سوروس: مخزون روسيا من الغاز شبه ممتلئ وبوتين يبتز أوروبا

سوروس: مخزون روسيا من الغاز شبه ممتلئ وبوتين يبتز أوروبا

الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ
رجل الأعمال الأميركي جورج سوروس (أ.ف.ب)

اعتبر رجل الأعمال الأميركي جورج سوروس أن الموقف التفاوضي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين «ليس قوياً كما يدعي».

وحسب تقرير نشرته قناة «سي إن بي سي»، قال سوروس، في رسالة إلى رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، الاثنين الماضي، إنه «من الواضح أن بوتين يبتز أوروبا» من خلال التهديد - أو في الواقع - بوقف إمدادات الغاز. وأضاف: «هذا ما فعله الموسم الماضي. لقد وضع الغاز في المخازن بدلاً من تزويد أوروبا به. تسبب هذا في نقص، ورفع الأسعار وكسب بوتين الكثير من المال، لكن وضعه التفاوضي ليس بالقوة التي يدعيها».

قطعت روسيا مؤخراً إمدادات الغاز إلى فنلندا بحجة أن الدولة لا تدفع ثمنها بالروبل. جاءت هذه الخطوة بعد أن أعلنت هلسنكي عن نيتها الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي يعارضه بوتين.

كما توقفت بلغاريا وبولندا عن تلقي إمدادات الغاز الروسي منذ أسبوعين. في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، أعلنت موسكو أن الدول «غير الصديقة» سيتعين عليها دفع ثمن الغاز الروسي بالروبل - وهي سياسة تسمح للكرملين بدعم عملته.

ومع ذلك، فإن رسالة سوروس هي أن الدول الأوروبية لديها نفوذ لتستخدمه ضد بوتين أيضاً.

يتلقى الاتحاد الأوروبي، الذي يضم 27 دولة، نحو 40 في المائة من إمداداته من الغاز الطبيعي من روسيا، مما يجعل من الصعب عليه التوقف عن شرائه بين عشية وضحاها.

لكن وفقاً لسوروس، فإن الاتحاد هو أيضاً سوق مهمة جداً بالنسبة للكرملين، ويحتاج بوتين إلى عائدات الغاز لدعم اقتصاده.

وقال سوروس: «تشير التقديرات إلى أن سعة التخزين الروسية ستكون ممتلئة بحلول يوليو (تموز) وأوروبا هي سوقه الوحيدة»، مضيفاً: «إذا لم يزود أوروبا، فعليه إغلاق الآبار (نحو 12 ألف بئر) في سيبيريا التي يأتي منها الغاز». وتابع: «يستغرق الأمر وقتاً لإغلاقها وبمجرد إغلاقها، يصعب إعادة فتحها». ولفت إلى أن أوروبا بحاجة إلى اتخاذ «خطوات عاجلة» قبل استخدام قدرتها على المساومة. وقال: «بدون ذلك سيكون من الصعب جداً على الصعيد السياسي تحمل آلام التوقف المفاجئ»، مشيراً إلى أنه «يجب على أوروبا بعد ذلك أن تفرض ضريبة كبيرة على واردات الغاز حتى لا ينخفض السعر للمستهلك»

في غضون ذلك، تتدافع الدول الأوروبية بحثاً عن بدائل للغاز الروسي منذ غزو أوكرانيا. على سبيل المثال، وقع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة اتفاقاً في مارس (آذار) لضمان حصول المنطقة على 15 مليار متر مكعب على الأقل من الغاز الطبيعي المسال هذا العام.

هذا، إلى جانب التخفيضات الأخيرة في الإمدادات إلى بولندا وبلغاريا وفنلندا - إلى جانب العقوبات الدولية - يعني أن روسيا تبيع بالفعل كميات أقل من الغاز إلى أوروبا.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو