«الاستثمارات العامة» السعودي يستحوذ على 16.8 % من «المملكة القابضة»

«الاستثمارات العامة» السعودي يستحوذ على 16.8 % من «المملكة القابضة»

اشترى 625 مليون سهم بـ1.5 مليار دولار
الاثنين - 22 شوال 1443 هـ - 23 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15882]
صندوق الاستثمارات العامة السعودي يستمر في اقتناص الفرص الناجحة (الشرق الأوسط)

استمراراً في حراكه اللامتوقف لتوسيع محفظته الاستثمارية، استحوذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي، عبر صفقة خاصة، على 625 مليون سهم من شركة المملكة القابضة (لرجل الأعمال الأمير الوليد بن طلال) تمثل 16.87 في المائة بقيمة إجمالية قدرها 5.6 مليار ريال (1.5 مليار دولار).
ويستمر الصندوق السيادي السعودي في اقتناص فرص الشراء في الشركات العملاقة الناجحة، والتي كان آخرها استحواذه على حصة 5 في المائة من أسهم شركة ألعاب الفيديو اليابانية «نينتيندو»، كما كشف «الاستثمارات العامة» عن حصص تزيد على 5 في المائة لدى شركتي ألعاب مدرجتين في اليابان هما «كابكوم» و«نيكسون» المزودة للألعاب عبر الإنترنت.
وجاءت الخطوة الأخيرة من صندوق الاستثمارات العامة عن طريق صفقة شراء وبيع خاصة بسعر قدره 9.09 ريال (2.4 دولار) للسهم الواحد في «المملكة القابضة»، على أن يتم تنفيذها عن طريق «تداول السعودية» أمس (الأحد) لتصبح نسبة ملكية الأمير الوليد بن طلال في الشركة 78.13 في المائة.
وأعلنت شركة المملكة القابضة عن تحقيق أرباح قدرها 5.9 مليار ريال (1.5 مليار دولار) بنهاية الربع الأول من العام الجاري.
ويعود سبب الارتفاع في صافي الربح قياساً بالعام السابق (6.4 في المائة) إلى مكاسب بيع نصف حصة الشركة وأيضا ارتفاع إيرادات الفنادق والإيرادات التشغيلية الأخرى، بالإضافة إلى زيادة حصة الشركة من نتائج الشركات المستثمر بها بطريقة حقوق الملكية.
ومن الأسباب تحقيق الأرباح أيضا ارتفاع الربح من استثمارات بالقيمة العادلة من خلال الربح أو الخسارة، وكذلك زيادة دخل توزيعات أرباح وارتفاع مكاسب من استبعاد عقار استثماري.
وأعلن صندوق الاستثمارات العامة مؤخراً عن إطلاق الشركة السعودية للقهوة، بهدف دعم منتج القهوة المحلي، والارتقاء به إلى المصاف العالمية في المستقبل، حيث تهدف الشركة للقيام بدور رئيسي في تعزيز جهود تطوير الزراعة المستدامة في منطقة جازان بجنوب المملكة، باعتبارها موطناً رئيسياً لبُن الأرابيكا الأشهر عالمياً. وتعتزم الشركة استثمار نحو 1.2 مليار ريال على مدى 10 سنوات في قطاع القهوة في المملكة، والمساهمة في رفع القدرة الإنتاجية للبُن السعودي من 300 إلى 2500 طن سنوياً.
وستقوم الشركة بتأسيس أكاديمية متخصصة في صناعة القهوة، وإطلاق برامج تدريب لأصحاب الكفاءات ورواد الأعمال والمزارعين السعوديين، وذلك تعزيزاً لجهود الصندوق في استحداث الفرص للشركات الصغيرة والناشئة.
ويأتي إطلاق الشركة تماشيا مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة، التي تركز على تطوير 13 قطاعاً استراتيجياً في المملكة، من ضمنها قطاع الأغذية والزراعة. وستعمل الشركة السعودية للقهوة على دعم كامل سلسلة القيمة الخاصة بمنتج القهوة المحلي بالشراكة مع القطاع الخاص، وذلك بدءاً من مرحلة الزراعة حتى وصول المنتج إلى المستهلك، مع مراعاة عنصر الاستدامة في كافة مراحل الإنتاج والتوزيع والتسويق، الأمر الذي سيسهم في رفع المعايير وتطبيق أفضل الممارسات في هذا المجال، واستحداث العديد من فرص العمل في القطاع، والمساهمة في تعزيز قدرات المملكة على تصدير أجود حبوب البُن السعودي للأسواق العالمية.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو