بوليسيتش: أعشق تشيلسي لكن أكره مقاعد البدلاء

بوليسيتش: أعشق تشيلسي لكن أكره مقاعد البدلاء

اللاعب الأميركي يتحدث عن مستقبله مع الفريق اللندني والقرارات الصعبة التي يجب أن يتخذها
السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15880]
يرى بوليسيتش أن الموسم الحالي كان ناجحاً لتشيلسي رغم خسارة نهائيي كأسين أمام ليفربول (إ.ب.أ)

في أي اتجاه يسير كريستيان بوليسيتش؟ خلال معظم فترات مسيرته الكروية، كان هذا السؤال يشغل بال مدافعي الفرق المنافسة، لكنه في الآونة الأخيرة ربما أصبح يدور في ذهن بوليسيتش نفسه! يبلغ بوليسيتش من العمر 23 عاماً، ويمتلك إمكانات ومهارات فذة تجعله أفضل لاعب كرة قدم أميركي على الإطلاق. وفي الولايات المتحدة الأميركية، يُستخدم وجه بوليسيتش كواجهة إعلانية لبيع مشروبات الطاقة وألعاب الكومبيوتر والبوريتو والشوكولاتة بزبدة الفول السوداني. وصعد النجم الأميركي إلى النجومية بسرعة هائلة وحصل على لقب دوري أبطال أوروبا مع تشيلسي، الذي يعد أحد أكبر الأندية في العالم.

لكن بوليسيتش لم يشارك في التشكيلة الأساسية لتشيلسي سوى 12 مرة فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. وقبل أيام قليلة من هذه المقابلة، نشر والده، مارك، تغريدة على حسابه الخاص على موقع «تويتر» – قبل أن يحذفها بسرعة – عبّر فيها عن خيبة أمله من المعاملة التي يتلقاها نجله في تشيلسي. وظل بوليسيتش حبيساً لمقاعد البدلاء في مباراة الدور نصف النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي، والمباراة النهائية لكأس العالم للأندية، ومباراة الإياب أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا. ولكنه قدم أداء جيداً في نهائي كأس إنجلترا الذي خسره تشيلسي أمام ليفربول. وكتب والد بوليسيتش: «الشيء المحزن هو أنه يحب هذا النادي وزملاءه ولندن. إنه يركز بكل قلبه وروحه على أن يكون لاعباً محترفاً. إلى الأمام دائماً يا بني، فأمامك ستة أشهر مهمة للغاية».

وبطبيعة الحال، أثارت هذه التغريدة كل أنواع الشائعات والشكوك والتذمر. وللأسف، عندما حاولت صحيفة «الغارديان» سؤال بوليسيتش عن ذلك، تم إيقاف المقابلة بسرعة. وقبل ذلك، كان بوليسيتش يتحدث بشكل صريح للغاية عن عدم مشاركته في المباريات كثيراً هذا الموسم. من الواضح أنه كان يتمنى المشاركة في عدد أكبر من المباريات، ويعترف في نفس الوقت بأنه قد لعب «في كل مكان» داخل الملعب هذا الموسم تحت قيادة المدير الفني الألماني توماس توخيل. لكنه لا يزال يعمل بتركيز شديد ولا يزال يقاتل من أجل حجز مكان له في التشكيلة الأساسية للبلوز.

في البداية، كان السؤال الأهم هو: هل ما زال بوليسيتش يشعر بالسعادة في تشيلسي؟ رد النجم الأميركي على ذلك قائلاً: «نعم، بالطبع. أريد أن أكون داخل الملعب باستمرار، وأستمتع بوجودي في هذا النادي كثيراً. وآمل أن أحصل على المزيد من الفرص للمشاركة في المباريات». لكن كيف يستعيد مكانه في التشكيلة الأساسية؟ يقول بوليسيتش: «من خلال بذل قصارى جهدي في التدريبات، وأن أظهر لتوخيل بشكل يومي أنني مستعد دائماً للعب. وبعد ذلك، يتعين عليّ أن أقدم مستويات جيدة بالطبع عندما أشارك في المباريات، حيث يجب أن ألعب دوراً مؤثراً مع الفريق».

وأظهرت المباراة التي فاز فيها تشيلسي على ليدز يونايتد بثلاثية نظيفة على ملعب «إيلاند رود» في مباراة مؤجلة من المرحلة 33 من المسابقة أن بوليسيتش لا يزال لاعباً من الطراز العالمي. وبينما كان تشيلسي يشن هجمة جديدة على مرمى ليدز يونايتد في بداية الشوط الثاني، عاد بوليسيتش خطوتين للوراء بعيداً عن مرمى ليدز يونايتد ليستغل مساحة صغيرة في وسط خط الدفاع المتراجع ويستقبل الكرة ويضعها في الشباك بطريقة رائعة، مسجلاً الهدف الثاني لفريقه. والغريب أن معظم الأهداف الثمانية التي أحرزها هذا الموسم جاءت في وقت متأخر: الدقيقة 64 في المتوسط. فعندما تقترب المباريات من نهايتها ويشعر اللاعبون بالإرهاق البدني والذهني، يكون هذا هو الوقت المناسب لكي يبذل فيه النجم الأميركي قصارى جهده وينقض على الفرق المنافسة لهز الشباك. ولهذا السبب، لا يزال بوليسيتش قادراً على أن يترك بصماته مع الفريق في أصعب وأهم الأوقات.

هناك نظرية مفادها أن بوليسيتش يعاني قليلاً بسبب قدرته على اللعب في أكثر من مركز وامتلاكه قدرات ومهارات متنوعة. يتميز تيمو فيرنر بأنه أكثر سرعة، وماسون ماونت بأنه أفضل من حيث التمرير، وحكيم زياش أفضل في الكرات العرضية، وكاي هافرتز أفضل في إنهاء الهجمات والضربات الرأسية، وبالتالي فربما يفسر هذا سبب انتقال بوليسيتش كثيراً من اللعب كظهير إلى اللعب كصانع ألعاب أو كمهاجم صريح. يقول بوليسيتش عن ذلك: «أنا أشعر بالراحة عندما أقوم بدور هجومي بالتأكيد. وأشعر براحة أكبر عندما ألعب كجناح أيسر أو في أي مكان على الجانب الأيسر. وأعتقد أنه كان هناك الكثير من التغيير هذا الموسم».

قد يساعد هذا التغيير - داخل وخارج الملعب - في تفسير تذبذب مستوى تشيلسي هذا الموسم، حيث بدأ الفريق الموسم الحالي وهو أحد أقوى المرشحين للحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، قبل أن تتراجع فرصه في المنافسة بشكل كبير. صحيح أن الفريق ضمن التأهل لدوري أبطال أوروبا لموسم آخر وحصل على لقب كأس السوبر وكأس العالم للأندية، لكنه فشل في المنافسة على لقب الدوري وخسر أمام ليفربول في المباراة النهائية لكل من كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة وكأس إنجلترا، وبالتالي فمن المناسب أن نسأل بوليسيتش عما إذا كان يرى أن الفريق لم يحقق النجاح المتوقع هذا الموسم.

يقول بوليسيتش: «بشكل عام، لقد أنجزنا الكثير. لقد قدمنا مستويات جيدة في دوري أبطال أوروبا. وفي المباراة النهائية لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة قدمنا أداءً رائعاً وخسرنا بركلات الترجيح أمام ليفربول. ووصلنا إلى المباراة النهائية لكأس إنجلترا (خسر الفريق أيضاً بركلات الترجيح أمام ليفربول)». والآن، أصبح هناك مُلاك جدد لنادي تشيلسي، وبالتالي فمن المتوقع أن يكون الصيف الجاري مليئاً بالاضطرابات والتغييرات. أما بالنسبة إلى بوليسيتش، فربما تكون هناك بعض المحادثات والمناقشات الصريحة التي يجب إجراؤها، والقرارات الصعبة التي يجب اتخاذها.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

فيديو