ريان حركة لـ«الشرق الأوسط»: حان الوقت كي أحلّق خارج فضاء «للموت»

ريان حركة لـ«الشرق الأوسط»: حان الوقت كي أحلّق خارج فضاء «للموت»

قالت إنها تربت على قاعدة أن الجميع متساوون في الحياة
السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15880]
ريان حركة مع الممثلة ماغي بوغصن

يصح القول على الممثلة الشابة ريان حركة إنها من الممثلات الشابات اللاتي تركن أثرهن الإيجابي على مشاهد الشاشة الصغيرة. فهي ومنذ بداياتها، استطاعت أن تجذب جمهوراً لا يستهان به، إن في مسلسل «بروفا» أو «أولاد آدم» وكذلك في «عهد الدم». لكن دراما «للموت»، بجزأيه الأول والثاني، توجتها نجمة شابة بامتياز، رغم فتوة مشوارها الذي انطلقت به في عام 2019، فشخصية لميس التي جسدتها، من خلال المراحل التي مرت بها في الجزأين، زودتها بتجربة غنية. فهي تحولت من فتاة ساذجة ومغلوبة على أمرها في الأول، إلى زوجة وأم وامرأة تجيد المواجهة في الثاني، ما أحدث الفرق عندها كممثلة.

وتعلق حركة، في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «عندما رحت أقرأ دوري في (للموت 2) صدمت للوهلة الأولى. لمست تغييراً جذرياً، عند لميس التي أجسد شخصيتها. شعرت بأنها مرات تخرج بتصرفاتها النافرة عن تلك المطبوعة بالطيبة والبراءة في الجزء الأول». وتتابع: «لكن برأيي أن هذا التغيير، كان ضرورياً، كي لا نقع في فخ التكرار من ناحية، وليأتي الدور ملائماً للزمن الذي قطعته، أي نحو سنتين. هذه النقلة لها كطالبة جامعية وزوجة وأم، كان لا بد أن تترجم نضجاً وتحولاً في الشخصية».

ريان حركة بدّلت جلدها في «للموت 2» بشكل ملحوظ، إن في نبرة صوتها وشكلها الخارجي أو في تعاطيها مع من هم حولها. جرأتها كانت بادية بشكل كبير، حد وصولها لدرجة الوقاحة. أداؤها الناضج جاء ليكمل هذه التغييرات ليدمغها بالثقة بالنفس التي وصلت إلى المشاهد بصورة غير مباشرة. تقول: «عندما دخلت موقع التصوير، غصت في الدور إلى أبعد حدود، وتوضحت أمامي أسباب هذا التغيير الذي أصاب لميس. كنت قادرة على تبرير أي تصرف نافر قامت به، وأعتقد أن المشاهد استوعبه أيضاً، لأن ما قاسته لم يكن بالأمر السهل. فهي تم اغتصابها وتربت مع والدين لا صلة دم تجمعها بهما. جاء لقاؤها مع أمها الحقيقية ريم (دانييلا رحمة) ليزودها بالقوة ويشعرها بأنها ليست وحيدة في الحياة».

تعترف ريان بأن والدها انتقد تصرفاتها كلميس في الجزء الثاني من «للموت». وتتابع: «كان يردد على مسمعي أنني بالغت بتصرفاتي غير المقبولة، وكنت أرد عليه بأن النص هو الذي يتحكم بي وليس العكس. فالمخرج فيليب أسمر كان يدفعني دائماً، إلى تقوية جرعات الجرأة هذه، وكنت أجتهد كي أبدو لميس المختلفة. فكل هذه العوامل أسهمت في أن يأتي أدائي مغايراً عن الجزء الأول. وكان عليّ أن أسير بين النقاط، بحيث لا أبالغ في أدائي».

ولكن ماذا بعد؟ هل بدأت ريان حركة تخطط للمشاركة في أعمال تخرجها من قفص «للموت» الذي انحبست بين قضبانه لسنتين متتاليتين، وباتت صورتها كممثلة تلتصق به؟ ترد في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «أعتقد أنه حان الوقت لأحلق خارج فضاء «للموت»، صحيح أنني مثلت في المكان المناسب، وضمن شخصية فتية تلائمني، ولكنني بالتأكيد أخطط لأمر مختلف».


بعد «للموت» تفكر ريان حركة في التحليق خارج فضائه


ريان التي درست العلاقات العامة في كلية الإعلام اللبنانية، دخلت في المقابل عالم التمثيل، وتؤكد أن المضمار الأخير أحبته أكثر. «عندما جاءتني فرصة التمثيل من خلال عملية كاستينغ شاركت فيها، شعرت بسرعة بأنني أنتمي إلى هذه المهنة أكثر من غيرها». وعما إذا صارت جاهزة للقيام بأدوار ذات مساحات أكبر من تلك التي قدمتها حتى اليوم ترد: «أعتقد ذلك، فبعد (للموت 2) والتعليقات الإيجابية التي تلقيتها، تعززت عندي هذه الفكرة. حتى إنني شعرت في قرارة نفسي بأنه صار عندي القدرة على القيام بهذه الخطوة. وعلى فكرة أنا لست من الممثلين الذين يهتمون بمساحات الأدوار، إذ يمكن أن تشكل مساحة صغيرة أحياناً نتيجة أفضل. فدوري في (للموت) لم يرتكز على مساحة كبيرة، بل كان محورياً وأساسياً في القصة».

هل تعتبرين نفسك اليوم نجمة؟ «النجومية هي مجرد لقب ولست أنا من أقرر، بل الناس. وحالياً تردد بعض الأقلام عبارة النجمة الشابة أو الصاعدة. ولكن النجومية لا تعنيني كثيراً، كما أن لدي طريقاً طويلاً عليّ أن أمشيه كي أصقل خطواتي، وأصبح أكثر احترافاً. برأيي أن النجومية تولد على يد الناس كردة فعل على أداء ممثل معين ومدى حبهم له، وهي رمزية ليست أكثر».

الأعمال الدرامية التي شاركت بها ريان حركة منذ بدايتها حتى اليوم قد لا يتجاوز عددها أصابع اليدين. ولكنها نجحت في كل مرة في أن تجذب المشاهد بشخصيتها المحببة إلى القلب، فالتزمت بمكانتها بينهم ومعهم، من دون أن تسرقها الشهرة وأضواؤها.

تقول في هذا السياق: «أتمسك في إبقاء قدمي على الأرض مهما بلغت من نجاحات». لكنّ كثيرين قبلك ذكروا ذلك وخالفوا هذه القاعدة بعد تذوقهم الشهرة؟ ترد: «أعتقد أن هذا الأمر يتأتى من أجواء التربية التي يتلقاها الشخص، وحسب العائلة التي نما فيها. أنا تربيت على قاعدة أن الجميع متساوون في الحياة. فليس هناك شخص أفضل أو أهم من غيره. لكل منا ميزته ورسالته في الحياة، ولطالما دعمني والدي في مشواري، وكانا يكرران على مسمعي عبارة (نحنا مش أحسن من حدا). الفوقية ليست من طبعنا أبداً. فأنا قريبة جداً من الناس، وهم يلمسون ذلك دون شك».

تعترف ريان حركة بأن وقوفها أمام ممثلين رواد أمثال رندة كعدي وفادي أبي سمرا وكارول عبود وأحمد الزين وغيرهم، زودها بدروس كثيرة وتجارب غنية. «جميع من ذكرتهم تعلمت منهم الكثير فهم أساتذة ومحترفون، احتضنوني بشكل كبير. وهم لم يتوانوا عن تشجيعي دائماً بعبارات تزيد الثقة بالنفس. أحمد الزين مثلاً، طبعني بتشجيعه، بحيث كان يرفع معنوياتي، ويزيدني حماسة للتمثيل. فأنا كبرت بين هؤلاء الأساتذة، ويعود لهم الفضل الكبير لتطوري».

من ناحية أخرى، كانت تتمنى ريان لو جمعها مشهد واحد مع الممثل محمد الأحمد، فهي سبق وتعاونت مع بديع أبو شقرا في مسلسل «هروب». والممثل باسم مغنية تعرفت إليه عن كثب من خلال موقع التصوير، وضمن مشهد جمعهما معاً في «للموت». تتمنى حركة أن تقدم دور الفتاة الشريرة الذي يتطلب منها قوة وجهداً، كما تقول. من ناحية ثانية تحب أن تؤدي دوراً كوميدياً، سيما أنها معروفة بطرافتها بين أصدقائها وأهلها. «كثيرون يقولون لي (خلصنا دراما) وإنه آن الأوان لتقديم المختلف. وقريباً سترونني في عمل جديد قبل موسم رمضان، على أن أطل في الشهر الكريم من العام المقبل، ودائماً ضمن دراما جديدة. لرمضان نكهة خاصة تميزه عن غيره من المواسم».

أخيراً، تابعت مسلسل «كسر عضم»، «لأنه من إخراج رشا شربتجي، أول إنسانة اختارتني للتمثيل معها في (بروفا). كما رأيت بعض المقتطفات من مسلسل (ظل)». ولكنها في هذه الاستراحة التي تمضيها اليوم، ستركز أكثر على عروض منصة «شاهد» العربية. وتقول: «بشكل عام أحب مشاهدة المسلسلات على أنواعها وأتعلم منها الكثير. لا أنتبه لتفاصيل العمل على قدر ما أدقق في أداء الممثلين المشاركين فيه، فأغب منها الدروس التي تفيدني في مسيرتي».

وعن المسرح تقول: «أتمنى أن أعمل يوماً ما في المسرح. فكل هؤلاء النجوم الأساتذة الذين عملت معهم أخيراً هم خريجو مسرح. فممثل المسرح يملك حضوراً وهالة، نشعر بها تلقائياً حتى في عمل تلفزيوني. صحيح أننا لا نستطيع أن نقارن بين التقنيتين، لكن عند الممثل صاحب الخلفية المسرحية له خبرة لا تضاهى».


لبنان دراما ممثلين

اختيارات المحرر

فيديو