زاهي حواس يستعد لتصوير أفلام عن آثار السعودية

زاهي حواس يستعد لتصوير أفلام عن آثار السعودية

زار منطقة «جبة التاريخية» المسجلة على قائمة التراث العالمي باليونيسكو
الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ
زاهي حواس خلال جولته بموقع «جبة» الأثري ضمن صور حصلت عليها «الشرق الأوسط» منه

كشف الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار المصري الأسبق، عن «بدء الإعداد لتصوير سلسلة من الأفلام التسجيلية للتعريف بالتراث والمناطق الأثرية السعودية، بالتعاون مع هيئة التراث السعودية و(نتفليكس)».

وقال حواس في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، في أعقاب زيارة للسعودية استغرقت أسبوعاً واحداً، قال إنها «كانت بهدف تفقد المواقع الأثرية السعودية، في إطار التحضير لسلسة من الأفلام التسجيلية والوثائقية تعدها (نتفليكس) عن المناطق التاريخية في المملكة» التي تعد «غنية بالمناطق الأثرية المهمة، والمميزة» حيث «تضم رسوماً صخرية، وكتابات تاريخية، من المهم أن يتعرف عليها العالم، مثلما تعرف على الآثار والحضارة المصرية».


ومن بين المناطق التي تفقّدها حواس، منطقة «جبة» الأثرية، المسجلة على قائمة التراث العالمي باليونيسكو منذ عام 2015، وبيّن أنها «تعد من أهم المواقع الأثرية في السعودية، من حيث قِدَم نقوشها، وما تتضمنه من قلاع ورسومات صخرية وكتابات ثمودية».

وتقع «جبة» في منطقة حائل، وتضم بقايا واحد من أقدم المواقع الإنسانية التي تعود للعصور الحجرية ومجموعة من الرسوم والنقوش الصخرية التي توضح واقع حياة البشرية في العصور القديمة، من أهمهما الرسوم الموجودة في جبلي (أم سنمان) و(غوطة)، والتي تمثل النمط المبكر للحفر والنقش. و«يعود تاريخها إلى الألف السابع قبل الميلاد»، حسبما نشرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، وتعود تسمية «أم سنمان» إلى الشبه الكبير بين الجبل والناقة ذات السنامين، ويضم نحو 5431 نقشاً ثمودياً، و1944 رسماً لحيوانات مختلفة، منها 137 رسماً لجمال بأحجام وأشكال مختلفة، إضافة إلى مشاهد من الحياة اليومية في تلك الفترة، وفقاً لـ«واس».


ويشير حواس إلى أن «مساحة السعودية تتجاوز المليوني كيلومتر مربع، حيث تحتل الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية»، مضيفاً: «رغم كثرة الاكتشافات الأثرية التي شهدتها المملكة مؤخراً، فإنها لا تزال أرضاً بِكراً لم تُكتشف بعد، مما يتطلب العمل لسنوات لاكتشاف أسرارها وتعريف العالم بها وبحضارتها وتراثها، وهو ما تعمل عليه وزارة الثقافة السعودية، وهيئة التراث في المرحلة الحالية».

وفي مايو (أيار) الماضي، أعلن حواس عزمه «البدء في أعمال الحفائر بموقع الملك رمسيس الثالث بشمال السعودية للكشف عن آثار الفراعنة في المملكة، والعلاقات التجارية بين البلدين قبل نحو ثلاثة آلاف عام»، حيث كانت الرياض قد كشفت في نهاية عام 2010 عن «أول نقش هيروغليفي في الجزيرة العربية، وهو نقش موجود على صخرة ثابتة في منطقة تيماء شمال المملكة، يتضمن خرطوشاً للملك رمسيس الثالث، آخر ملوك الرعامسة، الذي حكم مصر في الفترة بين 1192 و1160 قبل الميلاد».


واستُكملت الحفائر حتى أُعلن مطلع عام 2019 عن اكتشاف طريق تجاري يربط بين وادي النيل بتيماء والشمال الغربي للجزيرة العربية، كان يُستخدم في عهد الملك رمسيس الثالث، حيث كانت القوافل التجارية المصرية تذهب إلى تيماء للحصول على البخور والنحاس والذهب والفضة. ويبدأ الطريق من وادي النيل حتى ميناء القلزم، ثم مدينة السويس، ويتجه بحراً حتى سرابيط الخادم بالقرب من ميناء أبو ذنيمة على خليج السويس، ويعبر شبه جزيرة سيناء ثم وادي أبو غضا بالقرب من واحة نخل ويتجه إلى رأس خليج العقبة، ثم موقع تمنية بمنطقة عسير جنوب غربي السعودية، والذي عُثر فيه على خراطيش لرمسيس الثالث تشبه تلك التي عُثر عليها في تيماء.


السعودية آثار أخبار مصر السعودية ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

فيديو