بكين تشدد القيود لمكافحة «كوفيد-19»

بكين تشدد القيود لمكافحة «كوفيد-19»

الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ
موظفو صحة يعملون بمركز لاختبارات كشف الإصابات بـ«كوفيد - 19» في بكين (أ.ف.ب)

شددت العاصمة الصينية بكين، التي تشهد تفشيا لـ«كوفيد-19»، إجراءات الوقاية من انتشار المرض مستهدفة منع انتقال العدوى بين السكان نهائيا وعاقبت أماكن العمل التي تخالف التعليمات أو تراوغ القيود ودفعت السكان لمراقبة تحركاتهم بأنفسهم.

ومنذ نهاية أبريل (نيسان) والمدينة التي يقطنها نحو 22 مليون نسمة تشهد عشرات الإصابات الجديدة كل يوم. وعلى الرغم من أن أغلب الحالات التي تستجد تكون في مناطق الحجر الصحي، فقد رُصدت إصابات قليلة خارجها مما سلط الضوء على قدرة السلالة «أوميكرون» على الانتقال بسهولة وسرعة بما يشكله ذلك من تحديات أمام أكثر دولة تشددا في العالم في سياسات احتواء الجائحة.

ومع رصد حالات إصابة جديدة في شنغهاي، مركز الأعمال والتجارة، ومدن أخرى كبيرة تشهد إغلاقا جزئيا وقيودا أخرى، ما زالت الحكومة متمسكة بسياسة «صفر كوفيد» رغم الخسائر التي تسببت فيها في ثاني أكبر اقتصاد في العالم ولسلاسل الإمداد، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
(أ.ف.ب)

وكتبت وكالة الصين الجديدة للأنباء «شينخوا» في تعليق على الأوضاع أن بعض أماكن العمل تجاهلت سياسات منع انتشار «كوفيد» ولم تجر اختبارات صحية على موظفيها مما سمح بانتقال العدوى.

وعلى مدى الأسبوع، أصدرت السلطات الصحية في بكين رسائل نصية للهواتف المحمولة للسكان تحضهم على مراقبة السفريات السابقة لحالات الإصابة بـ«كوفيد» والإبلاغ عن أنفسهم للمسؤولين المحليين إذا تقاطعت تنقلاتهم وتحركاتهم مع أحد المصابين.

وقالت لجنة الصحة الوطنية، اليوم الأربعاء، إن البر الرئيسي للصين سجل 590 إصابة جديدة بفيروس كورونا أمس الثلاثاء، منها 117 ظهرت عليها أعراض و473 بلا أعراض.

وفي اليوم السابق، سجلت الصين 688 حالة جديدة، منها 156 مصحوبة بأعراض و532 بدون أعراض، والتي تحصيها الصين على نحو منفصل.

ولم تُسجل وفيات جديدة ليبقى العدد عند 5224. وسجل البر الرئيسي للصين حتى 24 مايو (أيار) 223605 إصابات مؤكدة بفيروس كورونا.


الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو