السعودية تقود المنطقة في مجال التشجير ومكافحة التصحر بأحدث التقنيات

السعودية تقود المنطقة في مجال التشجير ومكافحة التصحر بأحدث التقنيات

أكثر من 90 متحدثاً ومتحدثة و50 ورقة علمية في المعرض والمنتدى الدولي لتقنيات التشجير
الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ
السعودية تسعى للوصول إلى التنمية البيئية المستدامة في مجال التشجير ومكافحة التصحر (الشرق الأوسط)

في سعيها للوصول إلى التنمية البيئية المستدامة، في مجال التشجير ومكافحة التصحر بأحدث التقنيات وإطلاق المبادرات النوعية الطموحة محليّاً وإقليميّاً، والاستعانة على تنفيذها بأحدث التقنيات العالمية المبتكرة، ينظم المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر في السعودية، وبرعاية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، يوم (الأحد) المقبل بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، المعرض والمنتدى الدولي لتقنيات التشجير بالتعاون والتنسيق مع وزارة البيئة والمياه والزراعة؛ حيث يعكس تنظيمه جهود المملكة الكبيرة وريادتها فـي قيادة دفة المنطقة في مجال دعـم الغطـاء النباتـي وتنميته ومكافحة التصحر.


ويشارك في المعرض والمنتدى الدولي لتقنيات التشجير مجموعة من الجهات الحكومية، والقطاع الخاص، والجمعيات البيئية، والجهات والمنظمات الدولية، إضافة إلى أكثر من 90 متحدثاً ومتحدثة من الخبـراء والمهتميـن بالمجـال البيئـي وقضايـا المنـاخ من نحو 20 دولة ومنظمة عالمية، ويتخلل المعرض والمنتدى أكثر من 20 جلسة حوارية وورشة علمية يُقدَّم خلالها نحو 50 ورقة علمية، ومشاركة نحو 80 عارضاً لمنتجاتهم ومشروعاتهم وابتكاراتهم، التي تمثل أحـدث مـا تَوصَّـل إليـه عالم التقنيـة فـي مجـال مكافحـة التصحـر والتخفيـف مـن آثـاره وتنميـة الغطـاء النباتـي وحمايتـه، وكذلـك آخر مسـتجدات التجـارب والأبحـاث والدراسات العلمية.


ويهدف المعرض والمنتدى إلى المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وتقييم ومراجعة أهم البحوث والدراسات والتقنيات في مجال التشجير ومكافحة التصحر، وإبراز الدور الريادي للمملكة وأهمية المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، وتقريب الخبرات العالمية، والتعرف على نماذج النجاح المطبقة عالميّاً، والجمع بين كبار المستثمرين وقادة الشركات وصناع القرار ومقدمي الحلول التقنية وقادة الصناعة الخضراء المهتمين بالمناخ والقضايا البيئية، وتطوير أدوات الاستدامة، وتوفير منصة لتشجيع الجهات الحكومية والمنظمات شبه الحكومية والشركات والمنظمات غير الربحية، التي تستهدف أصحاب المصلحة لمكافحة التصحر وزيادة الغطاء النباتي.


ويتناول المشاركون خلال الجلسات الحوارية والورش العلمية في المعرض والمنتدى عدداً من الموضوعات، أبرزها؛ دور القطاعين الخاص وغير الربحي والوقف الخيري في تنمية الغطاء النباتي، والتقنيات والوسائل الحديثة للإدارة الفعالة للمشاتل وبنوك البذور لدعم مشاريع تنمية الغطاء النباتي، إضافة إلى المبادرات البيئية ضمن مبادرة السعودية الخضراء، والمخطط الاستراتيجي للتشجير المستدام في المملكة، والمبادرة العالمية للحد من تدهور الأراضي وتعزيز المحافظة على الموائل الأرضية، والحوكمة والممكنات وعوامل النجاح لدى بعض الدول، والحوكمة والممكنات من منظور عالمي وعوامل النجاح والاستجابة لمعالجة تدهور الأراضي، وأهمية التشجير بوصفه حلاً طبيعياً لتقليل موجات الحر والفيضانات، وكذلك تغيُر سلوكيات حيوانات الرعي وتأثيره في الغطاء النباتي، وإعادة تأهيل المراعي وإدارتها المستدامة، وتأثير التشجير في الأنظمة البيئية والمائية.


كما يحتوي أيضاً على دور المحميات الطبيعية في تنمية الغطاء النباتي، وخزن الكربون في غابات المانجروف والأشجار والشجيرات السائدة في الجزيرة العربية، وتقنيات تقدير كفاءة النباتات في تثبيت الكربون، والاستثمار في المتنزهات والمحميات الطبيعية، ودور الجمعيات والروابط البيئية في تنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحُر، واستخدام النباتات في الحدِ من زحف الرمال، وإعادة تأهيل الغابات والمجتمعات النباتية الطبيعية، واستخدام التقنيات الحديثة لرصد وتنمية الغطاء النباتي، ودور المجتمعات المحلية في حماية الغطاء النباتي وتنميته، وإدارة آثار الحرائق وتغيُر المناخ، فضلاً عن الأنواع النباتية الغازية والدخيلة في المملكة، وآليات الحدِ من انتشارها، والآثار الناجمة عنها على البيئة والتنوع الأحيائي، والأنواع الملائمة للتشجير في البيئات المختلفة، ودور المساحات الخضراء في تعزيز جودة الحياة والصحة العامة، والإدارة المستدامة للمراعي في المملكة، والتشجير في المناطق الحضرية ودوره في تعزيز جودة الحياة والصحة العامة، وكذلك المفاهيم الحديثة المرتبطة بالتشجير الحصري.

يشار إلى أن المركز يعمل على حماية مواقع الغطاء النباتي والرقابة عليها وتأهيل المتدهور منها حول المملكة، والكشف عن التعديات عليها، ومكافحة الاحتطاب، إضافة إلى الإشراف على إدارة أراضي المراعي والغابات والمتنزهات الوطنية واستثمارها، مما يعزز التنمية البيئية المستدامة ويسهم في تحقيق مستهدفات مبادرة السعودية الخضراء.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو