مناورات «درع نبتون 2022» تعرض قوة «الناتو» في شرق المتوسط

مناورات «درع نبتون 2022» تعرض قوة «الناتو» في شرق المتوسط

السويد وفنلندا ترسلان وفدين إلى تركيا لبحث ترشيحهما للأطلسي
الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15884]
حاملة الطائرات «يو إس إس هاري ترومان» أشبه بمدينة عائمة تؤوي حوالي 4800 عسكري (أ.ف.ب)

حركة محمومة سُجلت على مدرج حاملة الطائرات الأميركية «يو إس إس هاري ترومان» التي تبحر في شرق المتوسط، تتابعها عدة وسائل إعلام دعيت لحضور مناورات «درع نبتون 2022»، وهي تدريبات بدأت في 17 مايو (أيار) وتمتد حتى 31 منه. وتشارك دول كثيرة في المناورات من ضمنها معظم دول الحلف الأطلسي. وأكد الطيار البريطاني روري تشاين المشارك فيها على متن حاملة الطائرات الأميركية أن العملية «كان مخطّطاً لها قبل وقت طويل» من الغزو الروسي لأوكرانيا، إلا أنه أقرّ بأن «طبيعة أنشطة الإنذار المعزّز هذه أُعيد إدراجها في سياق مختلف». وأوضح: «نحن هنا للعمل يداً بيد مع حلفائنا ولنكون جاهزين لمواجهة أي احتمال». وقد تكون ساحة المعركة في أوكرانيا بعيدة، لكن الحلف الأطلسي يوجه رسالة واضحة إلى روسيا من خلال عرض قوة ينظمها هذا الأسبوع في شرق المتوسط تتصدرها حاملة الطائرات الأميركية. و«يو إس إس هاري ترومان» أشبه بمدينة عائمة تؤوي حوالي 4800 عسكري، بينهم عناصر جيوش حليفة، ما يطرح تحدياً على صعيد التواصل بين مجموعات تتكلم لغات مختلفة وتأتمر لقيادات مختلفة. ورغم الأجواء الصارمة، يقول مساعد قائد سرب الطائرات العسكرية الهجومية هايوارد فورد (39 عاماً) إن الطاقم يسعى للتخفيف من الضغط، متبعاً على سبيل المثال تقليداً يقضي بأن يطلق الطيارون شاربين. يقول ممازحاً: «ثبت أن رجلاً له شاربان أفضل من رجل بلا شاربين من حيث التنفيذ التكتيكي والاندماج في وحدة قتالية».
يشرح العميد البحري كورت رينشو: «يجب أن نكون على أكبر قدر ممكن من الجهوزية... ننظر إلى القدرات الروسية وننظر إلى قدراتنا، ثمّ نتدرّب للتصدي لما يمكن أن يقوموا به والدفاع عن أنفسنا وعن شركائنا وحلفائنا». وحين سأله صحافي عن قدرات الحلف الرادعة في الظروف الحالية، رد رينشو، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية: «انظروا إلى طائراتنا الحربية، انظروا من حولكم، من المؤكد أن هذا له تأثير رادع، وأعتقد أن لن يكون من الحكمة لأي كان أن يهاجمنا أو يهاجم أحد حلفائنا مع ما لدينا من قدرات». وأوضح فيما يتعلق بالقوات الروسية: «إننا نراقبها من كثب، بما في ذلك غواصاتها والمواقع التي تقوم فيها بمهمات» معتبراً أن «الهجوم غير المبرر على دولة أوروبية مجاورة... سلوك مثير للقلق». وقالت اللفتنانت كوماندر جانيت لازارو، الضابطة الأميركية البالغة 33 عاماً التي تعمل في التخطيط للعمليات ولا سيما في وضع مخططات الطيران، إن الحرب في أوكرانيا «لم يكن لها وطأة مباشرة على ما نقوم به... لكنها تبقى بالتأكيد ماثلة في أذهاننا». وتابعت: «نتدرب باستمرار حتى نكون جاهزين لمواجهة كل ما يمكن أن يُطلب منّا، إننا مستعدون لأي احتمال». تنشر عملية «درع نبتون 2022» قوات في البحر المتوسط كما في بحر البلطيق الذي يشهد توتراً منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا. وأوضح الحلف الأطلسي في بيان أن الهدف تعزيز «اندماج القدرات البحرية (للحلف) بشكل سلس من أجل مساندة قدراته الرادعة والدفاعية».
