ما علاقة الحوثيين و«القاعدة» بهذه الصورة في عدن؟

ما علاقة الحوثيين و«القاعدة» بهذه الصورة في عدن؟

الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]
صورة تحتفي بتضحيات أسرة الشوبجي عند مدخل ميناء المعلا في عدن (الشرق الأوسط)

في مدخل ميناء المعلا بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، ترتفع صورة كبيرة لرجل وثلاثة من أبنائه قاتلوا الحوثيين حتى قتلوا، وضحى ابن آخر بحياته خلال مواجهة مع تنظيم «القاعدة» الإرهابي حديثاً.

تخليداً لهذه الأسرة التي فقدت الأبناء الثلاثة وعائلها خلال المواجهات مع ميليشيات الحوثي في جبهات محافظة الضالع بين عامي 2019 و2021، وُضعت تلك الصورة، في أعقاب لحاق الابن الرابع لهذه الأسرة بهم خلال مواجهة مع عناصر من تنظيم «القاعدة» في مدينة الضالع (جنوب اليمن) مطلع الشهر الحالي.

أصبحت الأسرة مثالاً للتضحية، وتأكيداً على إصرار اليمنيين على هزيمة الميليشيات الإرهابية، مهما قدموا من تضحيات طوال 7 أعوام من الحرب، كما أن قصة ابنهم الرابع تستحق الغوص في التفاصيل.

في 6 مايو (أيار) الحالي كان محمد الشوبجي؛ وهو قائد وحدات مكافحة الإرهاب في المحافظة، تلقى بلاغاً عن وجود مجموعة من المسلحين في منطقة الحصين أثار وجودهم ريبة السكان هناك، خصوصاً أن مجموعة من عناصر «القاعدة» كانوا قد حاولوا الدخول إلى هناك في وقت سابق عبر الحدود الفاصلة بين محافظات البيضاء وشبوة وأبين.

قرر الشاب الذي يقود وحدات مكافحة الإرهاب، وهو في العقد الثالث من العمر، التحرك إلى المنطقة لمعرفة ما يدور، وهناك تواجه مع المسلحين، لكنهم وافقوا على تسليم أنفسهم واشترطوا أن يكون ذلك إلى قائد «قوات الحزام الأمني» العقيد أحمد القبة.

ووفق رواية مصادر أمنية متعددة تحدثت إلى «الشرق الأوسط»؛ فإن المسلحين الذين يعتقد أنهم من أعضاء تنظيم «القاعدة» بقيادة سليم المنس «أظهروا عدم المقاومة؛ لكنهم كانوا يضمرون الإجرام»؛ إذ إنه عند وصولهم إلى مقر «قوات الحزام الأمني» في مدينة الضالع وأثناء ما كان الشوبجي وزميله وليد الضامي نائب قائد «قوات الحزام الأمني» يطلبون منهم تسليم أسلحتهم، قام هؤلاء بإطلاق النار فوراً على الرجلين، وبدورها ردت «قوات الحزام الأمني» وقتلت المسلحين الثمانية، في حين قتل اثنان من جنود «الحزام الأمني» إلى جانب القائدين.

يقول الصحافي اليمني عادل حمران: «اختلفت الروايات والتفاصيل؛ لكنها تتفق في الوجع الكبير الذي حدث لنا جميعاً. استطاعوا تمزيق قلوبنا مجدداً باستشهاد فدائيين من أنبل من أنجبت هذه الأرض؛ حيث التحق محمد الشوبجي بإخوانه الثلاثة ووالده، وكذلك القائد وليد حسن نائب قائد (قوات الحزام الامني) في الضالع». يضيف: «كان المشهد صادماً والجريمة صعبة. جنودنا كالعادة تخذلهم (ثقتهم) أمام جماعة إرهابية لا تعرف سوى لغة القتل والموت والدمار».

وإذ أصبحت تضحيات أسرة الشوبجي نموذجاً لإصرار اليمنيين على هزيمة ميليشيات الحوثي ورفض مشروعها الذي يصفه اليمنيون بالعنصري، فإن الشوبجي التحق بإخوته الثلاثة بعد مرور عام واحد على مقتل والده يحيى الشوبجي، الذي يقول اليمنيون إنه «سجل مواقف بطولية استثنائية في تصديه لمشروع الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً، ولم تهتز ثقته بالانتصار رغم فقدانه 3 من أبنائه، وإصراره أيضاً على الالتحاق بجبهات القتال بنفسه».

ففي 1 مايو من العام الماضي وفيما كانت المواجهات على أشدها مع الحوثيين في جبهات الفاخر غرب محافظة الضالع، وهي الجبهات التي سقط فيها أبناؤه الثلاثة في المواجهات مع الميليشيات، كان يحيى الشوبجي في مقدمة القوات المشتركة التي اقتحمت مواقع الحوثيين، ورغم أنه كان في العقد السادس من العمر. كانت معركة مثيرة، وانتهت بسيطرة القوات المشتركة والمقاومة على مناطق واسعة في هذه الجبهة.

قبل ذلك، دفن الشوبجي الأب أبناءه الثلاثة: أنور، وشلال، ومازن، الذين ضحوا بحياتهم في مواجهات مع الميليشيات، قبل أن يتقدم الصفوف بنفسه؛ حيث قتل الابن الأول شلال في جبهة حجر، في 24 مايو من عام 2019، وبعد ذلك بشهر التحق به أخوه الثاني مازن الذي قتل في 30 يونيو (حزيران) في جبهة شخب. وفي أكتوبر (تشرين الأول) من العام ذاته انضم أخوهم الثالث أنور في جبهة الفاخر حيث قتل هناك؛ وهي الجبهة التي التحق بها والده ليفارق الحياة في 1 مايو عام 2021، قبل أن تضيف العائلة ابنها الرابع محمد إلى سجل التضحيات؛ التي يبدو أنها لن تتوقف - كما يقول اليمنيون - إلا بعودة ميليشيات الحوثي إلى جادة الصواب والقبول بالحل السياسي.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو