بايدن يبدأ جولته الآسيوية بزيارة مصنع «سامسونغ» في كوريا الجنوبية

بايدن يبدأ جولته الآسيوية بزيارة مصنع «سامسونغ» في كوريا الجنوبية

واشنطن تكشف عن مبادرة «الإطار الاقتصادي لمنطقة الهندي والهادي» لإقامة سلاسل إمداد من دون الصين
السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15880]
بايدن يزور مصنع «سامسونغ» لأشباه الموصلات الأساسية التابع لشركة «سامسونغ» الكورية الجنوبية العملاقة في بيونغتايك بسيول (رويترز)

لم يكن اختيار مصنع «سامسونغ» ليكون أول محطة للرئيس الأميركي جو بايدن في رحلته الآسيوية الأولى له منذ توليه منصبه بالبيت الابيض اعتباطياً، فالتزود بأشباه الموصلات الأساسية في صناعة معظم الأجهزة الحديثة من الهواتف إلى السيارات والأسلحة عالية التقنية يشهد نقصاً ضمن التباطؤ العام لسلاسل الإمداد العالمية الذي يهدد بتقويض التعافي الاقتصادي من وباء كوفيد. ومن قاعدة أوسان الجوية التي هبطت طائرته فيها، توجّه بايدن يرافقه الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك - يول، الذي تولى منصبه في بداية الشهر الحالي، إلى المصنع التابع لشركة «سامسونغ» الكورية الجنوبية العملاقة في بيونغتايك بسيول. وقال بايدن لدى وصوله إلى المكان، إن التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية «أحد أعمدة السلام والاستقرار والازدهار» في العالم. وشدد بايدن على ضرورة أن تعمل كوريا الجنوبية والولايات المتحدة من أجل «الحفاظ على مرونة سلاسل إمدادنا وموثوقيتها وسلامتها». وتوفر كوريا الجنوبية نحو 70 في المائة من إنتاج العالم من أشباه الموصلات. كما اعتبر بايدن أن زيارته يمكن أن تساعد البلدين في تشكيل «تحالف اقتصادي وأمني جديد يعتمد على التكنولوجيا المتقدمة والتعاون فيما يتعلق بسلاسل الإمداد». وصرح أستاذ الدراسات الكورية في جامعة أوسلو فلاديمير تيخونوف لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن «أشباه الموصلات باتت سلعة استراتيجية» في وقت تحاول فيه الولايات المتحدة إعادة بناء صناعتها الوطنية. وأضاف أن بايدن «يحتاج إلى تعاون سامسونغ في هذا الشأن». ومن المنتظر أن تكون كوريا الجنوبية أحد الأعضاء المؤسسين في إطار العمل الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادي الذي يسعى له بايدن. ورداً على سؤال عن معارضة الصين لإطار العمل الاقتصادي، قال يون للصحافيين أمس (الجمعة)، إن الانضمام لإطار العمل لا يتعارض مع علاقات كوريا الجنوبية الاقتصادية مع الصين. وتعكف شركة «هيونداي موتور» على صياغة خطط لبناء مصنع جديد للسيارات الكهربائية في الولايات المتحدة، وقد يتزامن إعلان هذا مع زيارة بايدن.
كما ستكون قضية كوريا الشمالية على جدول محادثات الرئيسين الأميركي والكوري الجنوبي. وتخلى كيم جونغ - أون زعيم كوريا الشمالية عن تجميد اختبارات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، ويبدو بصدد استئناف اختبار قنابل نووية، وربما يفعل ذلك أثناء وجود بايدن في المنطقة. وأشار البيت الأبيض إلى أن الرئيس الأميركي لن يذهب إلى المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين. وأبدت إدارة بايدن مراراً استعدادها للتواصل مع كوريا الشمالية، لكن الأخيرة لم تتجاوب وكثفت إطلاق الصواريخ منذ بداية العام. وتتوقع سيول وواشنطن أن تستأنف بيونغ يانغ التجارب النووية على الفور، بعد أن أجرت ست تجارب بين عامي 2006 و2017. وأكدت إدارة بايدن قبل مغادرته واشنطن، أنّه وفقاً للمخابرات الأميركية، هناك «احتمال حقيقي» أن تقوم كوريا الشمالية بعمل «استفزازي» بعد وصول جو بايدن إلى سيول، الجمعة. وقال مستشار الأمن القومي جايك ساليفان إن ذلك قد يعني «تجارب صاروخية جديدة، تجارب صواريخ بعيدة المدى أو تجربة نووية، أو كلتيهما»، قبل أو أثناء أو بعد جولة بايدن. كذلك أكد ساليفان أن إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية سيؤدي إلى «تعديلات في وضع قواتنا المسلحة بالمنطقة»، لكنه نفى أن يُنظر إلى مثل هذا الحدث على أنه انتكاسة لدبلوماسية جو بايدن. وأضاف: «من شأن ذلك أن يؤكد إحدى الرسائل الرئيسية لهذه الرحلة، وهي أن الولايات المتحدة تقف إلى جانب حلفائها وشركائها». وأشار الأستاذ في جامعة الدراسات الكورية الشمالية يانغ مو جين إلى أن كوريا الشمالية ستتابع على أي حال نتائج اجتماع يون وبايدن، «وبناء على النتيجة، ستقرر تسريع أو إبطاء» برامج أسلحتها، على حد قوله.
وأوضح ساليفان أنّ الولايات المتحدة تريد «تأكيد صورة ما يمكن أن يكون عليه العالم إذا اجتمعت الديمقراطيات والمجتمعات المنفتحة لإملاء قواعد العمل وفق حس القيادة» الأميركي. وتابع: «نعتبر أن هذه الرسالة ستصل إلى بكين. لكنها ليست رسالة سلبية وليست موجهة إلى دولة واحدة». لكن القضايا الأمنية لم تكن على رأس جدول أعمال الجمعة. وقال ساليفان إن الرئيس جو بايدن قد يتحدث مع نظيره الصيني شي جينبينغ في الأسابيع المقبلة. وأضاف: «لن أُفاجأ إذا تحدث الرئيس بايدن والرئيس شي مرة أخرى في الأسابيع المقبلة». وتحدث ساليفان يوم الأربعاء مع يانغ جيه تشي، مستشار شي للسياسة الخارجية. وقال إنه تحدث «مباشرة معه بشأن مخاوفنا إزاء أنشطة كوريا الشمالية النووية والصاروخية ووجهة نظرنا بأن هذا ليس في مصلحة الصين».
- مبادرة «الإطار الاقتصادي لمنطقة الهندي والهادي»
وبعد سيول، يتوجه الرئيس الأميركي الأحد إلى طوكيو، حيث يشارك في القمة الإقليمية للتحالف الرباعي (كواد) الذي يضم أستراليا والهند واليابان والولايات المتحدة. ويلتقي قادة الدول الأربع الأسبوع المقبل، في طوكيو سعياً للتوصل إلى أرضية توافق بمواجهة الصين. ويجتمع تحالف «كواد» الثلاثاء، في وقت يحذّر فيه الكثيرون من أن بكين تراقب عن كثب الرد الدولي على غزو أوكرانيا وتدرس خياراتها من أجل «إعادة توحيد» تايوان مع البر الصيني. وقال روبير دوجاريك من معهد الدراسات الآسيوية المعاصرة في جامعة «تمبل» لوكالة الصحافة الفرنسية، إن قادة «كواد» سيبحثون «سبل تعزيز الردع والتعاون العسكري» بمواجهة الصين، مؤكداً أنهم «سيظهرون لبكين أنهم يعملون معاً لاحتوائها وردعها».
ويصل بايدن الأحد إلى اليابان، ومن المتوقع أن يغتنم لقاءاته مع رئيس الوزراء فوميو كيشيدا لعرض مخاوفه حيال بكين. وأوردت وسائل إعلام أن بايدن وكيشيدا سيصدران إعلاناً مشتركاً شديد اللهجة يؤكدان فيه استعدادهما لـ«الرد» على السلوك الصيني الذي يقوض الاستقرار في المنطقة. وحذر كبير مسؤولي الشؤون الخارجية في الحزب الشيوعي الصيني يانغ جيشي بشأن تايوان، بأنه إذا استمرت الإدارة الأميركية «في الطريق الخاطئة، فستوصل الوضع حتماً إلى نقطة خطيرة». ويبدو أن واشنطن تسعى إلى التهدئة، إذ أكد مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض أن رسالة بايدن «لا تستهدف أي بلد تحديداً». وستكشف الولايات المتحدة مبادرة تُعرف باسم «الإطار الاقتصادي لمنطقة الهندي والهادي»، وهو تجمع تجاري جديد يعد وسيلة لإقامة سلاسل إمداد من دون الصين. وقال ميشيتو تسورووكا المحاضر في جامعة كيو، إن «كواد بدأ كإطار أمني، لكن لديه الآن برنامجاً موجهاً أكثر نحو الاقتصاد» على ضوء الصعوبات مع الهند حول المسائل الدفاعية. ومن المستبعد أن تتمكن قمة 23 مايو (أيار) من تغيير هذا الوضع برأي جيتندرا ناث ميشرا، الدبلوماسي الهندي السابق والمدرس بجامعة جيندال العالمية. وأشار إلى أن واشنطن وحلفاءها «أثبتا أنهما يدركان حاجة الهند إلى حماية روابطها الاستراتيجية والعسكرية مع روسيا لتطوير قدراتها بمواجهة الصين». وتابع أن «الضغط على الهند لا يخدم حاجة الغرب إلى إقامة تحالف للتصدي للصين».
- تايوان تنشر منظومة دفاعية ضد «المسيرات المعادية» في 45 قاعدة
وفي إطار مشروع مدته خمس سنوات ويستمر حتى عام 2026، وافق الجيش التايواني على مشروع لتركيب أنظمة دفاع محلية بطائرات من دون طيار في 45 قاعدة بجميع أنحاء البلاد، «لتحييد غارات الطائرات من دون طيار المعادية»، إذا لزم الأمر. وستنفق وزارة الدفاع 4.3 مليار دولار تايواني (146 مليون دولار أميركي) لشراء أنظمة الدفاع من دون طيار، من تصميم معهد تشونغ شان الوطني للعلوم والتكنولوجيا في تايوان. وسيتم نشر تلك الأنظمة في قواعد جوية وبحرية وصاروخية بجميع أنحاء البلاد، بما في ذلك، تلك الموجودة في المناطق الجبلية النائية والجزر النائية التابعة لتايوان. وبحسب الجيش التايواني، فقد تم تصميم النظام لتعطيل وتحييد الطائرات من دون طيار التي تشارك في «المراقبة الجوية المعادية»، وغيرها من الأنشطة الخبيثة المحتملة. ويستطيع هذا النظام اكتشاف وتتبع وتصنيف الطائرات من دون طيار الصغيرة عن بعد، قبل إعطاء الأمر بتعطيل أنشطتها. وحذر معهد تايوان للدفاع الوطني وأبحاث الأمن، من أن الطائرات الصينية من دون طيار قد تشكل تهديداً كبيراً لجيش تايوان، في حالة نشوب حرب عبر المضيق. وقال أخيراً إن الصين تهيمن بالفعل على سوق الطائرات من دون طيار الاستهلاكية والتجارية العالمية.
ومنذ اندلاع الحرب في أوكرانيا، تصاعد التوتر في منطقة المحيطين الهادي والهندي، خصوصاً بين الصين وتايوان، التي تعدها بكين جزءاً من أراضيها، وتسعى لاستعادة السيطرة عليها، بالقوة إذا تطلب الأمر. وصعدت الصين من طلعات طائراتها في المنطقة الأمنية التايوانية، ومن دورياتها البحرية ومناوراتها العسكرية في المنطقة، في ظل ادعاءات بسيادتها على بعض الجزر في بحر الصين الجنوبي. وهو ما تسبب في خلافات مع عدد من دول المنطقة أيضاً، بينها فيتنام والفلبين، على السيادة في تلك المياه.


كوريا الجنوبية جو بايدن

اختيارات المحرر

فيديو