شل تستحوذ على منطقة امتياز مصرية في البحر المتوسط

شل تستحوذ على منطقة امتياز مصرية في البحر المتوسط

الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]
استحوذت شركة شل على منطقة امتياز شمال شرق العامرية البحرية في البحر المتوسط من شركة إكسون موبيل إيجيبت (موقع شركة شل)

قالت شركة شل أمس الأربعاء، إنها وقعت اتفاقية مع شركة إكسون موبيل إيجيبت (أبستريم) ليمتد، للاستحواذ بشكل كامل على منطقة امتياز شمال شرقي العامرية البحرية في دلتا النيل في البحر المتوسط والمعروفة باسم المنطقة 3، والتي تديرها إكسون موبيل.
وأفاد بيان من شركة شل أمس، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، بأنه «مع استكمال عملية نقل الملكية تنتقل إدارة منطقة الامتياز لشركة شل».
ونقل البيان عن طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية المصري قوله: «إن عملية الاستحواذ تؤكد على حيوية وتنافسية قطاع النفط والغاز في مصر، خاصة وأن شركة شل لها تاريخ طويل من العمل في قطاع البترول والغاز المصري وتلعب دوراً في تطوير موارد النفط والغاز البحرية في مصر».
وأوضح خالد قاسم رئيس مجلس إدارة شركات شل في مصر أن «تلك الاتفاقية تعزز من مركز الشركة في أنشطة الاستكشافات البحرية في مصر كما تسهم فى دعم استراتيجية الشركة الرامية إلى لعب دور محوري في مجال الغاز في السوق المصرية».
وأضاف أن «قرب منطقة الامتياز الجديدة من أصول الشركة الحالية ومناطق الاستكشاف الأخرى التي تمتلكها شركة شل في المنطقة نفسها سيسهم في تسريع وتيرة طموحات الشركة في المناطق البحرية... والشركة لديها خطة لحفر أول بئر في المنطقة الجديدة في أوائل عام 2023».
الجدير بالذكر أن شركة بي جي دلتا، المملوكة بالكامل لشركة شل، قد استحوذت على حقوق تشغيل منطقة امتياز شمال سيدي جابر (المنطقة 4) ومنطقة شمال الفنار (المنطقة 6) الواقعة غرب دلتا النيل في البحر المتوسط في عام 2020، وكان ذلك بالشراكة مع شركة PICL مصر المحدودة وقد تم الانتهاء من أعمال المسح السيزمي، وتقوم الشركة حالياً بتحليل البيانات لوضع برنامج الحفر.
وعلى غرار موقف الشركات الكبرى، قررت شل التخارج من روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا، لكنها حذّرت من أنها ستتكبّد أضرارًا بقيمة خمسة مليارات دولار (4.6 مليار يورو) جرّاء هذا الانسحاب.
وأفادت «شل» في بيان صحافي منتصف الشهر الماضي، بأن القصور الناجم عن خفض قيمة الأصول والغرامات الإضافية المرتبطة بالأنشطة الروسية يتوقع أن يبلغ ما بين 4 إلى 5 مليارات دولار في الربع الأول من العام. وتستكشف شل فرصا بديلة، قد تعوضها عن السوق الروسية.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو