أوكرانيا: القصف حوّل دونباس إلى «جحيم»

أوكرانيا: القصف حوّل دونباس إلى «جحيم»

السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15880]

كثفت القوات الروسية هجومها في منطقة دونباس، وفق ما أكدت الجمعة هيئة الأركان العامة الأوكرانية، باستخدام المدفعية وقاذفات الصواريخ والطائرات لتدمير الدفاعات حول دونيتسك. وأضافت في بيان أن روسيا شنت قصفاً مدفعياً مكثفاً على البنية التحتية المدنية، «شمل استخدام قاذفات صواريخ متعددة».

ومنذ إطلاقها المرحلة الثانية من «عمليتها العسكرية الخاصة»، تركز روسيا جهودها العسكرية في شرق البلاد وجنوبها.

وتسعى موسكو خصوصاً إلى السيطرة بشكل كامل على دونباس التي تخضع جزئياً لسيطرة انفصاليين روس منذ 2014. وأكد وزير الدفاع الروسي، الجمعة، أن السيطرة الكاملة على لوغانسك (شرق) التي تشكل مع دونيتسك منطقة دونباس، باتت شبه منجزة.

وفيما اعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن منطقة دونباس تحولت إلى «جحيم»، أكدت وزارة الدفاع أن الجيش الروسي «كثف هجماته ومحاولات الهجوم» في المنطقة، وقصف «كامل خط الجبهة»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. بدورها، رجحت المخابرات العسكرية البريطانية أن تعزز روسيا عملياتها في منطقة دونباس بمجرد أن تضمن السيطرة على مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية، التي كانت مسرحاً لحصار دام أسابيع.

وتسببت ضربات روسية بسقوط 12 قتيلاً و40 جريحاً الخميس في سيفيرودونيتسك في منطقة لوغانسك (شرق)، وفقاً للحاكم المحلي سيرغيه غايداي الذي قال إن القسم الأكبر من القصف أصاب مباني سكنية، وإن الحصيلة قد ترتفع.

وبحسب السلطات الأوكرانية، لا يزال 15 ألف شخص يعيشون في ملاجئ في سيفيرودونيتسك التي دمرتها القنابل.


- أزمة آزوفستال

أعلن قائد كتيبة آزوف الأوكرانية، الذي لا يزال متحصناً مع عدد غير معلوم من الجنود في مصنع آزوفستال للصلب في ماريوبول، الجمعة أنهم تلقوا أمراً من كييف بإلقاء الأسلحة «لإنقاذ حياة» العسكريين. وقال القائد دينيس بروكوبينكو، في فيديو عبر «تلغرام»، من مكان يبدو أنه ملجأ تحت الأرض، إن «القيادة العسكرية العليا أعطت أمراً بإنقاذ حياة الجنود... والتوقف عن الدفاع عن المدينة».

وبعد عملية إجلاء مدنيين ثم مئات الجنود الأوكرانيين أصبحوا أسرى لدى الروس، أشار بروكوبينكو إلى أن «العملية مستمرة» لإجلاء جثث عسكريين.

وكان المجمع الصناعي الضخم المحاط بدهاليز تحت الأرض حُفرت في الحقبة السوفياتية، آخر جيب للمقاومة الأوكرانية في مدينة ماريوبول الساحلية المطلة على بحر آزوف والتي تعرضت لقصف روسي مركز.

ونشرت موسكو خلال الأيام الماضية صوراً تُظهر مجموعات رجال يرتدون زياً قتالياً، بعضهم على عكازات وبعضهم مضمد، يخرجون من المصنع، بعد معركة طويلة أصبحت رمزاً للمقاومة الأوكرانية. وبحسب كييف، دُمر 90 في المائة من هذه المدينة وقُتِل فيها ما لا يقل عن 20 ألف شخص. وقال الرئيس الأوكراني مساء الخميس: «أقوم بكل ما يمكن لكي تكون القوات الدولية الأكثر تأثيراً على علم (بما يجري)، ومنخرطة قدر الإمكان في إنقاذ أبطالنا». وترغب أوكرانيا في تنظيم عملية تبادل أسرى، غير أن روسيا أبلغت أنها تعتبر قسماً منهم على الأقل مقاتلين من «النازيين الجدد» وليس جنوداً.

- محاكمة جندي روسي

قال جندي روسي يُحاكم في كييف بتهمة ارتكاب جريمة حرب في أوكرانيا، الجمعة: «أنا آسف جداً». ويمثل الجندي الروسي فاديم شيشيمارين البالغ 21 عاماً، منذ الأربعاء أمام محكمة أوكرانية، بتهمة قتل أليكسندر شيليبوف وهو مدني يبلغ 62 عاماً في 28 فبراير (شباط) في شمال شرقي أوكرانيا. وقد أقر شيشيمارين بجريمته. وطلب وكيل الدفاع عنه، المحامي فيكتور أفسيانيكوف، الجمعة تبرئة موكله، مؤكداً أنه «ليس مذنباً». وكان الادعاء قد طلب الخميس إنزال عقوبة السجن المؤبد على الجندي. وقال الجندي: «كنت متوتراً، لم أكن أريد القتل»، مؤكداً أنه نفذ أمراً عسكرياً آخر للتخلص من شاهد على هروبهم في وقت تعرض رتل من المدرعات لهجوم من جانب الجيش الأوكراني. ويُنتظر صدور الحكم الاثنين.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو