أوّل فندق بيئي «كربوني ـ إيجابي»

أوّل فندق بيئي «كربوني ـ إيجابي»

يصمم بلا مرأب وبخرسانة تقلل احتياجات التدفئة والتبريد
الاثنين - 29 شوال 1443 هـ - 30 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15889]
فندق {بوبيولوس} البيئي الجديد

لا يزال فندق «بوبيولوس» قيد البناء في وسط مدينة دنفر الأميركية. ولكن عندما يكتمل العام المقبل، فإنه لن يحتوي على أي مساحات لركن السيارات لأن زوّاره سيستقلّون القطار من المطار إلى مركز نقلٍ موجود في الشارع بدل قيادة سيّارة خاصّة.


فندق بيئي

وسيساعد هذا التصميم الفريد في بناء أوّل فندق «كربوني إيجابي” في الولايات المتّحدة، أي منشأة مسؤولة عن التقاط كميات كربون أكبر من تلك التي تنتجها.

وحسب المخطّط، يقع فندق «بوبيولوس» Populus المُصمم على شكل وتد بين عدّة شوارع، وزاوية استضافت أوّل محطّة وقود في كولورادو. يقول جون بويرج، رئيس قسم التطوير في «أوروبن فيلدجز»، الشركة المطوّرة للمشروع والتي تركّز في أعمالها على الاستدامة، إنّ «المشروع ينطوي على بعض العدالة الشعرية. نحن نبني أكثر الأبنية خضرة في دنفر من دون مرأب للسيّارات». يسمح التخلّي عن المرأب بتجنّب البصمة الكربونية الصادرة عن الخرسانة الإضافية المستخدمة في بناء طابقٍ تحت الأرض، وفي إبعاد الضيوف عن خيار قيادة السيارات. ويستخدم المصممون في الطوابق الأربعة عشر المتبقيّة خرسانة بنسبة كربون منخفضة. وتعتبر الخرسانة أو الإسمنت من أكبر مصادر الانبعاثات على الكوكب، ولكنّ شركات ناشئة كثيرة تقود الصناعة نحو بدائل جديدة.

كما سيعمد المصممون إلى إعادة تدوير المواد الأخرى المستمدّة من مصادر محليّة أو سيلجأون إلى خيارات أكثر استدامة من الأخرى التقليدية. أمّا بالنسبة لواجهة المبنى، فيعتزمون استخدام مادّة شديدة العزل سيحتاج الفندق بفضلها إلى كميّة أقلّ من الطاقة للتدفئة والتبريد.

يستلهم التصميم الهندسي الذي قدّمته شركة «استوديو غانغ» في شيكاغو، فرادته من أشجار الحور الكولورادية، حتّى أنّ شكل نوافذه يشبه جذع الشجرة إلى درجة كبيرة. تساعد نوافذ المبنى العميقة في تأمين ظلّ طبيعي للغرف للحفاظ على برودتها؛ وفي الداخل، تضمّ النوافذ عتبة تصلح لاستخدامها كمقعد وتساعد القاطن في استخدام أثاث أقلّ في الغرف ذات الديكور البسيط. يحمل سطح الفندق ألواحاً شمسية ولكنّ المساحة المخصصة لها ضيّقة ولا تتسع لعددٍ كبير، لذا سيلجأ الفندق إلى شراء طاقة متجدّدة من مصادر خارج موقعه.


بصمة كربونية

اتُخذت جميع القرارات المتعلّقة بالفندق من وجهة نظر تجارية. يقول بويرج: «نقول داخل الشركة إنّ تعريف النّاس بوسائل لجني المال عبر القيام بأمور جيّدة تسهم في تغيير العالم، سيعزّز فرص تكرار هذا الأمر، ولهذا السبب، تحقّق مشاريعنا الكثير من الأرباح. نحن لم نقل يوماً: هل يمكننا استخدام هذه المادّة وتقليل أرباحنا من الاستثمار؟ بل نقول علينا أن نعلّل الأمر. يجب أن نكون حريصين على اتخاذ قرارات تفيد الكوكب والتجارة معاً»، لافتاً إلى أنّ مستثمري الشركة يفكّرون على المدى البعيد في ظلّ تركيز معظم المشاريع العقارية على الربح السريع.

تساعد خيارات التصميم في تقليص بصمة المبنى ولكنّها لن تتخلّص منها نهائياً، ولهذا السبب، يخطّط المطوّرون أيضاً للاستثمار في تشجير 5 آلاف فدّان من الأراضي للتعويض عن 4397 طنّاً مترياً من الكربون سينتجها الفندق. فقد كشف بويرج أنّ «الشركة ستزرع عدد الأشجار الكافي للتغلّب على هذه الانبعاثات. ونحن حالياً نركّز على إيجاد مكان لتطبيق هذه الفكرة بحيث يكون تأثيرها كبيراً ليسهم في حماية البيئة أيضاً».

تسعى الشركة اليوم إلى تحويل جميع مشاريعها إلى كربونية إيجابية. ويشرح بوريج: «إذا كنّا نريد معالجة التغيّر المناخي بشكلٍ فعّال، علينا أن نجد وسيلة لتشييد أبنية مسؤولة تعطينا أكثر مما تأخذ منّا. لهذا السبب، فإن هدفنا ليس تحويل مشاريعنا فقط إلى كربونية إيجابية، بل شركتنا أيضاً، ونريد أن نتحدّث عن هذا الأمر لأنّ معيارنا للنجاح ليس مشاريعنا القليلة التي نطوّرها، بل جهود المساعدة في دفع الصناعة في اتجاه معيّن».

* «فاست كومباني»

ـ خدمات «تريبيون ميديا»


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو