إرث الأجانب بالمتاحف المصرية يؤرخ لأدوارهم المتنوعة

إرث الأجانب بالمتاحف المصرية يؤرخ لأدوارهم المتنوعة

الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]
متحف جاير أندرسون (وزارة السياحة والآثار المصرية)

من بين القطع المعروضة بالمتاحف المصرية، التي احتفلت أمس الأربعاء، باليوم العالمي للمتاحف، مقتنيات نادرة تؤرخ للأدوار الطبية والعلمية والثقافية والفنية لعدد من الأجانب.

ومن أبرز الأجانب الذين وثقت المتاحف المصرية لأنشطتهم، الميجور جاير أندرسون، الذي كان يعمل ضابطا طبيبا في الجيش الإنجليزي، وقرر البقاء في مصر عندما وصل إلى سن التقاعد عام 1935 وتوصل لاتفاق مع الحكومة المصرية لاستئجار إحدى البنايات الأثرية ذات الطراز المعماري المميز يجمع فيها مجموعاته الأثرية شريطة أن تعود كلها للدولة في حال وفاته أو عودته إلى بلده، وعندما غادر مصر عام 1942 تسلمت لجنة حفظ الآثار العربية المنزل وبدأت في تحويله إلى متحف.

ويتكون متحف جاير أندرسون «بيت الكرتيلية» الذي يقع في حي السيدة زينب التاريخي، من منزلين تراثيين يربط بينهما قنطرة داخلية، ويضم مجموعات متنوعة من المقتنيات الشخصية للضابط الإنجليزي، بجانب مجموعات أثرية وتراثية فرعونية وإسلامية وآسيوية جمعها على مدار سنوات من بلدان عدة، ومن أبرز مقتنياته الشخصية كاميرا فوتوغرافية وجهاز غرامافون وآلة كاتبة وأدوات جراحية خاصة به، والأثاث المنزلي الخاص به، والذي استقدمه من دول عدة، وتتنوع المجموعات الأثرية التي جمعها لتشمل جميع مناحي الفنون والحرف التراثية.



لوحة زيتية للطبيب الفرنسي كلوت بك (وزارة السياحة والآثار المصرية)


ووفق ابتسام عبد الواحد، مدير متحف جاير أندرسون، فإن الضابط الإنجليزي، تبرع بمبلغ من المال قبيل وفاته للإنفاق على تحويل المنزل إلى متحف، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «ترك أندرسون قبل وفاته مبلغ 500 جنيه مصري في حساب ببنك مصر كي تنفقه الحكومة المصرية على أي أعمال ترميم محتملة للمنزل، وبالفعل تم استخدام المبلغ في الترميم لتحويله إلى متحف».

وتشير عبدالواحد إلى أن «المجموعات الأثرية التي تركها جعلت المتحف عبارة عن معرض مفتوح للتراث الإنساني، حيث جمعها من دول وحضارات وعصور مختلفة، حتى مقتنياته الشخصية لها قيمة تاريخية وتراثية».

وتضم العديد من المتاحف المصرية الأخرى مجموعات متنوعة من المقتنيات التي توثق دور الأجانب في مجالات عديدة، منها متحف الطب المصري الذي يقع داخل بنايات كلية طب القصر العيني بحي المنيل، ويعرض المتحف مجموعات نادرة تخلد دور العديد من الأطباء الأجانب، منها تمثال برونزي للطبيب الألماني الشهير تيودور بلهارس «1825-1862 ميلادية» وهو مكتشف البلهارسيا، وأيضا أدوات جراحة بدائية، وعدد من مقتنيات الطبيب الفرنسي كلوت بك، الذي حصل على الجنسية المصرية لاحقا.

كما يضم المتحف نفسه مجموعة نادرة من المخطوطات والكتب الطبية التي تؤرخ لدور العديد من الأطباء في دول مختلفة، منها النسخة الأصلية لكتاب «وصف مصر» الذي أعده علماء الحملة الفرنسية، ونسخة أصلية للطبعة الأولى لكتاب للدكتور كلوت بيك عام 1840 ميلادية بعنوان «المسح الشامل لمصر»، والنسخة الفارسية لمخطوط «تشريح العين» الشهير.

وتمتلك المتاحف المصرية مجموعات نادرة من اللوحات التشكيلية لفنانين أجانب، يوجد عدد كبير منها في متحف الفن الحديث، وهي أعمال نادرة رسمها فنانون من دول مختلفة خاصة الدول الأوربية، توثق دورهم في تطور حركة الفن المعاصر، منها لوحة «حفل راقص في مولان» للفنان الفرنسي أوغست رينوار، ولوحة «الحياة والموت» للفنان الفرنسي غوغان، فضلا عن أعمال العديد من الفنانين الأوربيين تعود إلى القرنين التاسع عشر والعشرين.

واحتفلت المتاحف المصرية أمس بيوم المتاحف العالمي، الذي يجري الاحتفال به في 18 مايو (أيار) من كل عام منذ 1977، للتأكيد على أهمية المتاحف ودورها في حفظ الآثار والتراث ونشر الثقافة والذوق الفني، فضلا عن دورها التعليمي والتوعوي وأهميتها كأحد عوامل الجذب السياحي.

وقد اختار المجلس الدولي للمتاحف «ICOM» شعار «قوة المتاحف» ليكون شعار الاحتفال بيوم المتاحف العالمي هذا العام، حتى يكون فرصة للمختصين بالمتاحف من أجل التواصل مع الجمهور بشكل قوى ومؤثر وتنبههم بالتحديات التي تواجه المتاحف في جميع أنحاء العالم.



متحف جاير أندرسون (وزارة السياحة والآثار المصرية)


واحتفالاً بهده المناسبة تحتفي المتاحف المصرية بعدد من المقتنيات المميزة، فبينما يبرز المتحف المصري بالتحرير بمدخله غطاء تابوت الملكة إياح حتب الأولى زوجة الملك سقنن رع، قائد حرب التحرير ضد الهكسوس، يعرض متحف الفن الإسلامي، مصحف من العصر المملوكي بفاترينة العرض المؤقت، كما يعرض متحف السويس القومي مجموعة من القطع الأثرية تسلط الضوء على تعدد الحضارات والثقافات في مصر، والتعريف بتاريخ الملك سنوسرت الثالث وتأثيره في التاريخ المصري.

فيما ينظم متحف قصر المنيل، معرضاً مؤقتاً يضم مجموعة من القطع الأثرية من مقتنيات القصر تحت عنوان «القوة الناعمة» منها لوحة زيتية للأميرة أمينة هانم إلهامي والدة الأمير محمد علي، وبعض من إكسسوارات الشعر وإبريق من الفضة وآخر من البورسلين المطعم بالفضة.


مصر متحف

اختيارات المحرر

فيديو