بداية معقّدة ودورة طموحة لـ«كان»

بداية معقّدة ودورة طموحة لـ«كان»

المهرجان انطلق بفيلم لم يستحق العرض
الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15879]
لقطة من الفيلم الياباني المنتظر «بروكر»

حسناً، إذا كان لا بد من الصراحة، فإن بداية الدورة الـ75 سيئة. والأسوأ أنها تقترح احتمال حدوث أشياء سيئة أخرى. أشياء مختلفة ومتعددة قد يقع بعضها وقد لا يقع، لكن هذا هو المهرجان الأكبر في عالم السينما والخطأ يتضاعف بحسب حجم المهرجان. التجاوزات أو الأخطاء أو حتى الهفوات التي قد ترتكبها مهرجانات صغيرة يمكن تبريرها حتى من دون قبولها، لكن مع مهرجان بحجم «كان» تتحوّل إلى بقع ملوّنة على ثوب أبيض كان عليه أن يبقى نقياً وناصعاً.


- جزء من البهجة

لا نتحدث عن فيلم الافتتاح بعد. هذا كان صدمة بحد ذاتها حتى من بعد أن توقع هذا الناقد لها أن تكون. الحديث عن أشياء سارت في خط سير معاكس لكل التوقعات. الوحيدون الذين لم يعلنوا شعورهم بالأسف لوقوعها هم المسؤولون في أركان المهرجان المختلفة وبالطبع مديره التنفيذي (أو كما يُسمى هنا بـ«المفوّض العام») تييري فريمو.

هذا العام رغب المهرجان في تأسيس نظام جديد هو تطوير لنظام العام الماضي: تستخدم هاتفك لكي تحجز كرسيك كصحافي أو كناقد. مقبول. تكتشف بعد حين أن الحجز لم يتم لأن خللاً تقنياً ضرب كل التأسيس وخلق فوضى عارمة لا تدري معها إذا ما كنت ستشاهد الفيلم فعلاً أم لا (غير مقبول). الحل هو العودة إلى ما رغب المهرجان تفاديه (أو هكذا نعتقد) وهو التجمّع الهائل لمئات الصحافيين والنقاد على رصيف الشارع كما لو كان ذلك إيذانٌ بأزمة الطحين المقبلة.

نعم، الصفوف الطويلة جزء من بهجة ما تتضاءل كلما طال الانتظار، لكن الأمر سريعاً ما ينقلب إلى نوع من العقاب. هذا بالطبع قبل أن يُعاقبنا فيلم الافتتاح الذي انتظرناه.

وراء الكواليس هناك ما هو أصعب وقعاً. لو أن أحداً حاول اليوم إجراء حديث مع أركان هذا المهرجان وجب عليه تقديم لا الأسئلة فقط، بل النسخة الكاملة التي تشمل الأسئلة والأجوبة المرسلة إليه قبل ذهابها إلى الصحيفة التي يمثلها. وحتى لو أن المقابلة كانت وجهاً لوجه، فإن على الصحافي إعادة النص المنوي نشره إلى الإدارة قبل السماح له بذلك، وإلا كان من شأن التبعات أن يخسر حظوته على أكثر من نحو. وما حدث بوضوح مع الصحافي السينمائي أندرياس وايزمان، أحد المحررين الرئيسيين لموقع «ديدلاين» يفسر الوضع على أكمل وجه.

أندرياس استجاب للطلب وبعث بالأسئلة ووصلته الأجوبة ومعها طلب إرسال النسخة الأخيرة (سمّها «فاينال كَت») إلى إدارة المهرجان. أذعن الصحافي وحين تسلمها من جديد فوجئ باختلافها عن النسخة الأولى.

يذكر الصحافي الأميركي أن شيئاً مماثلاً أيضاً حدث مع مجلة فرنسية كان من بين الأسئلة التي اعتبرت محرجة أو قد تشكل وقعاً سلبياً إذا ما نُشرت واحد عن الغياب شبه الدائم للمخرجين الأفرو - أميركيين. حين تسلمت المجلة النسخة التي تمّت مراجعتها من قِبل الإدارة لوحظ أن السؤال والجواب تم شطبهما من النسخة السابقة.

لا بأس أن معظمنا يقبل ما تفرضه التكنولوجيا علينا باسم التقدّم في كل المحالات كأمر مسلّم به، لكن هل من الصحيح أن يصل الأمر إلى قيام مهرجان كرر كثيراً أنه يصون الحرية الفنية والتعبير عن الذات (وبرهن على ذلك أكثر من مرّة بالفعل وبشكل ما زال يدعو للإعجاب) بممارسة الرقابة على النصوص المكتوبة؟



مشهد من الفيلم الفرنسي ـ السنغالي «أب وجندي»


- 3 أضلاع

للمهرجان طريقته الفريدة في الوقوف على قدميه طوال الوقت. من ناحية هناك خوف معظم النقاد والصحافيين من نشر حديث انتقادي حول المهرجان. من ناحية أخرى، هناك الحقيقة الأكبر التي مفادها أن مهرجان «كان»، رغم كل شيء هو عيد سينمائي مبهر ودليل صحة وعافية لكل جوانب الفن السابع. في أواخر التسعينات شن ناقد مجلة «ذا هوليوود ريبورتر» (آنذاك) تيم مكارثي هجوماً واضحاً على سياسة المهرجان بالنسبة لاختيارات الأفلام ملاحظاً أن 90 في المائة من أفلامه هي إما مبيعة سلفاً لشركات التوزيع الفرنسية أو أن شركات الإنتاج الفرنسية هي التي موّلتها جزئياً أو كاملاً. كلامه كان منطقياً، لكنه لم يغيّر في الممارسة هذا الثبوت على الخطأ.

الذي يحدث أن المهرجان هو ضلع والأفلام ومخرجيها ضلع والشركات الفرنسية هي ضلع ثالث وهذه الأضلع يتبادلون الزيارات والمنافع طوال الوقت. نعم مستوى العروض غالباً ما يشبع نهم الضلع غير المحسوب وهم المشاهدون (سواء هواة أو محترفين) لكنه ما زال فعلاً يشبه نشاط ناد مغلق.

في السادس عشر من هذا الشهر، قبل 24 ساعة من بداية الدورة 75 رسمياً أقيم مؤتمر صحافي التقى فيه فريمو مع الصحافة الفرنسية وبعض العالمية. من يتابع المؤتمر يكتشف دراية فريمو الماهرة في الدفاع ضد النقد الموجه.

مثلاً لمَ لم يعرض المهرجان في مسابقته الرسمية أي فيلم لمخرج أسود (من أفريقيا أو الولايات المتحدة - باستثناء سبايك لي). السؤال واضح وصريح وفيه صدق مؤكد. جواب فريمو على ذلك كان:

«يتطلب الأمر وقتاً لسينما لكي تقف على قدميها». لكنه أضاف إلى أن فيلم الافتتاح لقسم «نظرة ما»، وعنوانه «أب وجندي» هو بمثابة نموذج لفيلم أفريقي.

لكن فيلم «أب وجندي» هو - ككل فيلم جديد آخر هنا تقريباً - من تمويل فرنسي أمّن الغطاء المادّي وتم تصويره ما بين فرنسا والسنغال. أكثر من ذلك هو من إخراج رجل أبيض (ماثيو فاديبي).

المسألة بأسرها تعيد للذاكرة ما قامت به مجلة «سكرين» البريطانية سنة 2021 عندما أفشت بأن عدد الأفلام التي عرضها المهرجان الفرنسي لمخرجين سود في سنوات ما قبل الكورونا لم يزد على ثمانية أفلام (من بين 670 فيلماً رسمياً حتى العام 2019).


- طريق الريح

عجلة العروض التي بدأت بأعطال تقنية دارت من جديد بعد مشاكل اليومين الأوّلين ومنها ما يُعرض هنا وعيناه على أوسكار العام المقبل. خذ مثلاً فيلم الافتتاح «فاينال كَت»، حسب عنوانه، الإنجليزي (اقرأ عنه في زاوية «شاشة الناقد» أدناه) الذي، حسب ما قالته إحدى مجلات المهرجان السنوية، طامح بكل ثقة دخول دائرة الترشيحات من جديد. مخرجه الفرنسي ميشيل أزاناڤيسيس كان حظى بثلاثة أوسكارات سنة 2012: أفضل فيلم، وأفضل مخرج وأفضل ممثل (جان دوجاردا) ولو أن هذه الخلفية لن تنفع في محو عيوب هذا الفيلم.

من بين الأفلام التي قد تدخل المنافسة لاحقاً «زوجة تشايكوفسكي» للروسي كيريل سيريبرنيكوف و«سكارلت» للإيطالي بييترو مارسيللو. كلاهما شهدا قبولاً نقدياً هنا.

وحسب مصدر موثوق، سعى المهرجان لعرض بعض الأفلام الجديدة لمخرجيها لكن هؤلاء امتنعوا. من بينهم ترنس مالك الذي أنجز، في الوقت المناسب، فيلمه الجديد «طريق الريح» (The Way of the Wind) لكن مالك لم يستجب. من ناحية أخرى، تجنّب رومان بولانسكي التعامل مع «كان» بخصوص فيلمه الجديد «القصر» في الوقت الذي لم يشأ المهرجان الفرنسي طلب الفيلم لمشاهدته بسبب القضايا الجنسية الشائكة ذاتها التي ما زالت تحوم حول المخرج. مهرجان فنيسيا ليس معنياً بهذه الخلفية وكان عرض فيلم بولانسكي الأخير «ضابط وجاسوس» (2019) وسيعرض - على الأغلب - فيلم بولانسكي الجديد في دورته المقبلة.

لا يعني أي مما سبق أن مهرجان «كان» أقل شأناً في هذه الدورة مما كان عليه في أي دورة سابقة خلال السنوات العشر الأخيرة كمثال. العديد من الأسماء المهمّة تنتظر لحظة عرضها من بينها جديد الياباني كوري - إيدا هيروكازو «بروكر» وفيلم الأميركي جيمس غراي «زمن القيامة» وفيلم الكوري بارك تشان - ووك «إذن بالانصراف» ودراما الهجرة للمخرجين الأخوين جان - بيير ولوك داردين «توبي ولوكيتا».


Monaco سينما

اختيارات المحرر

فيديو