بوتين يطلق مسار منح الجنسية الروسية لسكان خيرسون وزاباروجيه

بوتين يطلق مسار منح الجنسية الروسية لسكان خيرسون وزاباروجيه

موسكو تحذر من «تدهور الوضع الإنساني» في مناطق سيطرة كييف
الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15885]
الرئيس الروسي يزور مستشفى عسكرياً في موسكو (رويترز)

سار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس، خطوة مهمة تمهد لضم أجزاء من أوكرانيا، عبر التوقيع على مرسوم يقضي بمنح الجنسية الروسية لسكان مقاطعتي زاباروجيه وخيرسون. وأدرج بوتين في المرسوم الذي نشر على المنصة الإلكترونية للوثائق القانونية الرسمية، تعديلات على مرسوم رئاسي صدر في العام 2019 بشأن «تحديد فئات الأشخاص الذين يحق لهم التقدم بطلب للحصول على جنسية روسيا وفق إجراءات مبسطة لأسباب إنسانية». بموجب التعديلات، فإن سكان مقاطعتي زاباروجيه وخيرسون، وهما منطقتان تسيطر عليهما القوات الروسية منذ المراحل الأولى للعملية العسكرية في أوكرانيا في مارس (آذار)، سيشملهم نفس الأحكام والإجراءات التي تنطبق وفق المرسوم على سكان إقليمي دونيتسك ولوغانسك اللذين اعترفت موسكو رسميا بانفصالهما عن أوكرانيا قبل أيام من اندلاع الأعمال العسكرية في 24 فبراير (شباط) الماضي. ويسمح المرسوم الرئاسي بتقليص فترة النظر في طلبات الحصول على الجنسية للفئات المحددة، وسيكون على السلطات الروسية إنجاز معاملات منح الجنسية للراغبين من سكان المقاطعتين في فترة لا تتجاوز ثلاثة شهور من تاريخ تقديم الطلبات. وشكلت الخطوة أول إشارة مباشرة من جانب الكرملين على التوجه نحو ضم المنطقتين بعد إجراء استفتاءات شعبية فيهما في وقت لاحق. وكانت السلطات التي عينتها موسكو في خيرسون أعلنت عن استعدادها لتنظيم الاستفتاء فور توافر ظروف مناسبة لذلك. ودخلت زاباروجيه أمس على الخط نفسه، وأعلن عضو المجلس الرئيسي للإدارة العسكرية المدنية التي شكلتها موسكو في منطقة زاباروجيه، فلاديمير روغوف، أن «المنطقة بعد تحريرها بالكامل من النازيين الأوكرانيين ستأخذ مسارا نحو الانضمام إلى روسيا». وقال روغوف في حديث لوكالة «نوفوستي»: «لا يوجد لمنطقة زاباروجيه سوى مستقبل واحد يجب أن تصبح جزءا من روسيا ويجب أن تصبح منطقة كامل الأهلية للاتحاد الروسي. ولا نحتاج إلى أي مناطق رمادية ولا نحتاج إلى تأسيس جمهورية زاباروجيه الشعبية. نريد أن نكون جزءا من روسيا، كما كنا دائما منذ مئات السنين». وذكر أن زاباروجيه كانت دائما «منطقة متقدمة من الإمبراطورية الروسية وسكانها هم روس بعقليتهم، لذلك سيستغرق الأمر بضعة أشهر للتكيف بشكل كامل»، مضيفا أن العدد المتزايد من سكان المنطقة يؤيدون الاقتراب من روسيا. وأوضح أن طريقة التكامل وانضمام المنطقة إلى روسيا ستحدد بعد تحرير مدينة زاباروجيه. ووفقا له فإنه «تم حتى الآن تحرير ثلثي المنطقة من القوميين الأوكرانيين وتقع هذه المناطق حاليا تحت سيطرة الجيش الروسي. لكن مركز المقاطعة – مدينة زاباروجيه، لا يزال خاضعا لنظام (فلاديمير) زيلينسكي. ونثق بتحرير المدينة».
اللافت أن بوتين كان تحدث في وقت سبق العملية العسكرية الحالية في أوكرانيا عن تسهيل منح الجنسية لكل سكان أوكرانيا، قائلا إن نظام تسهيل منح الجنسية الروسية يجب أن يشمل «جميع مواطني أوكرانيا، وليس سكان جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك وحدهما».
على صعيد آخر، أعلنت الخارجية الروسية عن استعداد موسكو لتوفير ممرات إنسانية لفك الحصار المفروض على الموانئ الأوكرانية، لكنها قالت إن على كييف أن تنزع الألغام التي زرعتها في المنطقة أولا. وأعلنت موسكو في وقت سابق أن الجيش الأوكراني قد قام بتلغيم المخرج المؤدي إلى مصب نهر دنيبر نحو البحر الأسود، وقالت سلطات المنطقة إنه نتيجة لذلك تبين أن ميناء خيرسون التجاري لم يعد صالحا للاستخدام وتم تعليق الشحن التجاري على طول نهر دنيبر. كذلك دمرت عاصفة عاتية الألغام التي وضعتها القوات المسلحة الأوكرانية بالقرب من أوديسا. في الأثناء، حذرت وزارة الدفاع الروسية من «كارثة إنسانية محدقة في المناطق الخاضعة لسيطرة كييف». وقال رئيس مركز مراقبة الدفاع الروسي، ميخائيل ميزينتسيف إن «الوضع الإنساني في المناطق التي تسيطر عليها سلطات كييف يتدهور بسرعة ويقترب من الخطورة».
وأضاف أنه «وفقا لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) فإن 8.7 مليون شخص يعانون من الجوع في أوكرانيا، كما يعاني 22.8 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة من سوء التغذية». وتابع أن «كييف تواصل العمل لإرضاء الغرب رغم نقص الغذاء والتهديد بحدوث أزمة غذائية». ولفت إلى أن الدول الغربية «التي تواصل إعلان تقديمها الدعم الإنساني، تسعى لتصدير الحبوب من أوكرانيا في أقرب وقت ممكن من خلال ما يسمى بممرات التضامن التي ينخرط فيها الاتحاد الأوروبي، ولا تهتم مطلقا بما سيحدث في البلاد». بالتزامن، أعرب نائب وزير الخارجية الروسي، أندريه رودينكو، عن «شكوك» في صدق رغبة كييف في إيجاد حل سلمي للوضع الحالي، مشيرا إلى أن «شروط كييف لاستئناف المفاوضات ليست بناءة». وردا على تصريح الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي مفاده أن مواصلة المفاوضات مع روسيا لا يمكن إلا بشرط انسحاب القوات الروسية من أوكرانيا، قال رودينكو إنه «لا يمكن تقييم هذا البيان على أنه بناء. أود أن أذكر أن أوكرانيا شاركت بنشاط في المفاوضات، في الواقع، منذ اليوم الأول لبدء العملية العسكرية الروسية الخاصة ولم تقدم أي شروط». وأضاف «بما أنهم الآن يطرحون هذه الشروط، فهذا يجعلنا نشكك في صدق رغبتهم في إيجاد حل سلمي». وطالب رودينكو برفع العقوبات عن بلاده كشرط لتجنب أزمة غذائية عالمية بفعل توقف صادرات الحبوب الأوكرانية. وقال إن «حل المشكلة الغذائية يمر عبر مقاربة جماعية تشمل خصوصاً رفع العقوبات التي فُرضت على الصادرات الروسية والتعاملات المالية».
ميدانيا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها دمرت أمس، ورشات بمصنع «موتور سيتش» في مدينة زاباروجيه، كانت تنتج محركات لطائرات سلاح الجو الأوكراني. وقال المتحدث باسم الدفاع الروسية إيغور كوناشيتكوف في إيجاز لحصيلة العمليات خلال الساعات الـ24 الماضية إن صواريخ أطلقت من الجو والبحر باتجاه ورشات إنتاج لمصنع «موتور سيتش» في مدينة زاباروجيه، كانت تنتج محركات للطيران الحربي الأوكراني، بما في ذلك طائرات دون طيار». وأضاف كوناشينكوف أنه تم أيضا تدمير وحدات من احتياطي الجيش الأوكراني في منطقة دنيبروبتروفسك، كانت تنقل لتعزيز مجموعة القوات الأوكرانية في دونباس.
وزاد أن الصواريخ الروسية استهدفت خلال اليوم الأخير، 3 نقاط تحكم، ومركزا للتقنيات والاتصالات اللاسلكية في منطقة نيكولاييف، والمركز اللوجيستي للواء 72 المشاة الميكانيكي في منطقة سوليدار بدونيتسك، ومستودعين للوقود في منطقة خاركوف، وموقعين للرادار ومعدات عسكرية قرب بلدة باخموت في دونيتسك، إضافة إلى 16 منطقة تجمع للقوات والمعدات العسكرية. ووفقا للناطق العسكري فقد قصف الطيران الحربي الروسي مستودعين لأسلحة الصواريخ والمدفعية والذخيرة في منطقتي خاركيف ونيكولايف، ومقر الدفاع الإقليمي في سوليدار، بالإضافة إلى 46 منطقة تجمع للقوات والمعدات العسكرية. وذكر كوناشينكوف أنه «نتيجة الضربات الجوية، لقي أكثر من 300 فرد من قوات القوميين الأوكرانيين مصرعهم، وتم تعطيل 46 قطعة من المعدات العسكرية».


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو