تحركات باكستانية استباقية ضد «طالبان»

تحركات باكستانية استباقية ضد «طالبان»

مقتل ما لا يقل عن أربعة «إرهابيين مطلوبين»
الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15879]
جندي باكستاني ومقاتل من «طالبان» يقفان حراسة عند نقطة عبور حدودية بين باكستان وأفغانستان في تورخام بمنطقة خيبر (أ.ب)

صرح مسؤولون حكوميون رفيعو المستوى، بأن قوات الأمن والشرطة الباكستانية قتلت خلال الـ48 ساعة الماضية ما لا يقل عن أربعة إرهابيين مطلوبين في إطار عمليات مختلفة في شمال غربي البلاد وكذلك جنوبها.
وسقط الإرهابيون قتلى في تبادل لإطلاق النار بين مسلحين وقوات الأمن في وزيرستان شمال البلاد وكذلك في كراتشي.
وأصبح من الواضح الآن على نحو متزايد، أن جماعة تحريك «طالبان باكستان» ليست المنظمة الإرهابية الوحيدة النشطة في تنفيذ هجمات إرهابية في المراكز الحضرية الباكستانية. وأسقطت الشرطة وقوات الأمن خلال الـ48 ساعة الماضية إرهابياً ينتمي إلى «طالبان باكستان»، وكذلك أعضاء في تنظيم متشدد مغمور يدعى «جيش سندهودش الثوري». وأفادت تقارير صادرة عن إدارة شؤون مكافحة الإرهاب بإقليم السند، قتلت قوات الأمن اثنين من أعضاء جماعة «جيش سندهودش الثوري» المحظورة تورّطا في حادث تفجير ضاحية صدر. كما صادر مسؤولو الإدارة مجموعة من الأسلحة والمواد المتفجرة كانت بحوزة المشتبه بهم. وجاء تحرك إدارة مكافحة الإرهاب في شرطة السند بناءً على المعلومات الواردة من وكالات استخبارات الحكومة الفيدرالية. وعلى أساس هذه المعلومات، نفذت مداهمة كراتشي. ولدى رؤية عناصر إنفاذ القانون يقتربون، فتح المشتبه بهم النار على فريق المداهمة، الذي رد بإطلاق النار لتشتعل على إثر ذلك مواجهة بين الجانبين.
وبعد تبادل إطلاق النار لفترة وجيزة، ألقت الشرطة القبض على اثنين من الإرهابيين المشتبه بهم في حالة إصابة في حين تمكن شركاؤهما من الفرار. وجرى نقل المصابين إلى مركز شرطي محلي، حيث أعلنت وفاتهما. وأسفرت المداهمة عن ضبط كيلوغرام من المواد المتفجرة وصواعق وصمامات وسلك تفجير وجهاز استقبال عن بعد. وجرى نقل المواد المتفجرة إلى مقر الشرطة. وجرى تحديد هوية المشتبه بهم باعتبارهم الله دينو ونواب. ويعتبر دينو العقل المدبر وراء حادث تفجير صدر، كما ظهرت صورته في كاميرات المراقبة التي أظهرته وهو يركب درّاجة ويتركها في ساحة انتظار صدر، حيث وقع الانفجار في 12 مايو (أيار). وفي مداهمة أمنية منفصلة في شمال وزيرستان، قتلت قوات الأمن إرهابيين ينتميان إلى حركة «طالبان». وجاء في الإعلان الرسمي عن العملية، أنه في «ليل 16-17 مايو 2022، وقع تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن والإرهابيين في منطقة بويا العامة في شمال وزيرستان».
وخلال تبادل كثيف لإطلاق النار، سقط إرهابيان قتلى، وهما: القائد الإرهابي رشيد الملقّب بجابر والإرهابي عبد السلام المعروف باسم شمتو. كما عثرت قوات الأمن على أسلحة وذخائر بحوزة الإرهابيين. وكان الإرهابيان المقتولان متورطَين في أنشطة إرهابية في المنطقة. وأشار مسؤولو الحكومة الباكستانية إلى أن الحكومة وجّهت قوات الأمن والشرطة لملاحقة الجماعات الإرهابية على نحو استباقي في أرجاء مختلفة من البلاد لضمان عدم حصولهم على فرصة لتعطيل الحياة المدنية. وأكد مسؤول حكومي بارز، أن هذه الجهود «ستشمل خلال الأيام المقبلة مداهمات ضد مخابئ الإرهابيين، وعمليات ضد أفراد وجماعات في المناطق المضطربة». جدير بالذكر، أن مسؤولين باكستانيين يجرون محادثات سلام مع أعضاء حركة «طالبان باكستان» في كابل، لكن هذا لم يمنع قوات الأمن من شن غارات وعمليات ضد إرهابيين في مناطق القبائل الباكستانية.


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو