مفوضة حقوق الإنسان في الصين الإثنين لزيارة شينجيانغ

مفوضة حقوق الإنسان في الصين الإثنين لزيارة شينجيانغ

الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ
مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه (أ.ب)

تقوم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه بزيارة الأسبوع المقبل الى منطقة شينجيانغ الصينية فيما تتصاعد الضغوط الدولية المطالبة بالتنديد بتجاوزات بحق أقلية الأويغور منسوبة الى بكين هناك.
والزيارة التي تستمر من 23 مايو (أيار) الى 28 منه، هي أول زيارة الى البلاد لشخصية بهذا المنصب منذ 2005 حين زارتها الكندية لويس هاربور.
وتطالب رئيسة تشيلي السابقة بإمكان الوصول الى كل المناطق في الصين منذ توليها منصب مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عام 2018. واعتبارا من أول خطاب لها، أشارت الى «معلومات مقلقة جدا عن اعتقالات تعسفية واسعة النطاق بحق الأويغور ومجموعات مسلمة أخرى في مخيمات إعادة تأهيل في منطقة شينجيانغ».
وتفيد منظمات حقوقية بأن الصين تعتقل ما لا يقلّ عن مليون شخص من أقلية الأويغور وأفرادًا آخرين من أقليات أخرى ناطقة بالتركية، هي مسلمة بشكل أساسي، في معسكرات بمنطقة شينجيانغ تخضع لحراسة مشددة.
غير أن الصين تنفي هذه الاتهامات وتؤكد أن هؤلاء الأشخاص موجودون في مراكز للتدريب المهني مخصصة لإبعادهم عن الإرهاب والنزعة الانفصالية، بعد هجمات دامية عديدة نُسبت إلى متطرفين أو انفصاليين من الأويغور.
بعد سنوات من المداولات، توصلت الأمم المتحدة وبكين الى أرضية توافق لتنظيم الزيارة لكن التفاصيل لم تعلن بعد. وتعبر بعض الدول مثل الولايات المتحدة عن قلقها من انعدام الشفافية الذي يمكن ان يترك الكثير من هامش التحرك للسلطات الصينية.
وتأتي الزيارة فيما تنتهي ولاية باشليه نهاية هذه السنة، وهي لم تعلن بعد ما اذا كانت تعتزم الترشح لولاية ثانية من أربع سنوات، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وجاء في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي: «أثناء زيارتها، ستلتقي المفوضة السامية عددًا من كبار المسؤولين الوطنيين والمحليين»، مشيرًا إلى أنها ستزور غوانغزو وكذلك كاشغر وأورومتشي في شينجيانغ.


جنيف حقوق الإنسان أخبار الصين

اختيارات المحرر

فيديو