 85 في المائة في نحو 30 دقيقة. تصميم الهاتف أنيق، وخصوصاً أن مستشعرات الكاميرات موجودة في حلقة خلفية تضفي لمسة جمالية إضافية.
ويستخدم الهاتف معالج «سنابدراغون 695» ثماني النوى (نواتان بسرعة 2.2 غيغاهرتز و6 نوى بسرعة 1.8 غيغاهرتز)، و8 غيغابايت من الذاكرة و256 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة، ويقدم شاشة تعرض الصورة بدقة 2388x1080 بكسل وبتردد 120 هرتز وبكثافة 385 بكسل في البوصة. وتبلغ دقة الكاميرات الخلفية 48 و2 و2 ميغابكسل وتبلغ دقة الكاميرا الأمامية 16 ميغابكسل. ويعمل الهاتف بنظام التشغيل «آندرويد 11» ويدعم استخدام شريحتي اتصال وشبكات «واي فاي a وb وg وn وac» و«بلوتوث 5.1» وتقنية الاتصال عبر المجال القريب NFC ويقدم مستشعر بصمة جانبيا، وتبلغ شحنة بطاريته 4.800 ملي أمبير – ساعة. وتبلغ سماكة الهاتف 8.1 مليمتر ويبلغ وزنه 189 غراما، وهو متوافر بألوان الأسود أو الفضي بأسعار 1.099 و1.199 و1.299 ريالا سعوديا أو 293 و320 و346 دولاراً أميركيا (لإصدار 128 غيغابايت الجيل الرابع للاتصالات، و128 و256 غيغابايت الجيل الخامس للاتصالات).
> مقارنة مع «آيفون 13 برو». ولدى مقارنة الهاتف مع «آيفون 13 برو»، نجد أن «أونر إكس9 5جي» يتفوق في قطر الشاشة (6.81 مقارنة بـ6.1 بوصة)، وعدد نوى المعالج (8 مقارنة بـ6)، والذاكرة (8 مقارنة بـ6 غيغابايت)، ودقة الكاميرات الخلفية (48 و2 و2 مقارنة بـ12 و12 و12 ميغابكسل) والأمامية (16 مقارنة بـ12 ميغابكسل)، ودعم إصدار تقنية «بلوتوث» (5.1 مقارنة بـ5.0)، وشحنة البطارية (4.800 مقارنة بـ3.095 ملي أمبير – ساعة)، وسرعة الشحن (66 مقارنة بـ23 واط)، والوزن (189 مقارنة بـ204 غرامات)، وتقديم مستشعر البصمة. ويتعادل الهاتفان في تردد عرض الصورة (120 هرتز) ودعم تقنية الاتصال عبر المجال القريب NFC، بينما يتفوق «آيفون 13 برو» في دقة الشاشة (2532x1170 مقارنة بـ2388x1080 بكسل)، وكثافة العرض (460 مقارنة بـ385 بكسل في البوصة)، والسماكة (7.7 مقارنة بـ8.1 مليمتر).

«ريلمي 9 برو+»
ويتميز «ريلمي 9 برو+» بأنه أول هاتف ذكي في الفئة المتوسطة يحتوي على مستشعر Sony IMX766 OIS كبير جدا (1/ 1، 56 بوصة) ومعدل بكسل كبير (يتم استخدام هذا المستشعر في 15 هاتفا رائدا من مختلف الشركات، وهو أكبر من مستشعر «آيفون» الذي يبلغ 1/ 1.88 بوصة، وبالتالي يستطيع تسجيل المزيد من الضوء للحصول على ألوان أفضل للصورة)، وذلك بهدف تسهيل التقاط الصور بجودة عالية جدا في كل مرة. ويدعم الهاتف ميزة تثبيت الصورة خلال التصوير لالتقاط الصور السريعة دون التأثير سلبا على تركيزها، إلى جانب دعم تقنية الذكاء الصناعي لإزالة الضجيج البصري من الصورة، وبالتالي رفع دقتها.
> مزايا التصميم والتصوير. ويستخدم الهاتف شاشة بقطر 6.4 بوصة تعمل بتقنية Super AMOLED تعرض الصورة بألوان مبهرة جدا وبتردد 90 هرتز، مع تقديم مستشعر بصمة داخل الشاشة يمكنه قياس معدل نبضات القلب، وهو يدعم تجسيم الصوتيات بتقنية Dolby Atmos من خلال سماعتين مدمجتين، إلى جانب دعم الشحن السريع بقدرة 60 واط الذي يستطيع شحن البطارية كاملة من 0 في المائة في حدود 44 دقيقة فقط. تصميم الهاتف جميل جدا، وتم توزيع الكاميرات الخلفية بشكل مميز في منطقة خاصةً لها.
ويستخدم الهاتف معالج «ميدياتيك دايمنستي 920» ثماني النوى (نواتان بسرعة 2.5 غيغاهرتز و6 نوى بسرعة 2.0 غيغاهرتز)، و8 غيغابايت من الذاكرة و256 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة، ويقدم شاشة تعرض الصورة بدقة 2400x1080 بكسل وبكثافة 441 بكسل في البوصة. وتبلغ دقة الكاميرات الخلفية 50 و8 و2 ميغابكسل وتبلغ دقة الكاميرا الأمامية 16 ميغابكسل. ويعمل الهاتف بنظام التشغيل «آندرويد 12» ويدعم استخدام شريحتي اتصال وشبكات «واي فاي a وb وg وn وac و6» و«بلوتوث 2.5» وتقنية الاتصال عبر المجال القريب NFC. وتبلغ شحنة البطارية 4.500 ملي أمبير – ساعة، وتبلغ سماكته 8 مليمترات ويبلغ وزنه 182 غراما، وهو متوافر بألوان الأخضر أو الأسود بسعر 1.699 ريالا سعوديا (نحو 453 دولاراً أميركيا).
> مقارنة مع «آيفون 13 برو». ولدى مقارنة الهاتف مع «آيفون 13 برو»، نجد أن «ريلمي 9 برو+» يتفوق في قطر الشاشة (6.4 مقارنة بـ6.1 بوصة)، وعدد نوى المعالج (8 مقارنة بـ6)، والذاكرة (8 مقارنة بـ6 غيغابايت)، ودقة الكاميرات الخلفية (50 و8 و2 مقارنة بـ12 و12 و12 ميغابكسل) والأمامية (16 مقارنة بـ12 ميغابكسل)، ودعم إصدار تقنية «بلوتوث» (5.2 مقارنة بـ5.0)، وشحنة البطارية (4.500 مقارنة بـ3.095 ملي أمبير – ساعة)، وسرعة الشحن (60 مقارنة بـ23 واط)، والوزن (182 مقارنة بـ204 غرامات)، وتقديم مستشعر البصمة وقراءة معدل نبضات القلب من خلاله، ومنفذ للسماعات الرأسية القياسية بقطر 3.5 مليمتر. ويتفوق «آيفون 13 برو» في دقة الشاشة (2532x1170 مقارنة بـ2400x1080 بكسل)، وكثافة العرض (460 مقارنة بـ411 بكسل في البوصة)، وتردد عرض الصورة (120 مقارنة بـ90 هرتز)، ودعم تقنية الاتصال عبر المجال القريب NFC، والسماكة (7.7 مقارنة بـ8 مليمترات).



الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
TT

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

العضلات هي المحركات الطبيعية المثالية، تحول الطاقة إلى حركة بقوة ودقة لا مثيل لهما. على عكس المحركات الاصطناعية، يمكن للألياف العضلية أن تشفى من التلف، وتنمو بشكل أقوى مع ممارسة الرياضة. هذه الخصائص الفريدة تجعل العضلات الطبيعية خياراً جذاباً لتشغيل الروبوتات، ما يدفع المهندسين لاستكشاف تصميمات بشكل حيوي. ومع ذلك، لم يكن هناك نهج موحد لتسخير قوة العضلات بشكل فعّال في الأنظمة الروبوتية، حتى الآن.

طوّر مهندسو «MIT» جهازاً يشبه الزنبرك يُعرف باسم الثني مصمماً لتحسين أداء الأنسجة العضلية في الروبوتات (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)

ابتكار جديد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

قام مهندسو معهد «MIT» بتطوير جهاز يشبه الزنبرك، يُعرف باسم الثني، مصمم ليكون بمثابة وحدة هيكلية أساسية للروبوتات التي تعمل بالطاقة العضلية. يهدف هذا الانثناء المبتكر إلى تحسين أداء الأنسجة العضلية المرتبطة بها، وتعظيم قدراتها الحركية. تعمل الثنية مثل ضغط الساق المضبوط بدقة، ما يضمن قدرة العضلات على ممارسة نطاق حركتها الكامل بطريقة يمكن التحكم فيها، ويمكن التنبؤ بها. يمكن أن يمهد هذا التقدم الطريق أمام روبوتات هجينة حيوية أكثر كفاءة وتنوعاً.

التحدي المتمثل في تنشيط العضلات

عندما تُترك الأنسجة العضلية لتتقلص من تلقاء نفسها، خاصة في طبق زجاجي مخبري، فإنها تميل إلى التحرك بشكل متقطع وغير متوقع. هذه العشوائية في الحركة تجعل من الصعب تسخير إمكاناتها الكاملة للمهام الميكانيكية. تقليدياً، قام المهندسون بربط أربطة عضلية بين وظيفتين مرنتين لتوليد الحركة. ومع ذلك، غالباً ما تؤدي هذه الإعدادات إلى حركة محدودة وغير متناسقة بسبب التباين في كيفية تفاعل العضلات مع القوائم.

كان الفريق في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، بقيادة ريتو رامان، أستاذ التطوير الوظيفي في التصميم الهندسي، يهدف إلى تصميم هيكل عظمي يمكنه تسخير قوة تقلص العضلات بشكل أكثر كفاءة، ويمكن التنبؤ بها. وكان السؤال الرئيسي الذي سعوا للإجابة عليه يتعلق بكيفية تصميم هيكل عظمي يزيد من القوة التي تولدها الأنسجة العضلية.

غالباً ما تتحرك أنسجة العضلات بشكل غير منتظم عندما تنقبض من تلقاء نفسها ما يجعل من الصعب تسخير إمكاناتها الكاملة للمهام الميكانيكية (شاترستوك)

تصميم الانثناء في العضلات

لمواجهة هذا التحدي، أخذ الباحثون في الاعتبار الاتجاهات الطبيعية التي تتحرك فيها العضلات. وجدوا أن العضلة يجب أن تكون قادرة على السحب في اتجاه محدد. قادهم هذا إلى مفهوم الثني الذي يكون ناعماً ومرناً في اتجاه واحد، ولكنه جامد في جميع الاتجاهات الأخرى. رأى الباحثون أن الثنيات عبارة عن أجهزة تشبه الزنبرك مصنوعة من حزم متوازية يمكنها التمدد بدقة نانومترية. ومن خلال ضبط سُمك ونابض الزنبرك، يمكن ضبط صلابة الانثناء بدقة.

إنشاء المرونة المثالية

صَمم الفريق ثنية تبلغ صلابة الأنسجة العضلية فيها 1/100. يرتكز هذا الهيكل المصغر الذي يشبه آلة الأكورديون على أعمدة صغيرة في زواياه، التي يتم وضعها بالقرب من أعمدة إضافية مثبتة على القاعدة. يتم لفّ العصابات العضلية، التي تنمو من خلايا الفئران، حول هذه الأعمدة. عندما تنقبض العضلة، فإنها تسحب الأعمدة معاً بطريقة يمكن التحكم فيها، وذلك بفضل تصميم الانثناء.

لقد كانت النتائج مبهرة حيث سمحت الثنية للأشرطة العضلية بالتقلص في المقام الأول على طول الاتجاه المطلوب، ما أدى إلى تقريب الأعمدة بعضها من بعض 5 مرات، مقارنة بالتصميمات السابقة. يضمن هذا الانكماش المركّز تحويل قوة العضلات بكفاءة إلى حركة.

تضمن الثنية أن تتمكن العضلات من ممارسة نطاق حركتها الكامل بطريقة يمكن التحكم فيها ويمكن التنبؤ بها (شاترستوك)

قياس أداء العضلات

تتيح الثنية أيضاً قياساً دقيقاً لأداء العضلات وقدرتها على التحمل. ومن خلال تغيير وتيرة تقلصات العضلات، لاحظ الباحثون أن العضلات تتعب بسرعة أكبر عند الترددات الأعلى، ما يقلل من قوة السحب. وتعدّ هذه الرؤية حاسمة لفهم ديناميكيات العضلات، ويمكن أن تساعد في تطوير الروبوتات الحيوية الهجينة عالية التحمل.

التطبيقات المستقبلية

يعمل الباحثون الآن على الجمع بين الثنيات لإنشاء روبوتات معقدة ومفصلية مدعومة بعضلات طبيعية. أحد التطبيقات المثيرة للاهتمام هو مجال الروبوتات الجراحية، حيث يمكن للروبوتات التي تعمل بالطاقة العضلية إجراء عمليات جراحية طفيفة التوغل داخل الجسم. إن القدرة على التكيف والقوة والكفاءة للمشغلات البيولوجية تجعلها مناسبة بشكل خاص للتطبيقات الروبوتية صغيرة الحجم.

يفتح هذا الابتكار إمكانات جديدة لإنشاء روبوتات ليست قوية ودقيقة فحسب، بل قادرة أيضاً على الشفاء والتقوية بمرور الوقت.