تقارب كردي ـ كردي يمهد لحل أزمة الانسداد السياسي

تقارب كردي ـ كردي يمهد لحل أزمة الانسداد السياسي

العراق: علاوي يدعو إلى إجراء حوار وطني شامل
الاثنين - 22 شوال 1443 هـ - 23 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15882]
رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني (رووداو)

كشف رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، أنه تم التوصل إلى أرضية لحل أزمة الانسداد السياسي الحاصل في الإقليم والعراق كافة، معلناً في الوقت نفسه عن إيقاف الحملات الإعلامية بين الحزبين الرئيسيين في الإقليم (الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني). وقال بارزاني خلال مشاركته في تخرج الدفعة السادسة عشرة من خريجي طلبة الكلية العسكرية الثالثة – قلاجولان، التي جرت أمس الأحد في مدينة السليمانية بحضور الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني بافل طالباني، إنه «ما زلنا متواصلين مع الأطراف في العراق وإقليم كردستان لمعالجة الانسداد السياسي الحاصل».
وأضاف أنه «نجحنا في إيقاف الحرب الإعلامية بين (الديمقراطي الكردستاني) و(الاتحاد الوطني)، كما توصلنا إلى أرضية لحل الانسداد السياسي»، مبيناً: «لا توجد مشكلات لا يمكن حلها، ولكن هناك الكثير من العقبات التي تظهر بين الحين والآخر». وأكد بارزاني أن «حماية العراق أمر مهم بالنسبة لنا، وينبغي أن يكون الإقليم جزءاً من حماية الدولة العراقية، وينظر إلى ذلك كواجب مشترك يقع على عاتق العراقيين كافة»، موضحاً أن «النظام الاتحادي في العراق سيكون عاملاً في تقوية سيادة العراق، ولن يضعفه، بل يقوي من أواصر الشراكة بين مكوناته». وأشار إلى أن «الدستور العراقي كتب بهذه المشاعر وعلى هذا المستوى، ونطالب بتنفيذ الدستور وروحه وبنوده كافة»، مشدداً على ضرورة «حماية حدود وسيادة العراق، وأن يكون القرار الداخلي عراقياً خالصاً، وقوات (البيشمركة) ستواصل تدريبها على هذا الأساس وهذه العقيدة».
وأعاد بارزاني إلى الأذهان الدور الذي لعبته قوات «البيشمركة» الكردية خلال الفترة الأولى من احتلال العراق عام 2003، قائلاً إنه «بعد إسقاط النظام السابق تم الحفاظ على الأمن والاستقرار في العديد من المناطق العراقية منها العاصمة بغداد من قبل قوات (البيشمركة) التي أدت واجبها بشكل رائع، والكثير شهود على هذا الأمر، وفي الحرب ضد (داعش) كانت (البيشمركة) داعمة للقوات العراقية وحماية لمحافظتي كركوك ديالى، وساهمت في دحر التنظيم إلى جانب القوات الاتحادية».
وعد بارزاني «أمن أربيل وكردستان من أمن العراق وسيادتنا ومصالحنا مشتركة، والنجاح والفشل مشتركان أيضاً». وطالب القيادة العامة وقائدها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير الدفاع ورئيس أركان الجيش بتطبيق الدستور بأن تكون قوات «البيشمركة» جزءاً من منظومة الدفاع العراقية.
تأتي زيارة نيجرفان بارزاني إلى السليمانية في ظل خلاف حاد بين الحزبين الكرديين (الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة بافل طالباني) حول منصب رئيس الجمهورية. ففي الوقت الذي يصر الاتحاد الوطني الكردستاني على مرشحه للمنصب الرئيس الحالي الدكتور برهم صالح، فإن الحزب الديمقراطي الكردستاني كان رشح وزير الخارجية الأسبق هوشيار زيباري للمنصب. وبعد إقصاء هوشيار زيباري من قبل المحكمة الاتحادية، رشح بارزاني وزير داخلية الإقليم ريبر أحمد للمنصب. لكن التحالف الثلاثي الذي يقوده زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وينتمي إليه الحزب الديمقراطي فشل في تمرير مرشحه للمنصب عبر ثلاث جلسات برلمانية، بسبب عدم تمكنه من جمع أغلبية الثلثين اللازمة للتصويت لمنصب رئيس الجمهورية. وتسبب الخلاف الكردي - الكردي في أزمة سياسية حادة كون عدم التوافق على مرشح كردي واحد للمنصب حال دون إمكانية تشكيل الكتلة الأكثر عدداً داخل البرلمان العراقي، التي ترشح رئيساً للوزراء.
وفيما يأمل المراقبون السياسيون أن تشهد مباحثات بارزاني مع قيادة الاتحاد الوطني في مدينة السليمانية انفراجة على صعيد حل أزمة الانسداد السياسي، دعا رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، إلى إجراء حوار وطني شامل. وقال علاوي في تغريدة على موقع «تويتر»، إن «الفرصة سانحة أكثر من أي وقت مضى لعقد مؤتمر للحوار الوطني». وقال علاوي «ألا يكفي ما يمر به العراق وما يعيشه الشعب العراقي من معاناة وظلم، أما آن له أن يهنأ بعيش كريم». وأضاف: «أدعو القوى السياسية إلى تغليب المصلحة العامة، وأن يضعوا مصلحة العراق فوق كل شيء».


العراق أخبار كردستان العراق

اختيارات المحرر

فيديو