قال وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو أمس الثلاثاء إن فنلندا والسويد سترسلان وفدين إلى تركيا اليوم الأربعاء لمحاولة التوصل إلى حل بخصوص معارضة أنقرة لانضمامهما إلى حلف شمال الأطلسي. وتعرقل معارضة أنقرة ما كانت السويد وفنلندا تأملان في أن تكون عملية انضمام سريعة مع تطلع البلدين إلى تعزيز أمنهما في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا. وقال هافيستو، كما نقلت عنه «رويترز»: «ندرك أن تركيا لديها بعض المخاوف الأمنية المتعلقة بالإرهاب... نعتقد أنه من الممكن تسوية هذه الأمور. قد يكون هناك أيضاً بعض المسائل التي لا ترتبط مباشرة بفنلندا والسويد وإنما بأعضاء آخرين في حلف شمال الأطلسي». وتقول تركيا إن السويد وفنلندا تؤويان أشخاصاً على صلة بحزب العمال الكردستاني كما تأوي أيضاً أنصارا لرجل الدين التركي فتح الله كولن الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط لمحاولة انقلاب في 2016. وأكدت وزارة الخارجية التركية أن المحادثات ستبدأ اليوم الأربعاء.
وطرحت تركيا خمسة شروط كي تدعم سعي السويد للحصول على عضوية حلف شمال الأطلسي، وكشفت قائمة نشرتها دائرة الاتصال في الرئاسة التركية أن أنقرة طالبت السويد برفع العقوبات المفروضة عليها ومنها حظر تصدير الأسلحة وإنهاء «الدعم السياسي للإرهاب» والقضاء على مصادر تمويل الإرهاب ووقف دعم تسليح حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب السورية المسلحة الكردية التي تقول إنها مرتبطة به. وأضافت دائرة الاتصال في بيان: «من المتوقع أن تتخذ السويد التي قدمت طلباً للحصول على العضوية خطوات من حيث المبدأ وأن توفر ضمانات ملموسة فيما يتعلق بمخاوف تركيا الأمنية». وتابعت: «منذ 2017 طلب بلدنا ترحيل إرهابيي حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي وحركة فتح الله كولن من السويد، لكننا لم نتلق رداً إيجابياً حتى الآن». وذكر مسؤول تركي أن بلده لن يتراجع عن موقفه في المحادثات مع فنلندا والسويد ما لم يتم إحراز تقدم ملموس في معالجة مخاوف أنقرة الأمنية، مضيفاً أن تركيا لا تتفاوض على نحو منفصل مع واشنطن بخصوص البلدين. وأجرى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الذي عارض انضمام السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي، اتصالين هاتفيين بزعيمي البلدين يوم السبت وناقش معهما مخاوفه. وقال الرئيس الفنلندي ساولي نينيسته إن المحادثات كانت «صريحة ومباشرة». وكتب على «تويتر» بعد الاتصال الهاتفي: «أوضحت أن فنلندا وتركيا ستلتزمان بصفتهما عضوين في حلف شمال الأطلسي بأمن بعضهما بعضاً وبالتالي ستصبح علاقاتنا أقوى». كما تحدث إردوغان هاتفياً يوم السبت مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، وأبلغه بأن أنقرة لن تنظر إلى مسعى السويد وفنلندا بنحو إيجابي ما لم تبديا تعاونا واضحا في الحرب على الإرهاب وقضايا أخرى. ويرى بعض المحللين أن معارضة أنقرة قد تكون تهدف أيضاً إلى انتزاع تنازلات من دول أخرى في حلف شمال الأطلسي، على سبيل المثال الحصول على طائرات مقاتلة من قبل الولايات المتحدة.
من جانب آخر، أكد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الثلاثاء خلال منتدى دافوس أن السويد وفنلندا ستحضران قمة الحلف في نهاية يونيو (حزيران) في مدريد. وأضاف: «هما ديمقراطيتان كبيرتان وأرى أنه من المهم جداً رؤيتهما إلى جانبنا بصفتهما حليفين في حلف شمال الأطلسي».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو