طاجيكستان توقف أكثر من 100 شخص في عملية «مكافحة إرهاب»

طاجيكستان توقف أكثر من 100 شخص في عملية «مكافحة إرهاب»

السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15880]
القوات الخاصة التابعة للشرطة الطاجيكية تعتقل اثنين من المتمردين المناهضين للحكومة المشتبه بهم في خارج العاصمة دوشانبي 1992 (غيتي)

أعلنت شرطة طاجيكستان، أول من أمس، اعتقال أكثر من 100 شخص في عملية «مكافحة إرهاب» في شرق الدولة الواقعة في آسيا الوسطى، التي تشهد اشتباكات مسلحة باستمرار. وقُتل تسعة أشخاص بينهم عسكري وثمانية أعضاء في «جماعة مسلحة غير شرعية» في العملية التي شُنت في منطقة غورنو باداخشان المتمتعة بالحكم الذاتي والواقعة قرب الحدود مع أفغانستان. وحسب بيان أصدرته وزارة الداخلية الطاجيكية، أول من أمس، تم اعتقال 114 شخصاً من «أعضاء جماعة إرهابية» لم تذكر اسمها. وكانت حصيلة أولية أصدرتها الوزارة أفادت باعتقال أكثر من 70 شخصاً. وغورنو باداخشان المتمتعة بالحكم الذاتي منطقة جبلية شاسعة في جبال بامير، وتمثل نحو نصف مساحة طاجيكستان، ولكن لا يسكنها سوى 200 ألف شخص من سكان البلاد البالغ عددهم تسعة ملايين. وتقع المنطقة على الحدود مع أفغانستان والصين وقرغيزستان. وانطلقت «عملية مكافحة الإرهاب» على خلفية توتر متزايد في الأشهر الأخيرة مع شخصيات محلية، لا سيما مع أنصار مامادبوكير مامادبوكيروف الذي تصفه السلطات الطاجيكية بـ«زعيم جماعة إجرامية». كانت السلطات الطاجيكية قد قطعت الإنترنت في أنحاء المنطقة منذ أشهر.
وطاجيكستان الواقعة في آسيا الوسطى هي أفقر جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق، وتعيش إلى حد كبير بفضل تحويلات عمالها المهاجرين في روسيا. وشهد البلد في التسعينيات حرباً أهلية دامية مع إسلامويين ومعارضين للنظام الحاكم. كانت الاشتباكات بين القوات الطاجيكية وجماعات مسلحة ومع إسلامويين وتجار مخدرات من أفغانستان، شائعة جداً في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ثم تراجعت في العقد التالي. ومع ذلك، تشهد البلاد أعمال عنف باستمرار. وقتل تسعة أشخاص وأُصيب 24 بجروح خلال عملية «مكافحة إرهاب» في شرق طاجيكستان، حسبما أعلنت وزارة داخلية البلد الواقع في آسيا الوسطى، الذي غالباً ما يشهد مواجهات مسلحة. وقتل عسكري وجرح 13 آخرون عندما ألقيت قنبلة حارقة على موكب للجنة الوطنية للأمن في طاجيكستان، حسب بيان الوزارة، فيما قتل ثمانية عناصر من «جماعة مسلحة غير قانونية» وجرح 11 آخرون. وأوضحت الوزارة أن أكثر من 70 عنصراً من «هذه المجموعة الإرهابية أوقفوا». وجاء في البيان أن نحو 200 شخص ينتمون إلى «جماعات إجرامية منظمة» ومسلحة أغلقوا طريقاً سريعة وطريقاً في منطقة غورنو - باداشخان التي تتمتع بحكم ذاتي عند الحدود مع أفغانستان. كانت طاجيكستان أعلنت أنها باشرت «عملية لمكافحة الإرهاب» في هذه المنطقة الشاسعة غير المأهولة كثيراً، على خلفية توترات متزايدة حصلت في الأشهر الماضية مع وجهاء محليين. وقالت الوزارة «من أجل ضمان أمن المواطنين والأمن العام، أطلقت هيئات الأمن عملية لمكافحة الإرهاب»، متهمة هذه «الجماعات الإجرامية» بأنها ممولة من «منظمات متطرفة وإرهابيين أجانب». ولم تحدد الوزارة من كان مستهدفاً في العملية، غير أن بيان الوزارة جاء غداة إعلان هذه الأخيرة عن اشتباكات بين أنصار محمد بوكير محمد بوكيرف في منطقة غورنو - باداشخان وهو شخصية نافذة تصفه السلطات الطاجيكية بأنه «قائد مجموعة إجرامية».


Tajikistan الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو