سريلانكا بلا وقود مع غياب الدولارات

سريلانكا بلا وقود مع غياب الدولارات

لا تملك شراء شحنة بنزين واحدة
الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]
اصطفاف على البنزين في محطة وقود بالعاصمة كولومبو - أ ف ب

طلبت سريلانكا من مواطنيها عدم الاصطفاف في طوابير للحصول على البنزين، لأن الدولة التي هي على شفا التخلف عن سداد التزاماتها، لا تملك الدولارات لدفع ثمن شحنة وقود واحدة.
ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن وزير الطاقة، كانتشانا ويغيسكيرا، القول للبرلمان، يوم الأربعاء: «هناك سفينة بنزين في مياهنا... لكن ليس لدينا عملة أجنبية». وقال الوزير إن سريلانكا «تأمل» في الإفراج عن السفينة «اليوم أو غداً». وأضاف دون تفاصيل، أن الدولة مدينة أيضاً للمورّد نفسه بمبلغ 53 مليون دولار، ثمن شحنة سابقة من البنزين.
وتمر الدولة الجزيرة بأسوأ حالة اقتصادية في تاريخها منذ حصولها على الاستقلال. وأدى النقص في كل الاحتياجات، من الغذاء إلى غاز الطهي إلى أسرع تضخم في آسيا، حيث ارتفعت الأسعار بنسبة 30 في المائة تقريباً، وتطور الأمر إلى اضطرابات اجتماعية وسياسية.
وقال رئيس الوزراء، رانيل ويكريمسينغه، بعد أقل من أسبوع من توليه المنصب، يوم الاثنين، إن الدولة لا تملك سوى مخزون ليوم واحد فقط من البنزين، وتحاول الحكومة الحصول على دولارات في السوق المفتوحة لدفع ثمن شحنات وقود تحملها ثلاث سفن متوقفة في المياه السريلانكية.
كما ذكر رئيس الوزراء أمام البرلمان يوم الأربعاء أن الحكومة تجري مباحثات مع البنك الدولي لتحويل جزء من 160 مليون دولار من المساعدات المقدمة للرعاية الاجتماعية لسداد ثمن واردات الوقود.
وتقترب سريلانكا بسرعة من أول تخلّف عن سداد ديونها مع اقترب نهاية فترة السماح الخاصة بإصدارين من السندات، في أحدث ضربة مالية للدولة التي تعاني اضطرابات اقتصادية واجتماعية قوية.
وذكرت وكالة بلومبرغ أنه قد يتم إعلان سريلانكا رسمياً دولة متخلفة عن سداد ديونها، إذا فشلت في سداد فوائد السندات إلى حملتها، أمس (الأربعاء)، حيث تنتهي فترة سماح سداد الفوائد وقدرها 30 يوماً.
وفي منتصف أبريل (نيسان) الماضي، أعلنت حكومة سريلانكا اعتزامها التوقف عن سداد ديونها الخارجية للمحافظة على السيولة النقدية لاستيراد الغذاء والوقود، في ظل تدهور إيراداتها من العملات الأجنبية، مما دفع السلطات إلى فرض قيود على خروج الأموال والاستيراد... وبعد أيام قليلة لم تتمكن من سريلانكا من سداد 78 مليون دولار كعائد مستحق على سندات تستحق الاسترداد عامي 2023 و2028، وهو ما اعتبرته مؤسسة «إس آند بي غلوبال ريتنغس» بمثابة «تخلف انتقائي عن السداد».
وقال كارلوس دو سوزا المدير في شركة فونتوبل أسيت مانجمنت لإدارة الأصول في مدينة زيوريخ السويسرية، إنه دون التوصل إلى اتفاق مع حملة السندات على تأجيل السداد سيتم اعتبار سريلانكا متخلفة عن السداد رسمياً، وهو أمر خطير من الناحية القانونية، وإن لم يؤثر بشدة على الأسواق، لأن سريلانكا تُعتبر متخلفة عن السداد فعلياً.


سريلانكا أخبار سريلانكا

اختيارات المحرر

فيديو