المخابرات الألمانية: مستويات التجسس «أعلى بكثير» من حقبة الحرب الباردة

المخابرات الألمانية: مستويات التجسس «أعلى بكثير» من حقبة الحرب الباردة

الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ
توماس هالدينوانغ رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني (إ.ب.أ)

قال رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني، إن مستويات التجسس الحالية تُعد مرتفعة «أكثر بكثير» مما كانت عليه خلال حقبة الحرب الباردة.

حذر توماس هالدينوانغ، رئيس المكتب الفيدرالي لحماية الدستور (BfV)، من زيادة خطر التخريب مع استمرار روسيا في شن حربها على أوكرانيا، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

وكشفت ألمانيا عن سلسلة من الجواسيس الروس العاملين في البلاد خلال السنوات الأخيرة.

ظهر هالدينفانغ في حدث بعنوان «التهديدات للأمن الداخلي الألماني - من نزع الشرعية إلى المعلومات المضللة» في برلين أمس (الخميس). وقال للجمهور، «اليوم نقيم مستوى التجسس ضد ألمانيا بأنه على الأقل نفس ذلك الخاص بأيام الحرب الباردة - إن لم يكن أعلى بكثير».

كما قال رئيس المخابرات، إنه يعتقد أن «عتبة منع التجسس والتخريب والتأثير غير المشروع» ستنخفض في عالم من «الأعمال العدائية المفتوحة والعقوبات الصارمة».

وزادت البلاد مراقبة الجماعات المتطرفة والأفراد الذين يسعون إلى تقويض شرعية الدولة في أعقاب جائحة «كورونا» والحرب في أوكرانيا.



قال هالدينفانغ، إن المخاطر التي يمثلها هؤلاء الأشخاص زادت من حدتها من قبل القوى الأجنبية التي تهدف إلى الترويج للدعاية المناهضة للحكومة من خلال التضليل الإعلامي.



يأتي هذا التحذير فيما اتهمت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيسر، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بتأجيج فكرة «الخوف من روسيا» في الغرب منذ بدء الحرب في أوكرانيا.

وأوضحت: «بالنسبة لنا، كانت جائحة (كورونا) بالفعل درساً في التضليل الإعلامي للدول... رأينا خلال عامين دولاً مثل روسيا والصين تشجع المعلومات مضللة والدعاية أيضاً».

وأضافت: «لقد بلغنا بعداً جديداً في ألمانيا منذ بداية الحرب العدوانية الروسية على أوكرانيا».

وكان رئيس جهاز الاستخبارات البريطاني «إم آي 6»، ريتشارد مور، قد حذر العام الماضي من أن الصين كانت محور التركيز الأكبر للجهاز - ووصف بكين بأنها إحدى «الأولويات الأربع الكبرى» إلى جانب روسيا وإيران والإرهاب الدولي.


المانيا أخبار ألمانيا أخبار الصين المانيا

اختيارات المحرر

فيديو