مقتل متظاهر وإصابة عشرات في احتجاجات السودان

مقتل متظاهر وإصابة عشرات في احتجاجات السودان

الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15881]

أعلنت «لجنة أطباء السودان المركزية»، أمس، مقتل متظاهر إثر إصابته بطلق ناري، في احتجاجات شهدتها أحياء مدينة أم درمان، إحدى مدن العاصة المثلثة، مع تجدد المظاهرات الرافضة لاستمرار الحكم العسكري والمطالبة بعودة الحكم المدني في البلاد.
وقالت اللجنة، وهي هيئة طبية غير حكومية، في بيان على صفحتها الرسمية في منصة فيسبوك: «رصدنا إصابات وسط المتظاهرين يجري حصرها نتيجة القمع المفرط الذي تواجه به قوات الأمن المواكب السلمية التي انطلقت في المدينة». وأضافت اللجنة أن القوات الأمنية تتعمد استخدام العنف المميت باستخدام كل أنواع الأسلحة ضد المتظاهرين السلميين. وارتفع عدد قتلى الاحتجاجات الشعبية منذ تولي الجيش السلطة في البلاد في 25 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، إلى 96 قتيلاً، بالإضافة إلى مئات المصابين. وذكر البيان أن المظاهرات السلمية تعرضت لقمع مفرط بالرصاص الحي والقنابل الصوتية والتصويب المباشر لعبوات الغاز المسيل للدموع على أجساد المتظاهرين، ما أدى إلى سقوط قتيل وعشرات الإصابات، بعضها غير مستقر. وأشارت اللجنة إلى أن قوات الأمن استخدمت بكثرة بندقية «الخرطوش»، التي تطلق عشرات الأجسام الحديدية الصلبة صغيرة الحجم وتنتشر في جسم المصاب. وقالت لجنة الأطباء إن فرق الأمن والأجهزة النظامية الأخرى التي تشارك في فض المظاهرات تحاصر الشوارع والأحياء التي تشهد الاحتجاجات وتعمل على منع وصول المصابين إلى المستشفيات.
وبث ناشطون على منصة «فيسبوك» فيديوهات لمواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في أحياء مدينة أم درمان القديمة، وحاصرت الشوارع لمنع خروج المتظاهرين. وأفادت «لجان المقاومة الشعبية»، التي تقود الحراك الشعبي في المدينة، على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتراض الأجهزة الأمنية وصول أعداد من المصابين إلى مستشفى «تقى» بالمدينة.
وفي موازاة ذلك خرجت أعداد كبيرة في مظاهرات معلن عنها في ضاحية بري بشرق الخرطوم، صدتها قوات مكافحة الشغب باستخدام كثيف للغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، ومحاولات لدهس المتظاهرين بالسيارات المدرعة. وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن قوات الأمن تطلق عبوات الغاز المسيل للدموع بشكل مباشر على أجساد المتظاهرين والمنازل القريبة من الشارع الرئيسي في الضاحية، ما تسبب في الكثير من حالات الاختناق. كما دعا عدد من «لجان المقاومة» في بولاية الخرطوم إلى التصعيد ورفع حالة التأهب القصوى والخروج إلى الشوارع وإقامة المتاريس لإغلاق كل مداخل المدينة في وجه قوات الأمن.
ورصدت اللجنة في تقرير عن الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة الخرطوم الخميس الماضي، كانت تتجه صوب القصر الجمهوري، إصابة نحو 90 متظاهراً، بينها 6 بطلق ناري رجحت أن يكون بندقية الخرطوش. كما أصيب 6 أشخاص آخرون بعبوات الغاز المسيل للدموع، ودهس 4 متظاهرين بسيارات تتبع للأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى العشرات من حالات الاختناق بدخان القنابل المسيلة للدموع.
ويتظاهر المحتجون في مدن السودان المختلفة بشكل متواصل يكاد يكون أسبوعياً، منذ أن تخلى الجيش عن اتفاق الشراكة في الحكم مع تحالف «الحرية والتغيير» الذي يضم أكبر تجمع للأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات في السودان، وذلك في 25 أكتوبر من العام الماضي حين أعلن قائد القوات المسلحة الفريق عبد الفتاح البرهان أن الجيش سيتولى إدارة المرحلة الانتقالية، وأعلن حالة الطوارئ في البلاد.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو