زيلينسكي: الجيش الروسي يريد «تدمير كل شيء» في دونباس

زيلينسكي: الجيش الروسي يريد «تدمير كل شيء» في دونباس

الأربعاء - 23 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن الجيش الروسي يحاول جاهداً تضييق الخناق على منطقة لوغانسك في دونباس بشرق البلاد، حيث كثف هجومه بهدف «تدمير كل شيء»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال حاكم المنطقة سيرغي غايداي على «تليغرام»، اليوم (الأربعاء): «في منطقة لوغانسك، الروس يتقدمون من كل الجهات في آن».

وأقر زيلينسكي مساء أمس (الثلاثاء)، بأن «الوضع في دونباس صعب جداً»، مضيفاً: «كل القوات المتبقية للجيش الروسي نُشرت هناك من أجل الهجوم» لأنهم «يريدون تدمير كل شيء».

قررت موسكو تكثيف هجومها في منطقة دونباس، التي تضم لوغانسك ودونيتسك، حيث يواجه الأوكرانيون صعوبة في الدفاع عنها بعدما تمكنوا من إبعاد القوات الروسية من أكبر مدينتين في البلاد، كييف وخاركيف (شمال شرق).

وكان الدفاع عن دونباس التي يسيطر عليها انفصاليون موالون لروسيا جزئياً منذ 2014 وراء إطلاق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 24 فبراير (شباط) غزو أوكرانيا.

وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أمس: «سنواصل العملية العسكرية الخاصة حتى تتحقق جميع الأهداف». وأكد أيضاً أن موسكو تستعد لهجوم طويل الأمد في أوكرانيا.

من جانبها، أكدت هيئة أركان الجيوش الأوكرانية أن موسكو تلجأ بشكل متزايد إلى الطيران لدعم قواتها على الأرض. وقالت: «بسبب نقص الصواريخ الفائقة الدقة، يسعى العدو إلى تدمير البنى التحتية الأساسية والعسكرية في أوكرانيا عبر وسائل أخرى».

في دونباس أشار الحاكم المحلي إلى قصف «يزداد حدة»، مشيراً إلى أن «الجيش الروسي يريد أن يدمر بالكامل سيفيرودونيتسك» المدينة الاستراتيجية الواقعة في شمال غربي لوغانسك.

وقال سيرغي غايداي: «نحن في موقع متقدم يوقف الهجوم وسنقوم بذلك. رغم تفوق جيش العدو، سننتصر لأننا نقاتل من أجل أرضنا»، مقارناً الوضع في منطقة لوغانسك بالوضع في ماريوبول.

وكانت هذه المدينة الساحلية الكبرى الواقعة في جنوب شرقي البلاد قد دُمِّرت بشكل شبه تام بعد قصف وحصار استمرا لأسابيع.

يطوق الروس مدينتي سيفيرودونيتسك وليسيتشانسك، اللتين يفصل بينهما نهر وتشكِّلان آخر جيوب المقاومة الأوكرانية.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1504421035331837952?t=QZQozrPwXjSKHUIaTRYaWg&s=09

تجري معارك أيضاً من أجل السيطرة على مدينة ليمان التي سيشكّل الاستيلاء عليها تقدماً مهماً في محاولات التطويق، كما قال رئيس الانفصاليين الموالين لروسيا في دونيتسك دنيس بوشيلين.

وقال في برنامج مؤيد للكرملين يُبث على «يوتيوب»: «وحدات روسية ومن الميليشيا الشعبية (الجيش الانفصالي الموالي لروسيا) دخلت إلى المدينة». لكن لم يتسن التأكد من هذه المعلومات على الفور.

وتحدث وزير الدفاع الأوكراني أيضاً عن معارك كثيفة في محيط مدينتي بوباسنا وباخموت اللتين سيؤدي سقوطهما إلى سيطرة الروس على محور طرق مهم في جهود الحرب.

في هذا الإطار، دعت كييف الغربيين إلى تسليمها المزيد من الأسلحة.

وقال وزير الخارجية الأوكراني ديمترو كوليبا، أمس، إن الهجوم الروسي في دونباس «معركة شرسة وهي الأكبر على الأراضي الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية. أحضّ شركاءنا على الإسراع في تسليم الأسلحة والذخيرة».

من جهته، طالب الرئيس زيلينسكي أيضاً «بأسلحة ثقيلة من قذائف صاروخية ودبابات وأسلحة مضادة للسفن وأسلحة أخرى».

لا يزال الوضع على الجبهة الجنوبية مستقراً، رغم أن الأوكرانيين أعلنوا تسجيل مكاسب على الأرض فيها.

من جانب آخر، في خاركيف (شمال - شرق) بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها واستأنفت محطات المترو التي استُخدمت ملجأً من القنابل، العمل منذ الثلاثاء.

في تصعيد للضغط على روسيا، قررت الولايات المتحدة أن تُنهي اعتباراً من الساعة 4:01 ت غ إعفاءً يتيح لموسكو دفع ديونها بالدولار، كما أعلنت الخزانة الأميركية أمس. هذا القرار يمكن أن يؤدي بروسيا التي لديها نحو 12 ديناً لتسديده بحلول نهاية السنة، إلى التخلف عن السداد.

في منتدى دافوس، أعلن الرئيس السويسري إيغناسيو كاسيس، أن بلاده ستنظم في 4 و5 يوليو (تموز)، «مؤتمراً لإعادة إعمار أوكرانيا» سيتطرق خصوصاً إلى مسألة المساهمات التي تم الإعلان عنها وتلك التي سترصَد لاحقاً من البنك الدولي ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي والاتحاد الأوروبي.

بدوره وجه الملياردير الأميركي جورج سوروس، إنذاراً على هامش اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي. وقال في خطاب إن «غزو أوكرانيا من روسيا قد يكون بداية الحرب العالمية الثالثة، وحضارتنا قد لا تنجو منها». وأضاف: «أفضل طريقة للحفاظ على حضارتنا، هي هزيمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أسرع وقت ممكن».

كان الاتحاد الأوروبي لا يزال يناقش أمس، فرض حظر على النفط الروسي، والذي يتطلب إجماع الدول الأعضاء. ورأت ألمانيا وفرنسا أنه من الممكن تحقيق ذلك في الأيام المقبلة، لكنّ رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان الذي تعتمد بلاده بشدة على النفط الروسي رأى أن هذا الأمر «غير محتمل» في المستقبل القريب.

وخلال النزاع المسلح المستمر منذ ثلاثة أشهر، قُتل 234 طفلاً وأُصيب 433، حسبما أعلن مكتب المدعية العامة في أوكرانيا إيرينا فينيديكتوفا.

كذلك، قُتل آلاف المدنيين والعسكريين من دون أن تكون هناك حصيلة مفصلة. في مدينة ماريوبول فقط، تحدثت السلطات الأوكرانية عن 20 ألف قتيل.

ونزح أكثر من ثمانية ملايين أوكراني داخلياً، حسب الأمم المتحدة، يضاف إليهم 6.5 مليون شخص فرّوا إلى الخارج، أكثر من نصفهم، أي 3.4 مليون، إلى بولندا.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو